احتقان الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩

احتقان الأنف

يُعرَف احتقان الأنف بانسداد الأنف، ويحدث عندما تتضخّم الأنسجة والأنسجة المجاورة والأوعية الدموية، بالإضافة إلى وجود السّوائل الزّائدة، ممّا يسبّب الشّعور بوجود انسدادٍ في الأنف، وقد يشمل هذا الاحتقان إفرازات الأنف أو سيلان الأنف وقد لا يشملها، وعادةً ما يسبّب احتقان الأنف مجرّد إزعاج عادّي للأطفال الأكبر سنًّا والبالغين، لكن يمكن أن يكون خطيرًا بالنّسبة للأطفال الذين يؤرّق نومهم احتقان الأنف، أو الأطفال الرّضع الذين يمكن أن يجدوا صعوبةً في الرّضاعة بسبب هذا الاحتقان[١].


أسباب احتقان الأنف

يصبح الأنف محتقنًا عندما يكون ملتهبًا أو فيه انسداد، والأمراض البسيطة هي أكثر أسباب احتقان الأنف شيوعًا، إذ يمكن أن تسبّب عدوى البرد والإنفلونزا والجيوب الأنفية مثلًا انسدادًا في الأنف، وعادةً ما يتحسّن احتقان الأنف المرتبط بمرض معين خلال أسبوعٍ واحد، لكن في حال استمرّ فترةً أطول من أسبوع واحد فغالبًا ما يكون حينها عرضًا لمشكلةٍ صحيّة أساسية، ومن المشكلات الصّحية التي تسبّب احتقان الأنف على المدى الطّويل ما يأتي:[٢]

  • الحساسية.
  • حمّى القش.
  • نمو غير سرطاني يطلق عليه اسم السّليلة الأنفية، أو الأورام الحميدة في الممرّات الأنفيّة.
  • التعرّض للمواد الكيميائيّة.
  • المهيّجات البيئية.
  • التهاب الجيوب الأنفية طويل الأمد، والذي يُعرف باسم التهاب الجيوب الأنفيّة المزمن.
  • انحراف الحاجز الأنفي.
  • من الممكن أن يحدث احتقان الأنف أيضًا أثناء الحمل، وعادةً ما يكون ذلك خلال نهاية الثّلث الأوّل من الحمل، إذ يمكن أن تسبّب التقلّبات الهرمونية وزيادة إمدادات الدم التي تحدث أثناء الحمل احتقانًا في الأنف.


علاج احتقان الأنف

يجب أن يحافظ الشّخص على الممرّات الأنفية والجيوب الأنفيّة رطبةً في حال كان مصابًا باحتقان الأنف، وعلى الرّغم من أنّ الناس يعتقدون في بعض الأحيان أنّ الهواء الجافّ قد يساعد على إزالة سيلان الأنف إلّا أنّه في الواقع له تأثير معاكس، إذ إنّ جفاف الأغشية يزعج الشّخص أكثر، ويوجد العديد من الطّرق المنزلية التي يمكن اتباعها حتّى تبقى الممرّات الأنفيّة رطبةً، ومن هذه الطّرق ما يأتي: [٣]

  • أخذ حمّام طويل الأمد، أو استنشاق البخار من قدر من الماء الدّافئ، لكن يجب ألّا يكون ساحنًا جدًّا.
  • شرب الكثير من السوائل، إذ يمكن أن يؤدّي ذلك إلى تخفيف المخاط، مما قد يساعد على منع انسداد الجيوب الأنفيّة.
  • استخدام رذاذ الأنف المالح، وهذا الرذاذ هو ماء مالح يمكن أن يساعد على منع جفاف الأنف.
  • وضع منشفة دافئة ورطبة على الوجه، إذ قد يخفّف هذا الأمر من عدم الرّاحة، ويفتح الممرّات الأنفيّة.
  • من الممكن أن يساعد الشّخص نفسه في الليل عن طريق الاستلقاء على وسادة وإبقاء الرّأس مرتفعًا؛ لأنّ هذا الأمر يمكن أن يجعل التنفّس أكثر راحةً.
  • تجنّب استخدام الحمّامات التي تحتوي على الكلور؛ وذلك لأنّها يمكن أن تهيّج الممرّات الأنفيّة.


المراجع

  1. "Nasal congestion", www.mayoclinic.org, Retrieved 27/4/2019. Edited.
  2. Kristeen Moore, "What Causes Stuffy Nose?"، www.healthline.com, Retrieved 27/4/2019. Edited.
  3. "How to Treat Nasal Congestion and Sinus Pressure", www.webmd.com, Retrieved 27/4/2019. Edited.