احمرار العين الدائم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٥ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
احمرار العين الدائم

احمرار العين

يُعاني العديد من الأشخاص من احمرار العين من وقت إلى آخر؛ إلّا أنّه دائمٌ لدى البعض، ممّا يُثير قلقهم؛ إذ يُلازمهم حتى عند أخذهم قسطًا كافٍ من الراحة، ويحدث احمرار العين عندما تصبح الأوعية الدموية الشعرية الموجودة على سطح العين متورمة أو متحسسة من سبب معين في البيئة المحيطة، ويطلق أيضًا على احمرار العين مصطلح عيون الدماء، بسبب تكدس الأوعية الدموية وتورمها بالعين، مما يُكسبها مظهرًا دمويًا، ويُشير احمرار العين الدائم بالعادة إلى العديد من المشكلات الصحية بعضها يُصنّف على أنّه بسيط، والآخر يصنّف على أنّه خطير ويتطلب الاستشارة الطبية العاجلة، ويكون احمرار العين مدعاة للقلق حينما يصاحبه ألم شديد بالعين أو صعوبة في الرؤية، ويتوجب على الشخص المصاب مراجعة الطبيب مباشرةً.[١][٢]


أسباب احمرار العين الدائم

يرتبط احمرار العين عادةً بتهيّج الأوعية الدموية السطحية للعين نتيجة التعرض لأحد الأسباب التالية:[١]

  • الإصابة بالعدوى، ويمكن أن تحدث العدوى بمناطق متعددة من العين لتتضمن أعراضًا إضافية مثل؛ الألم أو الإفرازات أو التغيرات في الرؤية، ومن أمثلة هذه العدوى التالي:
    • التهاب بصيلات الرموش، ويسمى أيضاً التهاب الجفن.
    • التهاب الغشاء الذي يغلف العين، ويسمى التهاب الملتحمة أو العين الوردية.
    • القرحة التي تغطي العين، وتسمى تقرحات القرنية.
    • التهاب العنبية.
  • التعرّض للمهيجات، ويمكن أن تسبب المهيجات المختلفة التهابًا في الأوعية الدموية في العين، بما في ذلك:
    • الهواء الجاف.
    • التعرض لأشعة الشمس.
    • الغبار.
    • ردود الفعل التحسسية.
    • نزلات البرد.
    • الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية، مثل؛ الحصبة.
  • أسباب أخرى، وتتضمن الأسباب الأخرى لاحمرار العين التالي:
    • الصدمة أو إصابة العين.
    • ارتفاع شديد في ضغط العين ينتج عنه ألم يسمى الجلوكوما الحادة.
    • خدوش القرنية الناجمة عن المهيجات أو الإفراط في استخدام العدسات اللاصقة.
    • التهاب الجزء الأبيض من العين، ويسمى التهاب الصلبة.
    • اضطرابات النزيف.
    • التهاب المفاصل الروماتويدي.
    • استخدام الماريجوانا.

ويكون في بعض الأحيان ناجمًا عن شرب الكحول أو حك مقلة العين الشديد، ممّا يُهيج الأوعية الدموية الشعرية المحيطة بسطح العين، وأيضًا توجد العديد من الأسباب المتنوعة والمتفاوتة في خطورتها، ومنها ما يأتي:[٣]

  • ردود الفعل التحسسية: يتحسس بعض الأشخاص من مسببات الحساسية خارج المنزل وداخل المنزل التي تجعل المصابين بها يشعرون بالرغبة بحك العين بشدة ثم يتنهي بهم الأمر بالشعور بحرقة شديدة بالعين، وذرف الدموع، وبعض المصابين تصاحبهم أعراض أخرى؛ كحساسية الأف، وسيلان الأنف مع العطاس المتكرر، ومنها ما يأتي:
    • حبوب اللقاح من الأعشاب والأشجار.
    • وبر الحيوانات الأليفة.
    • الغبار والأتربة.
    • العفن.
    • المهيجات مثل؛ العطور ورائحة الدخان.
  • جفاف العين أو ما يُعرف بالعين الجافة: وفي هذه الحالة لا تُفرز العين دموعاً بالتكوين واللزوجة الطبيعية، بل بوجود بعض الاختلافات الملحوظة، وفي بعض حالات العين الجافة، تقوم العين بإفراز دموع سريعة التبخر، وأحيانًا أخرى لا تستطيع العين إفراز الدموع على الإطلاق، ويمكن أن يُسبب الجفاف الشديد بالعين؛ الألم والقرحة في القرنية أو حتى في بعض الحالات النادرة فقدان البصر، ولتمييز احمرار العين الناجم عن جفاف العين، يُرافقه عادةً الأعراض والعلامات التالية:
    • الإحساس بتراب داخل العين.
    • إحساس حارق في العين.
    • تشوش في الرؤية في بعض الأحيان.
    • ثقل في جفن العين.
    • عدم القدرة على البكاء.
    • إرهاق في العين.
    • عدم الراحة عند وضع العدسات اللاصقة.
  • العين الوردية أو ما يعرف بالتهاب ملتحمة العين: وهذه الحالة تحدث عندما تلتهب بطانة جفن وبياض العين، وتتعدد أسباب العين الوردية، ومنها؛ الاتهاب الفيروسي أو البكتيري أو الحساسية تجاه شيء معين أو التحسس الناجم عن التعرض لبعض المهيجات مثل؛ حوض السباحة المليء بالكلور، وتُعدّ العين الوردية حالة شائعة الحدوث لدى الأطفال عادةً، كما يعدّ من الأمراض شديدة العدوى، ولتمييز أعراض مرض العين الوردية عن غيره من الأمراض نذكر العلامات التالية:
    • ذرف الدموع غير العادي.
    • الشعور بالحكة والحرقان الدائم.
    • ظهور إفرازات بيضاء أو صفراء أو خضراء من العين.
    • التحسس من الضوء.
    • ظهور قشور على الجفن والرمش.


علاج احمرار العين الدائم

يعتمد علاج احمرار العين الدائم على السبب الحقيقي الكامن خلفه، وعادةً ما يتطلب الأمر مراجعة الطبيب على وجه السرعة عند ظهور الاحمرار فجأةً أو ارتباطه بأعراض أخرى؛ كعدم الراحة أو تشوش الرؤية، وتتوفر بعض قطرات العين التي تحتوي على أدوية تضييق الأوعية الدموية، مما يُؤدي إلى ظهور بياض العين بصفاءٍ تام، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل اللجوء إليها؛ إذ قد تتسبب في زيادة شدة احمرار العين عند التوقف عن استخدامها، كما يوصى في بعض الحالات، بتجنب ارتداء العدسات اللاصقة إلى حين انخفاض احمرار العين، واستبدالها بالنظارة الطبية.[٤]\


المراجع

  1. ^ أ ب Darla Burke (4-9-2019), "What You Need to Know About Eye Redness"، www.healthline.com, Retrieved 8-9-2019. Edited.
  2. "Red eye", www.mayoclinic.org, Retrieved 6-1-2020. Edited.
  3. "Why Are My Eyes Red?", www.webmd.com, Retrieved 8-9-2019. Edited.
  4. Gary Heiting, "Red eyes (bloodshot eyes): How to treat red eyes"، www.allaboutvision.com, Retrieved 8-9-2019. Edited.