احمرار العين وخروج افرازات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٢٠ ، ٢٥ يونيو ٢٠٢٠
احمرار العين وخروج افرازات

احمرار العين وخروج إفرازات

يدلّ احمرار العين على وجود تهيّج بسيط أو حالة طبّية خطيرة كالعدوى، إذ يظهر احمرار العين احتقان الأوعية الدّموية الموجودة على سطح العين؛ وذلك بسبب نقص الأكسجين الواصل إلى القرنية أو الأنسجة التي تغطّي العين، إذ لا يعدّ احمرارها أمرًا مقلقًا للغاية، أمّا إذا رافق الاحمرار خروج إفرازات من العين غير طبيعيّة أو ضعف في البصر يجب الحصول على استشارة طبيّة فوريّة[١]، إذ تحدث إفرازات العين عند وجود فائض من سائل العين، سواءً كانت سميكةً أم شفّافةً وفقًا للسبب، والتي يمكن أن تنتج من الالتهابات أو الحساسية أو إصابة في العين، وقد ترافقها العديد من الأعراض، كالحكّة، والحرقة، وألم العين، وعدم وضوح الرّؤية[٢].


أسباب احمرار العين وخروج إفرازات

يوجد العديد من الأسباب المؤدّية إلى احمرار العين وخروج إفرازات منها، ومن هذه الأسباب ما يأتي[٣]:

  • العدوى، إذ تسبّب العدوى البكتيرية احمرار العين المصحوب بإفرازات عادةً ما تكون أكثر سمكًا وشعورًا بألم حادّ في العين، أمّا العدوى الفيروسيّة فتسبّب خروج إفرازات مائيّة.
  • الحساسيّة، مثل حمّى القش، إذ تؤدّي الحساسية إلى احمرار العين المصحوب بحكّة وإفرازات مائية، وقد تكون المنطقة المحيطة متورّمةً، أو قد تظهر دوائر داكنة تحت العينين.
  • الحساسيّة من قطرات العين.
  • التهاب الملتحمة، وهو التهاب الطّبقة الرفيعة من الأنسجة التي تغطّي العين، ممّا يؤدّي إلى تضخّم الأوعية الدّموية، بالتّالي احمرار العين.
  • انفجار الأوعية الدّموية، يمكن أن تتمزّق الأوعية الدموية على سطح العين بعد السّعال القوي، أو قد تتمزّق تلقائيًا.
  • التهيّج، الناجم عن الدّخان، أو الغبار، أو مكياج العين، أو شاشات الكمبيوتر.
  • حالة التهابيّة، قد ينتج احمرار العين بسبب حالة التهابيّة، مثل: التهاب القزحيّة، أو التهاب عنبيّة العين، والتي يمكن أن تسبّبها مشكلات في الجهاز المناعيّ، ومن الأعراض المصاحبة لذلك حساسيّة للضوء، وعدم وضوح الرّؤية، والصّداع.
  • الجلوكوما الحادّة، وهي حالة طارئة قد تؤدّي إلى فقدان البصر، ويحدث فيها ارتفاع مفاجئ في ضغط العين.
  • قرحة القرنيّة، تؤدّي القرحة على الطّبقة العليا من مقدّمة العين إلى احمرار العين وجعلها حسّاسةً للضّوء.
  • التهاب الجفن.
  • جفاف العين، وهو شائع لدى كبار السّن، وقد تسبّبه بعض الأدوية، والتي قد تؤدّي أيضًا إلى احمرار العينين.


الوقاية من احمرار العين

يمكن حماية العين من الاحمرار باتّباع أساليب النظافة وتجنّب المهيّجات ومسبّبات الحساسية التي تسبّب الاحمرار، ويمكن أيضًا اتباع ما يأتي من النصائح[٤]:

  • غسل اليدين جيّدًا عند ملامسة عين شخص مصاب بالتهاب في العين، أو مُصافحته.
  • إزالة مكياج العيون للنّساء قبل النّوم كلّ يوم خاصةً الأيلاينر والمسكارا.
  • عدم ارتداء العدسات اللاصقة لفترة أطول من الموصى بها، ويُنصح بارتداء العدسات اللاصقة اليوميّة التي تُستخدم لمرة واحدة فهي ذات تأثير أقل ضررًا على صحة العين.
  • تنظيف العدسات اللاصقة بانتظام.
  • تجنّب الأنشطة التي يمكن أن تسبّب إجهاد العين.
  • تجنّب المواد التي يمكن أن تسبّب تهيّج العين، ومحاولة ارتداء النظارات الواقيّة إذا ما استلزم الأمر.
  • غسل العين بالماء على الفور عند تلوّثها لأيّ سبب كان.


علاج احمرار العين

يمكن علاج احمرار العين بعدّة طرق، منها ما يأتي[٥]:

  • استخدام قطرات الدّموع الصناعيّة التي لا تحتاج وصفة طبّية، ويُمكن تكرار استخدامها أربع مرات في اليوم الواحد.
  • استخدام قطرات العين المضادة للهيستامين دون وصفة طبّية، خاصّةً عند الإصابة بالحساسيّة الموسميّة.
  • وضع كمّادات باردة على العينين المغلقتين عدّة مرّات في اليوم.
  • تجنب مُسببات تهيُّج وحساسيّة العين، ومحاولة التّخلص منها إن أمكن؛ كتنظيف المنزل من العفن، والغبار، والوبر وغيرها من مُسببات الحساسيّة المحتملة.


متى يجب مراجعة الطّبيب عند الإصابة باحمرار العينين؟

يجب مراجعة الطّبيب عند الإصابة باحمرار بالعينين خاصةً عند تزامن الاحمرار مع إفرازات غير طبيعيّة، ويُجدر التّنويه بأّّنّ خروج إفرازات من العين بكثرة خاصةً عندما تكون ملونة (صفراء، أو خضراء،) يستلزم زيارة الطّبيب على الفور؛ فغالبًا ما تُشير هذه الإفرازات إلى الإصابة بعدوى تتطلب العلاج، خاصةً لو تزامنت مع أعراض أخرى مثل:[٦]

  • عدم القدرة على فتح العينين لفترة طويلة.
  • الإصابة بغثيان أو تقيّؤ.
  • تورم العينين.
  • ملاحظة تغيُّر مفاجيء في الرؤيا وعدم وضوحها.
  • الإصابة بحساسيّة تجاه الضّوؤ.
  • الإصابة بصداع مزمن.
  • الشّعور بألم في العينين.
  • رؤية هالات ضوئيّة أو أجسام متطايرة في مدى الرؤيا.
  • رؤية أجسام متطايرة عند النّظر إلى مصدر ضوء.
  • إذا كان سبب الاحمرار هو دخول شيء ما إلى العين.


المراجع

  1. Brian Wu (4-3-2017), "Red eyes: List of common causes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  2. Melissa Conrad Stöppler, MD (24-10-2017), "Eye Discharge: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  3. "Causes", www.mydr.com.au, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  4. Darla Burke (1-6-2016), "How can you prevent eye redness?"، www.healthline.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  5. Kate Rauch (31-10-2017), "Home treatments for bloodshot eyes include:"، www.aao.org, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  6. "When should you call a doctor about red eyes?", webmd, Retrieved 25-6-2020. Edited.