احمرار الوجنتين الدائم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٩

احمرار الوجنتين

تتميز الوجنتان بظهورهما بلون أحمر أحيانًا، وتُعزى هذه الحمرة إلى المرور بموقف يستدعي الشعور بالخجل أو التعرض للرهاب الاجتماعي أحيانًا، وقد تنتج هذه الحمرة من انفعال ما، إلّا أنَّ هذه المسببات جميعها قابلة للزوال باستثناء المسبب المرضي الذي يُتَحدّث عنه في هذا المقال، إلى جانب ذكر عدد آخر من أسباب احمرار الوجنتين وأعراضها وطرق علاجها المتبعة عند ظهور احمرار الوجنتين لسبب يأتي من الإصابة بالمرض.


مرض احمرار الوجنتين

يُعدُّ مرض احمرار الوجنتين أحد الأمراض الجلدية الشائعة، إذ إنّه يستهدف منطقة الوجه فيجعلها شديدة الحمرة، كما أنّه يُبرِز أوعيتها الدموية بشكل ملحوظ مصحوبة أحيانًا ببثور صغيرة حمراء اللون. والجدير بالذكر أنَّ الجميع معرّضون للإصابة بهذا المرض، إلّا أنّ الفئة الأكثر عُرضة هي النساء في منتصف العمر اللواتي يتمتعن بلونِ بشرة فاتح. ولا يوجد علاج يقضي على هذا المرض بصورة كاملة، حيث العلاجات كلها التي يتلقاها المريض تساعد في تخفيف الأعراض الناتجة من مقاومة الجسم لهذا المرض.[١]


أسباب الإصابة باحمرار الوجنتين

لم يُتوَصّل إلى السبب الرئيس الذي يؤدي إلى الإصابة بهذا الاحمرار، إلّا أنّ بعض الأطباء يُرجّحون أنّ الإصابة تُعزى إلى واحد من الأسباب التالية:[٢]

  • وجود خلل في أوعية الوجه الدموية.
  • الحساسية الشديدة تجاه حشرة العث.
  • الإصابة المزمنة بـحب الشباب.
  • لون البشرة الفاتح.
  • عوامل جينية.
  • التدخين.


أعراض الإصابة باحمرار الوجنتين

تتوافر مجموعة من الأعراض التي تظهر على الشخص عند تعرضه للإصابة باحمرار في وجنتيه، ولعل من أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • احمرار الوجه[١]: يتّسم هذا الاحمرار بأنه دائم في منتصف الوجه، كما يصاحبه انتفاخ في الأوعية الدموية الموجودة في منطقتَي الأنف والوجنتين.
  • اضطرابات في العين، تتمثل هذه الاضطرابات باحمرار شديد في العين يصحبه جفاف وتهيج فيها يؤثران سلبًا في المريض.
  • تضخمٌ في الأنفِ، إذ يغدو الأنف بَصَلي الشكل، ومن الجدير بالذكر أنّ الرجال هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا التضخم من النساء.
  • ظهور عدد كبير من البثور حمراء اللون، التي تتشابه في شكلها مع حب الشباب.


الوقاية من تفاقم احمرار الوجنتين

إنَّ اتباع بعض من هذه العادات يقي من خطر تفاقم الاحمرار الناتج من ازدياد تدفق الدم في أوعية الوجه الدموية:[٣]

  • تجنب أشعة الشمس، يجب الحرص دائما على استخدام واقٍ من أشعة الشمس المناسب، إذ إنَّ الكثير من الدراسات أثبتت أنَّ الشمس من أكثر العوامل المؤدية إلى تفاقم الاحمرار، كما يُنصح بتجنب الخروج من المنزل في أشهر الصيف الحارقة إلا إن استدعت الضرورة ذلك.
  • الابتعاد عن القلق، لا يقتصر ضرر القلق على تفاقم الاحمرار وحسب، إنما يمتد ضرره إلى أبعد من ذلك ليشمل أعضاء الجسم كافة؛ لذا يجب الحرض دائمًا على تجنب القلق بالتحايل عليه ببعض من التمارين الرياضية البسيطة؛ مثل: المشي، والسباحة، مع الحرص على عمل جلسات استرخاء بين وقت وآخر.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من التوابل.
  • الحرص على عدم التعرض للبرد الشديد، وإن كان لا بُدّ من ذلك يجب ارتداء وشاح؛ لتجنيب الوجه خطر التعرض للهواء البارد.


علاج احمرار الوجنتين

توصف بعض الأدوية للحدّ من تفاقم الأعراض الناتجة من هذا المرض، إلّا أنَّه لم يُكشَف عن علاج يقضي عليه بصورة كاملة، ومن ذلك:[٤]

  • استخدام المراهم والكريمات التي تساعد في تقليل الاحمرار؛ كتلك التي تحتوي على بينزويل بيروكسايد أو أزيليك أسيد.
  • توصف بعض المضادات الحيوية التي تظهر فاعليتها بصورة سريعة؛ مثل: تلك التي تحتوي على مادة تيتراسايكلن أو ايرثرومايسن أو مينوسايكلن.
  • العلاج باستخدام تقنية الليزر.
  • أحيانًا قد يُلجَأ إلى التدخل الجراحي في حال حصول انتفاخ شديد في الأنف والوجنتين.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff, "Rosacea"، mayoclinic, Retrieved 2019-9-29. Edited.
  2. "What Is Rosacea?", webmd, Retrieved 2019-9-29. Edited.
  3. Sally Robertson, B.Sc (2018-8-23), "Rosacea Prevention"، news-medical.net, Retrieved 2019-9-29. Edited.
  4. Yvette Brazier (2017-12-15), "What is rosacea?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-9-29. Edited.