احمرار كف اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٧ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩

احمرار كف اليد

قد يسبب احمرار اليد شعورًا دائمًا بالدفء، ويسمى على الأغلب الاحمرار الكبدي، ويحدث في كلتا اليدين ولا يُقصَر على كفتَي اليدين فقط بل يمتد إلى أصابع اليد أيضًا، ويظهر في منطقة القدمين ويسمى في هذه الحالة الاحمرار السفلي، ويشبه احمرار كف اليد الطفح الجلدي أو الحساسية، وعند الضغط عليه فورًا يُحوّل الجلد إلى اللون الشاحب.

يختلف مدى احمرار كف اليد من شخص إلى آخر معتمدًا على عدة عوامل؛ منها: درجة حرارة الجسم، والنشاط الجسمي، وحتى الحالة العاطفية للشخص وهو على الأغلب ليس حالة مرضية ضارة؛ لأنّه يحدث بلا سبب أساسي، ويحدث احمرار كف اليد تبعًا لحالة طبية أخرى، وفي هذه الحالة إذا ترك الاحمرار دون علاج قد يكون ضارًا.


أعراض احمرار كف اليد

يبدأ اللون الأحمر بالظهور على كلتا راحتي اليدين، ولا يسبب أي نوع من الألم أو الحكة، ويبدأ الشعور بأنّ اليدين أكثر دفئًا من المعتاد، لكنهما ليستا متهيجتين، وليس عليهما طفح جلدي، ولا يوجد فيهما ورم، وينتشر اللون الأحمر إلى الأصابع لكنه لا يمتد إلى أي جزء آخر في الجسم، وتظهر أعراض أخرى في الجسم تبعًا للمسبب الرئيس للحالة، لكنه في العادة لا يسبب أي نوع من الأعراض الأخرى في الجسم.[١]


علاج احمرار اليدين

لا توجد علاجات فعلية لتقليل الاحمرار نفسه، لكن في حال أنّ الاحمرار مجرد احمرار ثانوي وليس حالة طبية بحد ذاته فتجب على الشخص معالجة السبب الجذري له، فعلى سبيل المثال، إذا كان احمرار اليدين يرتبط بمرض اضطراب المناعة الذاتية، يؤدي تناول جرع قصيرة من عقاقير وأدوية الكورتيكوستيرويد (الكورتيزون) إلى تقليل ظهور هذه الأعراض. ويكون الدواء الذي يتناوله الشخص أحد المسببات لاحمرار كفتي اليدين، لذلك ينصح الشخص بمراجعة الطبيب لطلب الأدوية البديلة، ويجب عدم التوقف عن تناول الدواء الموصوف منذ البداية إلا باستشارة الطبيب وموافقته.

هناك عدة أمور قد تكون مسببة لاحمرار كف اليد وليس شرطًا أن تكون حالة طبية أو وراثية، أو ليس لها سبب معين أساسي ومعروف، أو تكون مرتبطة بالحمل، فإذا كانت بسبب هذه الأمور تسمى احمرار اليد الأولي، أمّا إذا كان سببها مرتبطًا بوجود حالة طبية لدى الشخص أو عامل بيئي محيط به فتسمى احمرار اليد الثانوي.


طريقة تشخيص احمرار كفتي اليدين

يجرى تشخيص حالة احمرار اليدين دون اللجوء إلى الفحوصات بل عن طريق العين المجردة، لكن إذا كانت الحالة تسبب بعضًا من الشك يحدد الطبيب إذا ما كانت الحالة عابرة أو مرضية تحتاج إلى علاج ورعاية طبية، ذلك عن طريق مراجعة التاريخ الطبي وإجراء عدة فحوصات جسمية واختبارات تشخيصية لقياس ما يلي:

  • عدد خلايا الدم.
  • مستوى السكر في الدم.
  • وظائف الكبد إذا ما كانت تعمل بشكل صحيح أو لا.
  • وظائف الغدة الدرقية.
  • مستوى نيتروجين اليوريا في الدم.
  • مستويات الكرياتينين إذا ما كانت في الحد الطبيعي لها أو لا.
  • مستويات الحديد.
  • مستويات الأجسام المضادة الذاتية (عامل الروماتويد).
  • مستويات النحاس.

تجرى أيضًا اختبارات إضافية للتأكد من الحالة؛ مثل: تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي، وعمل الأشعة المقطعية لمناطق الصدر والبطن والحوض، بالإضافة إلى أخذ خزعة من نخاع العظم، واختبارات للمناعة في الجسم. [٢]


كيفية تصنيف حالة احمرار كف اليد

[٣]


احمرار كف اليد الأولي

  • بسبب عامل وراثي.
  • يتعلق بالحمل، إذ يصاب بما نسبته 30% من النساء الحوامل باحمرار كفتي اليدين.
  • سبب غير معروف (مجهول).


احمرار كف اليد الثانوي

  • أمراض الكبد -مثل تليف الكبد-، ويصاب ما نسبته 23% من المصابين بأمراض الكبد باحمرار كفتي اليدين.
  • المصابين بمرض ويلسون (وهو مرض وراثي نادر).
  • الصباغ الدموي (فرط امتصاص الجسم وتخزينه للحديد).
  • مرضى الغدد الصماء.
  • مشاكل التغذية.
  • مرضى السمنة المفرطة والغدد الدرقية، إذ يصاب بما نسبته 18% ممن يعانون من مشاكل السمنة والغدد الدرقية باحمرار كفتي اليدين.
  • مرضى السكري، ويصاب بما نسبته 4% من مرضى السكري باحمرار كفتي اليدين.
  • أمراض المناعة الذاتية، إذ يصاب ما نسبته 60% من مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي (الروماتيزم) باحمرار كفتي اليدين.


احمرار كف اليد بسبب الأدوية

في حال أنّ الكبد تعمل بشكل طبيعي تسبب الأدوية؛ مثل: توبيرامات، وسالبوتامول احمرارًا في كف اليد، أمّا إذا كانت هناك مشاكل واختلالات في الكبد تسبب أدوية أميودارون، وكوليسترامين، وجيمفيبروزيل احمرارًا في كف اليد، وتسبب أمور أخرى الاحمرار؛ مثل: التهابات الجلد، وسرطانات الدماغ، والتدخين، وأمراض الرئة المزمنة.


احمرار كف اليد لدى الأطفال

  • سبب وراثي.
  • حالة تسمم.
  • متلازمة العقدة اللمفية المخاطية الجلدية (مرض كاواساكي).
  • الإصابة بمرض الزهري الخلقي.
  • مرض ويلسون.
  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي.


المراجع

  1. Suzanne Falck, MD, FACP (12-1-2018), "What is palmar erythema?"، medicalewstoday, Retrieved 8-5-2019.
  2. Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI (20-7-2017), " What Is Palmar Erythema?"، healthline, Retrieved 8-5-2019.
  3. George Shand, "Palmar erythema"، dermnetnz, Retrieved 8-5-2019.