اختبار العلامات الحيوية للجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
اختبار العلامات الحيوية للجنين

ما اختبار العلامات الحيوية للجنين؟

تُعدّ مرحلة الحمل من المراحل الحساسة التي تمر بها المرأة، وللاطمئنان على سلامة الجنين وصحته يجرى فحص خاص يُسمّى اختبار العلامات الحيوية للجنين، وهو مجموعة فحوصات تساعد في تتبّع العلامات الحيوية للجنين من خلاله قياس كمية السائل الأمينوسي حول الجنين وقياس سرعة ضربات القلب عند حركته، وحركة الجنين ونشاط العضلات، بذلك يجرى تقييم صحة الجنين العامة والكشف عن أي مشكلة قد تؤثر فيه. وفي هذا المقال حديث عن اختبار العلامات الحيوية للجنين وطريقة إجرائه ونتائجه.[١]


دواعي إجراء الفحص

غالبًا ما يُجري الطبيب اختبار العلامات الحيوية للجنين في حالات خاصة تتعلق غالبًا بالمشاكل المرضيّة عند المرأة الحامل أو عند الجنين، ودواعي إجراء الفحص هي:[٢]

  • وجود تاريخ سابق للإصابة بمضاعفات الحمل أو فقد الجنين.
  • إصابة المرأة الحامل بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب.
  • التأخر عن موعد الولادة لمدة لا تقل عن أسبوعين.
  • إصابة الحامل بالسمنة وزيادة مؤشر كتلة الجسم (BMI) على 30.
  • مستويات السائل الأمينوسي حول الجنين غير طبيعية، سواء أكانت أكبر من الحد الطبيعي أو أقل.
  • تجاوز عمر الحامل 35 عامًا.
  • زمرة الدم الأم للعامل الريسيسي سالبة RH Negative.
  • قلة حركة الجنين.
  • وجود خطر فقد الجنين، وفي هذه الحالة يجرى اختبار العلامات الحيوية للجنين بشكلٍ دوري كل أسبوع بدءًا من الثلث الثالث من الحمل وحتى الولادة؛ فهذا يساعد في مراقبة الجنين والتدخل السريع عن طريق الولادة المبكرة إذا لزم الأمر.
  • الحمل المتعدد.


إجراءات الفحص

اختبار العلامات الحيوية للجنين من الفحوصات التي تجرى في عيادة الطبيب أو المستشفى، ويستغرق هذا الاختبار نصف ساعة فقط، وبالنسبة للمرأة فلا يوجد أي إجراء خاص عليها تنفيذه للاستعداد للفحص، أمّا عن طريقة إجراء الفحص فهي تتكوّن من جزءين؛ حيث الجزء الأول يجرى عندما تصبح الحامل في حالة الراحة عند الاستلقاء وعدم الحركة، والجزء الثاني يُنفّذ من خلال الموجات فوق الصوتية، وطريقة إجراء الفحص وفق الآتي:[٢]

  • الجزء الأول من الاختبار: بعد استلقاء الحامل على سرير الاختبار يؤكّد أنَّ الجنين مستيقظ ويتحرك، أمّا إذا كان الجنين نائمًا؛ فإمّا أن يُغيّر موعد الاختبار لوقت لآحق، أو سيحاول الطبيب إيقاظ الجنين عن طريق تناول الحامل للطعام أو الشراب، أو إصدار الأصوات المزعجة بالقرب من بطن الحامل، وبعد التأكد من استيقاظ الطفل وحركته يُركَّب حزام خاص يحتوي على مستشعرات معينة حول بطن الحامل، ومن خلال هذا الحزام سيجرى قياس معدل ضربات قلب الجنين أثناء تحركه.
  • الجزء الثاني من الاختبار: يتضمن الجزء الثاني من الاختبار استلقاء الحامل على سرير الاختبار لتتجهز للفحص بالموجات فوق الصوتية، بحيث وضع مادة جل هلامية على البطن أولًا، ثم تمرير الجهاز على منطقة البطن ليُصدِر الجهاز موجات فوق صوتية يُترجمها الجهاز بطريقة خاصة ليُكوّن صورة الجنين على الجهاز، ومن خلال هذه الصورة يستطيع الطبيب استكمال العلامات الحيوية للجنين، فيحدّد مستوى السائل الأمينوسي وحركات الجسم وتوتر العضلات، وإذا كان الجنين نائمًا فقد يستغرق إجراء الفحص المزيد من الوقت.[٣]


نتائج الفحص

تتميز نتائج اختبار العلامات الحيوية للجنين بأنّها فورية؛ أي بعد الانتهاء من الفحص مباشرة يُحصَل على النتيجة من الطبيب، وتختلف طريقة عَرض نتيجة هذا الفحص عن باقي الفحوصات، فتُرصَد نقطتان لكلّ علامة حيوية لدى الجنين، فإمّا أن يأخذها كاملة إذا كانت تعمل بشكلٍ جيد أو يأخذ صفرًا بسبب عدم كفاءتها ووصولها إلى المستوى المطلوب، وبعدها تُجمَع النقاط كلها معًا لتصبح نتيجة الفحص من 10، ونتائج الفحص لكلّ علامة حيوية عند الجنين بشكلٍ مفصل وفق الآتي:[٢]

  • معدل نبضات القلب: إذا زاد عدد ضربات القلب خلال الحركة على 15 ضربة في الدقيقة مرتين على الأقل خلال النصف ساعة فيُعطى نقطتان، أمّا إذا كانت أقل من هذا الحد فلا يُعطى أي نقطة.
  • عملية التنفس: فيجب أن يتنفس الجنين لمدة 30 ثانية مرة واحدة على الأقل خلال الثلاثين دقيقة ليحصل على نقطتين.
  • حركة الجسم: ينبغي أن يتحرك الجنين ثلاث مرات على الأقل خلال النصف ساعة ليحصل على النقطتين، أمّا إذا تحرّك أقلّ من ثلاث مرات فلن يحصل على أي نقطة.
  • توتر العضلات وقوتها: إذا غيَّر الجنين وضعية الذراع والساق من الثني إلى التمدد خلال النصف ساعة مرة واحدة، فسيحصل على النقطتين، أمّا إذا لم يحركها فلن يحصل على أي نقطة.
  • مستوى السائل الأمينوسي: فيجب أن يبدو عمق السائل حول الجنين في أعمق نقطة 2 سم أو أكثر حتى يحصل على النقطتين.


دلائل نتائج الفحص

مؤشر دلائل نتائج اختبار العلامات الحيوية للجنين وفق الآتي:[٤]

  • النتيجة 8: تشير هذه النتيجة إذا ترافقت مع وجود كمية طبيعية من السائل الأمينوسي أنَّ الطفل في حالة صحية ممتازة.
  • النتيجة أقلّ من 8: غالبًا ما تدلّ هذه النتيجة على وجود مشكلة لدى الجنين تحتاج إلى المراقبة، وإذا كان عمر الجنين 37 أسبوعًا أو أكثر فقد يُنظَر في احتمال الولادة السريعة، أمّا إذا كان عمر الجنين أقل من 37 أسبوعًا فتجب إعادة الفحص خلال 24 ساعة، وبشكلٍ عام تدل النتيجة أقل من 8 على أنَّ الجنين لا يصله أكسجين بالكمية الكافية، أو أنَّ الأم تتناول بعض الأدوية؛ مثل: أدوية الكورتيزون.
  • النتيجة 4 او أقل: تدلّ هذه النتيجة على أنَّ وضع الجنين في خطر، وتجب ولادة الجنين مبكرًا وعلى الفور، أمّا إذا كان عمر الجنين أقلّ من 32 أسبوعًا فتجب مراقبة الجنين بشكلٍ جيد، ويولد الجنين قبل الموعد أو يرتفع احتمال اختناق الجنين أثناء الولادة.


المراجع

  1. "Biophysical Profile (BPP)", www.webmd.com, Retrieved 04-05-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Is a Biophysical Profile?", www.healthline.com, Retrieved 04-05-2020. Edited.
  3. "Biophysical profile", www.mayoclinic.org, Retrieved 04-05-2020. Edited.
  4. "Biophysical Profile: Results and Follow-Up", my.clevelandclinic.org, Retrieved 04-05-2020. Edited.