ارتفاع الرحم هل يؤخر الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩

ارتفاع الرحم

لدى بعض النساء يميل الرحم عن موضعه إلى الخلف أو ينحني إلى الخلف، ويسمى هذا الرحم المرتفع، أو الرحم المقلوب، أو الرحم المائل. وفي الوضع الطبيعي يكون الرحم في وضع مستقيم رأسي، وتُعدّ الإصابة بميلان الرحم شائعة؛ إذ إنّها تصيب ما يقارب 20 امرأة من كل 100 امرأة، وفي معظم الوقت لا يسبب ارتفاع الرحم صعوبة في الحمل أو في الاحتفاظ في الحمل.

لا تعاني بعض النساء من أعراض ارتفاع الرحم، وفي العادة لا تكون هناك حاجة إلى علاج ارتفاع الرحم، حيث الرحم عضو يشبه الكمثرى مجوّف من الداخل، ويوجد في الجزء السفلي من حوض المرأة وهو المكان الذي ينمو فيه الطفل. ويمكن أن تصاب المرأة بارتفاع الرحم لعدة أسباب مختلفة، وتشمل هذه الأسباب ما يلي:[١]

  • ضعف عضلات الحوض، بعد انقطاع الطمث أو بعد الولادة تصبح الأربطة الداعمة للرحم ضعيفة ومرتخية، نتيجة ذلك يحدث ارتفاع في الرحم أو ميلان الرحم.
  • توسّع الرحم، يحدث توسع الرحم بسبب الحمل، أو بسبب نمو الأورام، أو الأورام الليفية في الرحم، مما يسبب ارتفاع الرحم.
  • تندب الحوض أو التصاقات الحوض، إذ تسبب بعض الظروف أو الحالات تندب الرحم، أو التصاقات الرحم أو الحوض، وتشمل هذه الحالات التهاب بطانة الرحم، أو العدوى، أو الجراحة، ويسبب النسيج الندبي ارتفاع الرحم.
  • الوراثة، قد تولد بعض النساء مصابات بارتفاع الرحم منذ الولادة.


ارتفاع الرحم وتأخر الحمل

يجب ألا يتداخل ارتفاع الرحم مع قدرة المرأة على الحمل، ولدى معظم النساء ينقلب الرحم إلى الأمام باتجاه عنق الرحم، ومع ذلك قد يميل الرحم لدى بعض النساء إلى الخلف، وقد اعتقد الأطباء في الماضي أنّ ميلان الرحم أو ارتفاعه يسهم في الإصابة بالعقم، لكن هذا الاعتقاد خاطئ، إذ لا يؤثر موضع الرحم في قدرة الحيوانات المنوية على الوصول إلى البويضة. وفي بعض الأحيان قد يحدث ميلان الرحم الحاد نتيجة تشكّل الأنسجة المتندبة الناجمة عن حالات؛ مثل: التهاب بطانة الرحم، أو العدوى، أو الجراحة. وقد تزيد أنسجة الندبات من صعوبة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، إلا أنّ إمكانية الحمل تبقى موجودة. [٢]


مضاعفات الإصابة بارتفاع الرحم

من غير المرجّح أن تسبب الإصابة بارتفاع الرحم أية مشاكل للأم والطفل عند وجود الحمل، ونادرًا ما تؤدي الإصابة بارتفاع الرحم إلى الإصابة بحالة تسمى انحشار الرحم، وقد تكون هذه الحالة خطيرة. ويجب الاتصال بالطبيب عند الشعور بالألم، أو عند معاناة صعوبة عند الذهاب إلى الحمام، وفي معظم الحالات لا يؤثر ارتفاع الرحم في القدرة على الحمل أو صحة الحمل. [٣]


أعراض ارتفاع الرحم

قد لا تعاني معظم النساء المصابات بارتفاع الرحم من الأعراض، وتشمل الأعراض عند ظهورها ما يلي: [١]

  • الشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس.
  • الشعور بألم في الحوض أو تشنج.
  • الشعور بألم في الظهر أثناء الجماع.
  • سلس البول البسيط.
  • التهابات مسالك البول المتكررة.
  • الانزعاج عند وضع السدادات القطنية.


تأثير ارتفاع الرحم على الجنس

قد يسبب ارتفاع الرحم أن تكون ممارسة الجنس مؤلمة وغير مريحة، ولا يزال الأطباء غير متأكدين من سبب الإصابة بالألم عند ممارسة الجنس لدى النساء اللواتي تعانين من ارتفاع الرحم، وتشمل بعض النظريات ما يلي: [١]

  • يسبب ارتفاع الرحم اختلاف وضع عنق الرحم في المهبل، وقد يكون سبب الألم ناجمًا عن اصطدام القضيب بعنق الرحم أثناء الجماع.
  • تتمدد الأربطة الداعمة وتميل إلى عنق الرحم في اتجاه مختلف، مما قد يسبب الشعور بالألم والانزعاج عند ممارسة الجنس.
  • تنص إحدى النظريات الأخرى على أنّ ارتفاع الرحم يؤدي إلى الإصابة بالاحتقان الوريدي في الحوض، مما يسبب توسع أوردة الأعضاء التناسلية وامتلائها بالدم.


علاج ارتفاع الرحم

يمكن أن تساعد بعض الخطوات في إعادة الرحم إلى وضعه الطبيعي، وتشمل هذه الخطوات ما يلي: [١]

  • الكعكة المهبلية؛ هو جهاز يوضع في المهبل ليساعد في دعم جدران المهبل والرحم وغيرهما من بنية الحوض، وتساعد في تغيير موقع الرحم، واستخدام الكعكة المهبلية حل مؤقت ويعود الرحم إلى موضعه الأصلي بعد إزالة الجهاز.
  • الجراحة، يمكن أن تغير الجراحة موقع الرحم لدى بعض النساء، وعادةً ما تحقق هذه الجراحة نجاحًا تامًا ودائمًا في إعادة الرحم إلى موضعه وموقعه الطبيعي، وتقلل من الشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس.
  • تمرين ثني الركب حتى الصدر؛ رغم أنّ هذا الحل غير دائم، إلّا أنّ ثني الركبتين وسحبهما حتى الصدر أثناء الاستلقاء يساعد مؤقتًا في تغيير موضع الرحم للشعور بالراحة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Nicole Galan, "What causes a tilted uterus?"، medicalnewstoday, Retrieved 11-5-2019.
  2. Yvonne Butler Tobah (17-12-2016), "Tilted uterus: Can it lead to infertility?"، mayoclinic, Retrieved 11-5-2019.
  3. Thanos Papathanasiou, "Does having a retroverted uterus (tilted womb) affect my fertility?"، babycentre, Retrieved 11-5-2019.