ارتفاع ضربات القلب عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٧ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
ارتفاع ضربات القلب عند الحامل



الحمل من الأمور التي تؤثر على طبيعة جسم المرأة وفسيولوجيته، فالمرأة الحامل غالبًا ما نراها متقلبة المزاج وسريعة العصبية؛ وذلك بسبب الغييرات الهرمونية المصاحبة للحمل، وأعراض الحمل معروفة وشهيرة، كالغثيان والقيء والذهاب إلى الحمام بكثرة، أو الحساسية من روائح معينة، وغياب الدورة الشهرية وكبر حجم الثدي نتيجة لازدياد كمية الدم المتدفقة إليه.

ويجب على المرأة الحامل الاهتمام بصحتها وصحة جنينها، فعليها أن تراقب جسدها جيدًا وتلاحظ التغيرات التي تطرأ عليه وتمييزها عن الأمور الغريبة التي يمكن أن تحدث لها وتسبب أذىً لجنينها، بينما هنالك بعض الأمور الطبيعية التي تحدث لجسم المرأة نتيجة حملها، فهي تحمل في أحشائها حياة أخرى فيقوم جسدها بعمل وظائفه بالضعف لتغذية جسم المرأة والجنين، وفيما يلي عدد من الأمور الاعتيادية التي لا يجب على المرأة الحامل القلق تجاهها:

التعب والإرهاق دون أي مجهود: فهو ينتج عن ارتفاع نسبة الهرمونات عند الحمل ويكون طبيعي جدًا، ويجدر بالمرأة الحامل الابتعاد عن الأشغال التي ترهق الجسد والراحة الكاملة في البيت للحفاظ على سلامة الجنين.

الأكل المفرط: وهو بسبب حاجة الجنين للطعام والغذاء لإتمام عملية نموه في الرحم، وقد يكون الأكل المفرط على شكل الرغبة في أكل نوع معين من الطعام دون غيره (التوّحم) ولهذا السبب فإنه يجب عليها تناول الأغذية المليئة بالمواد المفيدة واللازمة لتكوين الجنين.

زيادة الوزن عند الحامل: وهو شيء اعتيادي حيث يقوم جسم المرأة، بإحداث تغيرات في داخله ليوفر للجنين البيئة المتكاملة لنموه، فالوزن الزائد يأتي من ووزن الجنين نفسه وزيادة سمك بطانة الرحم والسائل الذي ينمو فيه الجنين بالإضافة إلى المشيمة، وكمية الدم في الجسم تزداد أيضًا، ولكن إذا كانت المرأة قبل الحمل سمينة فيجب عليها تخفيف وزنها؛ لأن هذا الوزن الزائد عند الحمل قد يشكل بوابة لمضاعفات منها مرض السكري للحامل وارتفاع ضغط الدم وفي هذه الحالة يجب على المرأة الحامل أن تتبع نظام صحي متكامل لا أن تلجأ إلى الرجيم القاسي.

حرقان المعدة وعسر في هضم الطعام والإمساك: وفي المراحل الأولى من الحمل يكون عسر الهضم ناتجًا عن التغييرات والاضطرابات في الهرمونات، لكنه في المراحل المتقدمة من الحمل يحدث بسبب كبر حجم الرحم حيث يشكل ضغطًا على المعدة ويعيق حركتها.

ارتفاع ضربات القلب لدى الحامل: ويرجع السبب إلى وجود دورة دموية أخرى في رحم الحامل غير دورتها، ويتم نقل الدم من الحامل لطفلها عن طريق المشيمة، فيحتاج القلب إلى عدد نبضات أكبر لتغطية حاجة المرأة الحامل والجنين دون قصور؛ لذلك هو أمر طبيعي، ولا يتطلب القلق من أجله.

ضيق التنفس لدى الحامل: ولأن الجنين يحتاج أيضًا إلى الأكسجين سوف تزداد حاجة الأم للتنفس مما يسبب ضيقًا فيه، وفي المراحل المتقدمة من الحمل يزداد حجم الجنين ويشكل ضغطًا على الحجاب الحاجز المسؤول عن سحب الهواء وإدخاله للرئتين، والحل الأمثل للتخفيف من حدة ضيق التنفس هو الراحة التامة، وعمل تمارين التنفس كأخذ كبير بشكل بطيء، والجلوس بشكل معتدل وتجنب لبس الملابس الضيقة عند منطقة الصدر، ولكن في حال حدوث ضيق التنفس بشكل فجائي وغير سابق لعهده، فهنا يجدر بالمرأة الحامل الذهاب إلى الطبيب والاهتمام بالأمر.

ولضمان سلامة الجنين وولادته بشكل سهل يجب على المرأة أن تتبع نظامًا غذائيًا يوفر للجنين ما يحتاجه من المواد والمتابعة على إجراء الفحوص الروتينية عند الطبيب، والتقليل من العلاقات الجنسية مع الزوج في المراحل الأولى من الحمل (أول 3 شهور) مفيد لصحة الجنين أيضًا، وممارسة الحامل لتمارين التمدد لتقوية عضلات الرحم وتسهل الولادة..