اسباب الاجهاض في الشهر الاول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٠ ، ٢٤ يونيو ٢٠٢٠

الإجهاض

يعرف الإجهاض بأنّه فقدان الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل، والمصطلح الطبي له هو الإجهاض التلقائي، إذ إنّ حوالي 15% إلى 25% من حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، وتحدث أكثر من 80% من الحالات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وتقلّ احتمالية حدوثه بعد الأسبوع 20 من الحمل، ويسمّى هذا الإجهاض المتأخر.[١]


أسباب الإجهاض في الشهر الأول

يشار إلى الأسباب المؤدية إلى حدوث الإجهاض في الشهر الأول بأسباب فقدان الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل، وتحدث معظم الحالات عندما يعاني الجنين من مشكلات موروثة قاتلة، وتكون هذه المشكلات لا علاقة لها بالأم، وتتضمّن الأسباب الأخرى للإجهاض ما يأتي:[١]

  • الإصابة بعدوى ما.
  • الحالات المرضية عند الأم، مثل: مرض السكري، أو مرض الغدة الدرقية.
  • مشكلات الهرمونات.
  • استجابات جهاز المناعة.
  • وجود مشكلات في جسم الأم.
  • تشوّهات الرحم.


عوامل الخطر المرتبطة بالإجهاض

توجد عوامل مختلفة تزيد من خطر الإجهاض، من أبرزها ما يأتي:[٢]

  • العمر: فالنساء الأكبر من 35 سنةً لديهن مخاطر أعلى للإجهاض مقارنةً بالنساء الأصغر سنّا؛ ففي هذا العمر يوجد حوالي 20% من النساء تحت الخطر، وفي سنّ الأربعين يكون الخطر حوالي 40%، وفي سنّ 45 هتكون نسبته حوالي 80%.
  • حالات الإجهاض السابقة: إذ إنّ النساء اللواتي تعرضن لإجهاضين متتاليين أو أكثر معرضات بنسبة أكبر لخطر الإجهاض.
  • الأمراض المزمنة: فالنساء اللواتي يعانين من مرض مزمن -مثل السكري غير المتحكم به- لديهن مخاطر أكبر للإجهاض.
  • مشكلات في الرحم أو عنقه: بعض التشوهات في الرحم أو أنسجة عنقه الضعيفة قد تزيد من خطر الإجهاض.
  • التدخين والكحول والمخدرات: إذ إنّ النساء اللواتي يدخنن أثناء الحمل أكثر عرضةً للإجهاض من غير المدخنات، كما أنّ شرب الكحول وتعاطي المخدّرات يزيدان من خطر الإجهاض.
  • الوزن: يرتبط نقص الوزن أو زيادة الوزن بزيادة خطر الإجهاض.


أعراض الإجهاض

تحدث معظم حالات الإجهاض قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وقد تتضمن أعراضه ما يأتي:[٢]

  • ملاحظة بقع الدم أو النزيف المهبلي، لكن على الحامل أن تراعي أنّ معظم النساء اللواتي تظهر لديهن بقع من الدم أو نزيف من المهبل في الأشهر الثلاثة الأولى يواصلن حملهن بنجاح.
  • الشعور بألم أو تشنج في البطن أو أسفل الظهر.
  • خروج السوائل أو الأنسجة من المهبل، في حال حدث ذلك توضع تلك السوائل والأنسجة في وعاء نظيف وتُحضَر إلى عيادة مقدّم الرعاية الصحية أو المستشفى لتحليلها.


الوقاية من الإجهاض

في الحقيقة لا يمكن الوقاية من جميع حالات الإجهاض؛ فبعضها لا يمكن التنبؤ به، لكن تُتخذ خطوات للمساهمة في الحفاظ على حمل صحي، وفي ما يأتي بعض التوصيات:[٣]

  • الحصول على رعاية منتظمة قبل الولادة طوال مدة الحمل.
  • تجنب شرب الكحول وتعاطي المخدرات والتدخين أثناء الحمل.
  • الحفاظ على وزن صحي قبل الحمل وخلاله.
  • تجنب التعرّض للالتهابات، وغسل اليدين جيدًا، والابتعاد عن الأشخاص المرضى.
  • تحديد كمية الكافيين بما لا يزيد على 200 مليغرام في اليوم.
  • تناول فيتامينات ما قبل الولادة؛ للمساهمة في ضمان حصول الأم وجنينها على ما يكفي من المغذيات.
  • تناول طعام صحي متوازن مع الكثير من الفواكه والخضروات.


المراجع

  1. ^ أ ب "Pregnancy and Miscarriage", www.webmd.com, Retrieved 3/7/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Miscarriage", www.mayoclinic.org, Retrieved 3/7/2019. Edited.
  3. Jacquelyn Cafasso and Jill Seladi-Schulman, "Everything You Need to Know About Miscarriage"، www.healthline.com, Retrieved 3/7/2019. Edited.