اسباب الحكة في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢١ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب الحكة في الجسم

الحكة في الجسم

الحكة هي استجابة من الجسم، وهي شعور بالرغبة بحكّ الجلد لإيقاف هذا الإحساس، وقد يُصاب الأشخاص بطفح جلديّ واحمرار يُصاحبها، وتُعدّ الحكة في الجسم من الأعراض التي يُعاني منها الأشخاص لحالت معينة ويُعانون بسببها من عدم الراحة والانزعاج، إذ يشعر الشخص كأن شيئًا يزحف على جلده، وقد تكون موضعيّةً تنحصر في مكان معين من الجسم، أو قد تنتشر في جميع أنحائه، وتُصاحب هذه الحالة العديد من الأعراض، ومنها: جفاف الجلد، وتقشره، واحمراره، وظهور بقع وبثور عليه، وغيرها، وقد تزداد أعراض الحكة في الليل أو النهار.[١]


أسباب الحكة في الجسم

يوجد العديد من الأسباب التي تُؤدي إلى الإصابة بحكة في الجسم، ومنها ما يلي:

  • جفاف الجلد: يُعدّ جفاف الجلد من أكثر الأسباب الشائعة التي تُؤدي إلى الحكة في الجسم، حيث يتحول لون الجلد بدايةً إلى اللون الأحمر مع وجود تشقق، ومن الأسباب التي تُؤدي إلى ذلك العوامل البيئيّة كالطقس شديد الحرارة أو شديد البرودة، وانخفاض الرطوبة، بالإضافة إلى التقدم بالسن، وتعرض الجلد للماء بصورة مفرطة، مما يجعله أكثر رقّةً وجفافًا.[٢]
  • الأمراض الجلديّة: يوجد العديد من المشاكل الجلديّة التي تُسبب الحكة، ومنها: جفاف الجلد، والأكزيما، والحروق، والصدفيّة، والشرى، ولدغ بعض الحشرات.[٣]
  • الأمراض الباطنيّة: فقد تكون الحكة في الجسم عَرَضًا لمرض باطنيّ معين، ويشمل ذلك أمراض الكبد، وفشل الكلى، وفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، واضطرابات الغدة الدرقيّة، وأمراض السرطان، ومنها: سرطان الدم، والورم الليمفاوي.[٣]
  • اضطرابات الأعصاب: إذ قد تُؤدي الحالات التي تُؤثر على الجهاز العصبيّ إلى حدوث حكة في الجسم، مثل: مرض السكريّ، ومرض التصّلب المتعدد، والأعصاب المضغوطة، والهربس النطاقيّ.[٣]
  • الأمراض النفسيّة: إذ توجد بعض الأمراض النفسيّة التي تُسبب الحكة في الجسم، ومنها: الاكتئاب، والوسواس القهريّ.
  • الحمل: فقد تُعاني بعض النساء خلال فترة الحمل من حكة في الجلد.[٣]
  • التهيّج وتفاعلات الحساسيّة: فقد يُسبب الصوف والصابون وغيرهما من المواد تهيّج الجلد والمعاناة من الحكة، كما قد تُؤدي بعض المواد مثل سم اللبلاب ومستحضرات التجميل وغيرها من المواد إلى تفاعلات تحسسية، بالإضافة إلى أن الحساسيّة من الطعام ومن تناول بعض الأدوية قد تسبب حدوث حكة في الجلد.[٣]
  • أسباب أخرى للحكة الجلديّة: يوجد العديد من الأسباب الأخرى التي قد تُؤدي إلى الإصابة بالحكة الجلديّة، ومنها ما يلي:[٤]
    • قمل الجسم.
    • الأكزيما التحسسيّة.
    • مرض الصدفية.
    • مرض الحصبة.
    • الطفح الذي يحدث بسبب الحفاضات.
    • الجرب.
    • المرحلة النهائيّة من الفشل الكلويّ.
    • مرض قدم الرياضيّ.
    • الديدان الدبوسيّة.
    • الحصف أو القوباء.
    • جدري الماء.
    • حساسية اللاتكس.


علاج الحكة في الجسم

يعتمد علاج حكة الجسم على معرفة السبب الذي يُؤدي إليها وعلاجه، إلاّ أنه يمكن استخدام بعض الأدوية للتخفيف من هذه الحالة، وتشمل طرق العلاج المتبعة ما يأتي:[٣]

  • الأدوية: يوجد العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها للتخفيف من الحكة في الجسم، ومنها ما يلي:
    • كريمات ومراهم الكورتيكوستيرويد، فعند معاناة الشخص من حكة واحمرار في الجلد فقد يقترح الطبيب استخدام كريم أو مرهم علاجيّ يحتوي على الكورتيكوستيرويد، وذلك من خلال وضعه على المنطقة المُصابة، كما يمكن تغطيتها بقطعة قماش رطبة؛ إذ تُساعد الرطوبة الموجودة في قطعة القماش على امتصاص الكريم، مما يُساعد على تلطيف الجلد والتقليل من الحكة.
    • مُضادات الاكتئاب، وتُسمى مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، إذ قد تُساعد على التقليل من بعض أنواع الحكة المزمنة، ومن الأمثلة عليها فلوكستين وسيرترالين.
    • مثبطات الكالسينورين، ومن هذه الأدوية تاكروليموس وبيميكروليموس؛ فهي تُساعد على التخفيف من الحكة وتُساعد على الشعور بالراحة، إذ إنها تُعدّ مخدّرًا موضعيًّا.
    • العلاج بالضوء، ذلك من خلال تعريض البشرة للأشعة فوق البنفسجيّة، وتحتاج هذه المشكلة إلى إجراء جلسات متعددة للسيطرة على الحكة في الجلد.
  • العلاجات المنزليّة وتغيير نمط الحياة: إذ يوجد العديد من العلاجات المنزليّة التي يمكن اللجوء إليها للتخفيف من الحكة مؤقتًا، ومن هذه العلاجات ما يأتي:
    • تجنب الأمور التي تُسبب حدوث الحكة، ويجب محاولة معرفة الأسباب التي تُؤدي إلى ظهور الأعراض وتجنبها، ومنها: ارتداء الملابس الخشنة، أو الوجود في المناطق الحارة، أو أخذ الحمامات الساخنة بكثرة.
    • استخدام كريم مرطب عالي الجودة وخالٍ من العطور، ويوضع على المنطقة المُصابة مرةً واحدةً على الأقل يوميًا.
    • تجنب الحك بشدة قدر الإمكان، وذلك من خلال تغطية المنطقة المثيرة للحكة إذا كان الشخص لا يستطيع منع نفسه من ذلك، بالإضافة إلى ارتداء القفازات ليلًا وتقليم الأظافر.
    • تقليل الضغط النفسيّ والتوتر؛ فذلك قد يزيد من حدة الحكة، ويمكن التخلص من الضغط النفسيّ عن طريق ممارسة اليوجا، والتأمل، وتعديل السلوك.
    • ارتداء الملابس الخفيفة؛ فذلك يُساهم في المحافظة على رطوبة الجسم، وتقليل الإحساس بالحكة.


تشخيص الحكة في الجسم

يعتمد الطبيب لمعرفة مُسبب الحكة في الجسم على الفحص الجسديّ ومعرفة التاريخ الصحيّ للمصاب، وفي حال اعتقاده أن الحكة ناتجة عن الإصابة بمشكلة صحيّة يخضع المريض لمجموعة من الفحوصات المخبريّة، ومنها ما يأتي:[٣]

  • فحوصات الدم: إذ يجرى فحص الدم في حال المعاناة من الحكة الداخليّة، والتي قد تسببها عدة عوامل وأسباب، ومنها نقص الحديد في الجسم.
  • فحوصات الغدة الدرقيّة، ووظائف الكبد، والكلى: إذ قد تُؤدي الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقيّة إلى حدوث الحكة.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: ذلك للكشف عن تضخم الغدد الليمفاويّة، والذي قد يسبب حكةً في الجلد.


الوقاية من الحكة في الجسم

يوجد العديد من الإجراءات والخطوات التي يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بالحكة في الجسم، ومنها ما يأتي:[٥]

  • الاستحمام بالماء الدافئ وليس الساخن، ويُنصح بألاّ تتجاوز مدة الاستحمام 10 دقائق.
  • استخدام الصابون والمنظفات الخالية من العطور والروائح؛ للتقليل من تهيّج الجلد بالتالي التقليل من الحكة فيه.
  • ارتداء الملابس القطنيّة والواسعة، وتجنب ارتداء الملابس الصوفيّة؛ إذ إنها تُسبب التهيّج للبشرة.
  • تجنب التعرض للتغييرات الشديدة في درجة الحرارة.


المراجع

  1. William C. Shiel Jr. (1-11-2018), "Itching: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 2019-11-2.
  2. Brian Wu (2018-11-6), "Why is my skin itchy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ Mayo Clinic Staff (27-12-2018), "Itchy skin (pruritus)"، mayoclinic, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  4. Mary Ellen Ellis (2015-8-25), "What’s Causing My Skin to Itch?"، www.healthline.com, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  5. "HOW TO RELIEVE ITCHY SKIN", www.aad.org/, Retrieved 2019-11-5. Edited.