اسباب الولادة القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٥ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٨
اسباب الولادة القيصرية

الولادة القيصرية هي الطريقة التي يلجأ لها الطبيب في حال تعسرت الولادة الطبيعية وبالتأكيد يجعلها آخر الحلول لما يترتب عليها من آثار سلبية على صحة الام وطبيعة الأحمال في المرات القادمة.

وسنتناول في هذا المقال أهم الأسباب التي تدفع الطبيب إلى إجراء العملية القيصرية.


  • السمنة، إذ أن السيدة التي تعاني من زيادة مفرطة في الوزن تصعب ولادتها بشكل طبيعي مما يُضطر الطبيب إلى إجراء عملية جراحية.
  • أن تكون السيدة في الولادة السابقة قد خضعت للعملية القيصرية، فإجراء العملية لمرة واحدة قد يجعل الولادة الطبيعية أمرًا صعبًا.
  • أمراض القلب، إذ أن الطبيب يلجأ إلى العملية القيصرية في حال كانت السيدة ذات قلب ضعيف، لأن الولادة الطبيعية تتطلب الضغط الشديد والجهد لإنزال الجنين، وهذا الأمر مجهد ومتعب للقلب.
  • أن يكون الجنين ذو وزن كبير، ويصعب إخراجه بشكل طبيعي عبر فتحة المهبل.
  • في بعض الحالات تبدأ الولادة طبيعية ولكن سرعان ما تطرأ بعض العوارض التي تُعسر الولادة وتضطر الطبيب إلى إجراء عملية قيصرية.
  • الحساسية تجاه أنواع معينة من التخدير.
  • أن تكون السيدة كسولة وذات همة ضعيفة وخمول، وغير قادرة على الدفع والضغط لإنزال الجنين بشكل طبيعي.
  • الإنخفاض في عدد خلايا الدم لدى الأم.
  • حالات تسمم الحمل، حيث تتطلب تدخل جراحي سريع لإنقاذ حياة الأم.
  • حوث الولادة قبل موعدها الطبيعي، إذ أن أغلب حالات الولادة المبكرة تُجرى لها عمليات قيصرية لأن الجسم لم يُهيأ بعد للولادة بشكل طبيعي.
  • أن يكون الطفل بوضعية خاطئة، كأن يكون مقلوب أو مؤجرته هي القريبة من الحوض، فيصعب نزوله بشكل طبيعي.
  • أن تكون السيدة حامل بتوأم، ووضعية كلا الجنينين غير قابلة لنزوله بشكل طبيعي.
  • أن تكون الأم مصابة بنقص المناعة البشرية، أو إلتهاب الكبد سي.

ومما ذكرنا في البداية أن الولادة القيصرية لا يلجأ لها الطبيب إلا في حال تعسرت الولادة الطبيعية، لما للولادة القيصيرية  مخاطر ونذكر منها.

  • الألم الذي ستشعر به السيدة بعد الولادة، فسيبقى جرح البطن وقتُا من الزمن، وستتعافي بوقت أطول من الوقت الذي تحتاجه في حالة الولادة الطبيعية.
  • العدوى التي تنتج من الولادة القيصرية، إذ أن التمزق في الأغشية يتسبب في إنتقال البكتيريا الضارة والتي تعيش في المهبل إلى الرحم وهذا بالتأكيد يسبب الكثير من الإلتهابات والتقرحات.
  • إلتهاب بطانة الرحم، حيث أشارات الدراسات أن أغلب حالات الإلتهاب في بطانة الرحم سببها الولادة القيصرية، ولكن هذا الإلتهاب يمكن أن يعالج في حال تم إكتشافه مبكرًا عن طريق المضادات الحيوية.
  • الإلتهاب في الجرح الخارجي في البطن، فتتكون طبقات فوق الجرح ويرافقه الشعور بألم في البطن وإرتفاع في درجة الحرارة، والتخلص منه يكون عن طريق المضادات الحيوية والمداومة على تنظيف الجرح.