اسباب امراض الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب امراض الكلى

أمراض الكلى

تُعدّ الكُلى من الأعضاء التي تُؤدي دورًا مهمًا في جسم الإنسان، وأيّ خلل في عملها، قد يؤدي إلى مشكلات وأمراض، تُؤثر على الجسم بأكمله، فقد يُؤدي إصابة الكلية بأي مرض إلى خلل في تصفية الدم من السموم والسوائل الزائدة، وقد يؤثر على ضغط الدم، وقد يختل إنتاج خلايا الدم الحمراء أو إنتاج [[ما هي فوائد فيتامين d|فيتامين دال[١] المهم في عديد من وظائف الجسم، ويوجد العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن أن تسبب مشكلات وأمراض في الكلى، وتتضمن أسباب أمراض الكلى الإصابات الجسدية، والالتهابات أو أسباب وراثية، ويمكن أيضاً أن تَتلف الكلى من سوء استخدام بعض الأدوية المسكنة للآلام.[٢].


أسباب أمراض الكلى

لأمراض الكلى نوعان هما؛ قصور الكلى الحاد، وقصور الكلى المزمن، وكل نوع له أسباب مختلفة منها ما هو خطير، ومنه ما هو مؤقت يُعالج تمامًا، ومنه ما يبقى مدى الحياة[٣]، وأسباب أمراض الكلى الآتي:

أسباب قصور الكلى الحاد

يتسبب في هذا القصور عدة عوامل تؤدي إلى خلل في وظيفة الكلية، وتبدأ أعراضه سريعًا، ويجب المباشرة في علاجه بعد التشخيص كي لا يتحول إلى مرض مزمن، ويُشفى هذا النوع تمامًا إذا عولج بشكل صحيح وفي الوقت المناسب، ومن أسباب أمراض الكلى الحادة:[١]

  • عدم تدفق الدم بكمية كافية إلى الكلى والتي تكون نتيجة:
    • إصابة نزيف دموي حاد الذي يؤدي إلى صدمة نتيجة فقدان الدم ، كما هو الحال في حوادث السيارات.
    • انخفاض ضغط الدم الشديد.
    • فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم نتيجة الأسهال المستمر.
    • أمراض القلب المزمنة مثل؛ ضعف عضلة القلب أو التعرض لنوبة قلبية.
    • عدوى فيروسية او بكتيرية.
    • أمراض في الكبد.
    • تناول الأدوية مضادة الالتهابات غير السّتيرويدية كثيرًا مثل؛ الايبوبروفين أو الأسبيرين.
    • حروق الجسم الشديدة التي قد تؤدي إلى فقدان السوائل.
    • جفاف الجسم.
    • ردة فعل الجسم الشديدة نتيجة حساسية من مادة معينة.
  • الضرر المباشر للكلى نفسها والتي تكون نتيجة:
    • جلطات دموية في الأغشية والأوعية التي تغذي الكلى.
    • أمراض على الكلية نفسها مثل التهاب كبيبات الكلية، ومرض الذئبة.
    • عدوى فيروسية أو بكتيرية.
    • بعض الأدوية مثل أدوية الكيمائية، بعض المضادات الحيوية مثل؛ الفانكوميسين، وبعض الأصباغ التي تستخدم في التصوير الطبي مثل؛ الرنين المغناطيسي.
    • الإدمان على الكحول والمخدرات.
    • بعض أمراض الدم وأمراض الأوعية الدموية.
    • مضاعفات أثناء الحمل ، مثل؛ تسمم الحمل.[٤]
    • زيادة نسبة البروتين في الدم.[٥]
  • تحشّر ورجوع البول إلى الكلى نتيجة تسكير في الحالب والتي تكون نتيجة:
    • تضخم البروستاتا بشكل واسع والذي يمنع تدفق البول.
    • أمراض سرطانية في الجهاز البولي.
    • تجلطات دموية داخل الكلى أو في الأوعية التي تحيط في الكلية.
    • حصى الكلى.
    • مشكلات في المثانة.

أسباب قصور الكلى المزمن

يُطلق على مرض الكلى المزمن،عندما لا تعمل الكلى جيدًا مدة أطول من 3 أشهر، قد لا تُلاحظ أيّ أعراض في المراحل المبكرة منه، ولكن عندما تظهر أيّ منها منه فإنه يصبح من الأسهل علاجه، وتوجد مراحل لهذا المرض تصنف حسب نشاط الكلية،[٦] ومن أسباب قصور الكلى المزمن: [٧]

  • مرض السكري النوع الأول والثاني: هي الأسباب الأكثر شيوعاً؛ فارتفاع مستويات السكر في الدم مع الوقت يمكن أن يضر الكليتين، ويسمى المرض باعتلال الكلية بسبب السكري؛ عندما يكون الجلوكوز غير المستخدم في الدم سبببًا للأضرار في الكلية، إذا تم المحافظة على مستويات الجلوكوز في الدم ، فإنّه يمكن تأخير أو منع اعتلال الكلية.
  • ارتفاع ضغط الدم: الذي يخلق الضغط على الأوعية الدموية، ممّا يُسبب أمراض الكليتين، وقد اكتشف أنّ أدوية ضغط الدم التي تسمى مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين؛ لحماية الكلى أكثر من الأدوية الأخرى التي تخفض ضغط الدم إلى مستويات مماثلة.
  • اضطرابات الجهاز المناعي: أمراض الجهاز المناعي؛ إنّه إذا كان لدى الشخص مرض في الكلى بسبب الذئبة، فيُطلق عليه التهاب الكلية الذئبة.
  • التهاب الحويصلات والكلية: التهابات المسالك البولية داخل الكلى، التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث ندوب في الكلى، ويُمكن أن يؤدي إلى تلف الكلى عند حدوثه المكرر.
  • التهاب في المرشحات الصغيرة: الكبيبات داخل الكليتين، و يمكن أن يحدث بعد التهاب بكتيري.
  • مرض الكلى المتعدد الكيسات: وهو حالة وراثية؛ يتشكل فيها الكيس المملوء بالسوائل في الكليتين.
  • العيوب الخلقية: الموجودة عند الولادة يمكن أن تمنع المسالك البولية من أداء وظيفتها طبيعيًا أو ربما تؤثر على الكلى، واحدة من أكثر الأمور شيوعاً والذي ينطوي على نوع من عطل في الصمام بين المثانة والحالب، يمكن لأخصائي أمراض المسالك البولية القيام بعملية جراحية لإصلاح هذه المشاكل ، والتي يمكن العثور عليها أثناء وجود الطفل في الرحم.
  • المخدرات والسموم والأدوية: ، مثل؛ التسمم بالرصاص، واستخدامها على المدى الطويل من بعض الأدوية بما في ذلك؛ مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل؛ ايبوبروفين، ونابروكسين، والمواد المخدرة التي تأخذ وريدياً فتدمر الكليتين بشكل دائم.


الوقاية من أمراض الكلى

قد تساعد بعض الأمور في الحماية من أمراض الكلى، وتخفيف تطور المرض؛ فالسيطرة على مستويات السكر وعلى قراءات الضغط هي أول خطوة لمرضى السكري والضغط، أيضًا على الأشخاص حماية الكلى بالإلتزام بالغذاء الصحي كالإكثار من الخضروات والفواكه والأطعمة الغنية بالألياف، وعدم الإكثار من ملح الطعام، وعدم الإكثار من السكريات، كما أنّ تغيير نمط الحياة بزيادة نشاط الجسم، قد يخفف نسبة الإصابة بأمراض الكلى مثل؛ المشي يوميًا لمدة نصف ساعة، وتخفيف الوزن إلى الوزن المثالي لمن يعانون من السمنة، والنوم لساعات كافية، وتوقف عن التدخين، وتجنب شرب الكحول، والتناول المخدرات، أيضَا يجب على مرضى القلب الالتزام بالأدوية الموصوفة لهم، لمنع نوبات قلبية أخرى، قد تسبب أمراض الكلى بنوعيها.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Acute kidney injury", www.kidneyfund.org, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  2. Kimberly Holland (23-5-2019), "Everything You Need to Know About Kidney Failure"، www.healthline.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  3. "Types of kidney disease", kidney.org.au, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  4. Jessica Tangren, "Acute Kidney Injury in Pregnancy"، www.renalandurologynews.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  5. "High-Protein Diets and Kidney Disease", www.worldkidneyday.org,21-1-2019، Retrieved 4-11-2019. Edited.
  6. "Definition and classification of CKD", www.kisupplements.org,2013، Retrieved 4-11-2019. Edited.
  7. "Causes of Chronic Kidney Disease", www.niddk.nih.gov,10-2016، Retrieved 4-11-2019. Edited.