اسباب خدر اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب خدر اللسان

خدر للسان

يُعبّر خدر اللسان عن إحساس غير عادي يطرأ على اللسان، ويمكن وصفه بإبر أو وخز أو شعور بالحرقان، ويرتبط الوخز بالخدر أو انخفاض في القدرة على الشعور بالضغط أو الذوق أو الملمس، ويمكن أن يرتبط اللسان بالوخز بمجموعة متنوعة من الحالات بما في ذلك؛ الضغط لفترات طويلة على العصب، أو الإصابة بالعدوى، أو نقص الفيتامينات أو المعادن، أو الإصابة بأمراض معيّنة مثل؛ التصلب المتعدد الذي يُؤثر على الدماغ والنخاع الشوكي، ممّا يُسبب الضعف والتنسيق وصعوبات التوازن، وغيرها من المشكلات، والسكتة الدماغية، من بين أمور أخرى كثيرة.[١]

يعد الشعور بالوخز أو الخدر أو الدبابيس والإبر بحد ذاته شائعًا ويحدث نتيجةً لفقدان الإحساس بالضغط أو تلف الأعصاب وقد يتعرض أي شخص لهذا الإحساس بعد الجلوس في وضع غير مريح لفترة طويلة، أو إذا كان نائما على ذراع، ولكن لا يُعدّ حدوثه باللسان شائعًا، والوخز في اللسان ينتج عادة عن إجراء معين أو تجربة معينة ، مثل؛ رد الفعل التحسسي، وبعض الحالات الطبية المرتبطة بفقدان الإحساس باللسان، لذلك من المهم أن تكون على دراية بعلامات التحذير للحالات الطبية الخطيرة، مثل؛ السكتة الدماغية.[٢]


أسباب خدر اللسان

قد يدل خدر اللسان أو الوخز على الإصابة بجلطة أو نوبة نقص التّروية الإفقارية العابرة أو (TIA)، كما يرتبط خدر اللسان بأسباب أخرى مثل:[٣][٢][٤]

  • التفاعلات التحسسية: قد يؤدي رد الفعل التحسسي لتضخم اللسان والإصابة بحكة ووخز فيه؛ نتيجةً لتناول طعام معيّن، أو التّعرُّض لمادة كيميائية أو كأثر جانبي لدواء، وتحدث الحساسية الغذائية كردة فعل من جهاز المناعة، ومن الأطعمة الأكثر شيوعا لتحفيز الحساسية هي؛ البيض، والفول السوداني، والمكسرات، والسمك، والمحار، والحليب، والقمح، والصويا.

ويمكن أن يُصاب بعض البالغين الذين لديهم حساسية من حبوب اللقاح بتورم أو وخز اللسان من متلازمة الحساسية الفموية، الذي تجعل الحساسية تتفاعل مع بعض الفواكه والخضروات النيئة مثل؛ البطيخ، والكرفس، أو الخوخ، مسببةً تهيُّج وانتفاخ الفم والشفتين، وبالتالي عند ملاحظة وخز فم أو لسان بعد تناول بعض الأطعمة، تجنب ذلك الطعام مستقبلًا؛ إذ يمكن أن تكون هذه علامات على رد فعل تحسسي شديد ومهدِّد للحياة خاصةً لو تزامنت مع الأعراض التالية:

  • الصفير أو صعوبة في التنفس.
  • بحة في الصوت أو ضيق الحلق.
  • تورم الشفة أو الفم.
  • التوتر والقلق.
  • قشعريرة.
  • صعوبة في البلع.

يُمكن أن تتسبب حساسية الأدوية بتضخم اللسان والحكة والوخز، بينما تسبب المضادات الحيوية غالبًا هذه التفاعلات، إلّا أنّ أيّ دواء يمكن أن يؤدي إلى أعراض الحساسية، إذا ظهرت الأعراض بعد البدء بتناول دواء جديد.

  • قرح الفم: هي قرح ضحلة صغيرة بيضاوية، يُمكن أن تتشكل على اللسان أو حوله أو داخل خد أو على لثة، وعلى الرغم من أنه ليس من الواضح تمامًا ما الذي يسبب القرحة ، إلّا أن بعض الأشياء مثل؛ الإصابات الطفيفة في فم أو التغيرات الهرمونية أو الفيروسات أو التغذية غير الكافية أو الحساسية أو الحساسيات الغذائية كلّها تُؤدي دورًا. وتُسبب قرحة الفم الألم لكنها تزول خلال أسبوع، كما يُنصح عند الإصابة بها بتجنب الأطعمة الغنية بالتوابل أو الحامضة أو المقرمشة؛ كونها تُسبب تهيُّج القرحة، ولتخفيف الألم يُمكن شطف فم بمحلول يحتوي على 8 أونصات من الماء الدافئ، وملعقة صغيرة من الملح، ونصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز، كما يُمكن اللجوء للأدوية التي لا تحتاج الوصفة الطّبيّة كتلك التي تحتوي على البينزوكايين.
  • نوبات انخفاض السكر: يحدث نقص السكر في الدم عندما ينخفض ​​معدل السكر في الدم عن المستوى طبيعي، ويحدث ذلك عند المصابين بداء السكري، إذا تخطوا الوجبات أو زادت جرعاتهم من الإنسولين عن الجرعة المناسبة لحالاتهم، أو كعرض جانبي لبعض الأدوية الأخرى لمرض السكري، بالرغم من أنه يرتبط أساسيًا بمرض السكري، إلّا أنّه يمكن لأيّ شخص تجربة هذه الحالة، ويُساعد تناول أو شرب شيء يحتوي على السكر مثل؛ قطعة حلوى أو بعض عصير الفاكهة في إعادة نسبة السكر في الدم إلى وضعها الطبيعي إذا كان منخفضًا جدًا، وقد تتضمن أعراض انخفاض سكر الدّم على ما يأتي:
    • الشعور بالاهتزاز أو الضعف أو التعب.
    • الشعور بالجوع الشديد.
    • التعرق.
    • الدّوخة.
    • الانفعال السريع أو الدموع.
    • الارتباك الذهني.
  • انخفاض الكالسيوم: ينخفض ​​مستوى الكالسيوم في دم عن المعدل الطبيعي، على الرغم من أنه قد يتسبب في وخز في اللسان والشفاه، إلّا أنّه من المحتمل أن تواجه أعراضًا أخرى من انخفاض الكالسيوم أولاً.، ويتضمن ما يلي:
    • تشنجات العضلات ، وتشنجات ، وصلابة.
    • وخز حول الفم والأصابع وأصابع القدم.
    • دوخة.
    • النوبات.

نقص كلس الدم لديه الكثير من الأسباب المحتملة، بما في ذلك:

    • انخفاض هرمون الغدة الدرقية.
    • انخفاض مستوى المغنيسيوم.
    • انخفاض مستوى فيتامين د.
    • اضطرابات الكلى.
    • مضاعفات جراحة الغدة الدرقية.
    • بعض الأدوية لعلاج السرطان.
    • التهاب البنكرياس .

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض أو الحالات وتعتقد أن نقص الكالسيوم في الدم يسبب الوخز في لسان، فإنّ اختبار دم بسيط يمكنه تشخيص المشكلة، وعادةً ما تزول أعراض نقص الكالسيوم في الدم عند علاج المشكلة الأساسية والبدء بتناول مكملات الكالسيوم.

  • نقص فيتامين ب: إن وجود مستويات منخفضة من فيتامين ب 12 أو فيتامين ب 9 (الفولات) يمكن أن يؤدي إلى التهاب وتورم في لسان ويؤثر على حس ذوق. قد يكون لديك أيضًا إحساس بالوخز في اللسان وفي يدي وقدمين. في الوقت نفسه ، قد تشعر بالتعب الشديد طوال الوقت، لأنّ كل من فيتامينات ب ضرورية لجعل خلايا الدم الحمراء والحفاظ على صحة أعصاب، وانخفاض مستويات هذه الفيتامينات يمكن أن يؤدي إلى فقر الدم، يحدث نقص فيتامين ب 12 أو نقص حمض الفوليك إمّا بسبب عدم كفاية هذه الفيتامينات في نظام الغذائي أو عدم القدرة على امتصاص هذه الفيتامينات من طعام، تصبح معدة أقل حموضة كلما تقدمت في السن، لذلك يُمكن أن يكون العمر عاملاً مؤثرًا، بعض الأدوية يمكن أن تمنع من امتصاص فيتامينات ب من مثل:
    • ميتفورمين.
    • إيسوميبرازول.
    • لانسوبرازول.
    • فاموتيدين.
    • رانيتيدين.

كما تتضمن المصادر الجيدة لـ ب12؛ الأسماك، واللحوم، والبيض، ومنتجات الألبان، ويُعدّ الأِشخاص النباتيون أكثر عرضةً لنقص فيتامينات ب، إذا لم يتناولوا الأطعمة المدعمة مثل؛ حليب الصويا أو الجوز أو الحبوب أو الخبز أو الحبوب أو استخدام الخميرة الغذائية أو تناول المكملات الغذائية. وتوجد مصادر جيدة لـ ب-9 في الخضروات المورقة ومعظم الخضروات الخضراء، والفاصوليا، والفول السوداني، والطماطم، وعصير البرتقال.

وإذا تركت دون علاج ، فقد يكون نقص فيتامين ب 12 أو نقص حمض الفوليك خطيرًا وقد يتسبب في ضرر دائم لأعصاب، ومن المهم أن يُعالج في أسرع وقت ممكن، وسيوضح اختبار دم بسيط ما إذا كانت مستويات منخفضة للغاية، يتكون العلاج عادة من تناول جرعة عالية من المكملات، ولكن في بعض الحالات، قد تحتاج إلى جرعات بسيطة أسبوعيّة بدلاً من ذلك.

  • الصداع النصفي (الشقيقة):يمكن أن تتضمن الأعراض التحذيرية صداعًا نصفيًا وإحساس بوخز في الذراعين، والوجه، والشفتين واللسان، ويمكن أن تتضمن أعراض الهالة الأخرى؛ الدوار والاضطرابات البصرية، وهذا يتضمن:
    • أنماط متعرجة.
    • الأضواء الساطعة.
    • نقاط عمياء.
  • التصلب المتعدد: الأعصاب الملتهبة أو تتوقف عن العمل الصحيح هي أحد الأعراض الشائعة لمرض التصلب العصبي المتعدد (MS). ممّا قد يؤدي إلى تهيج ، ألم ، أو إحساس حارق وخز يعرف بالألم العصبي.
  • فقر دم:التهاب اللسان الأحمر يمكن أن يكون أحد أعراض فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين ب 12، وتتضمن الأعراض الأخرى التعب والبشرة الفاتحة والشعور بالإغماء وفقدان الشهية، وفقدان الوزن. ويعدّ فقر الدم حالةً تُؤثر على خلايا الدم الحمراء في الجسم، ممّا يسبب التعب الشديد وانخفاض مستويات الطاقة.يجب تشخيصه وعلاجه في أسرع وقت ممكن لمنع حدوث مشكلات طويلة الأجل.
  • آثار جانبية لبعض أنواع الأدوية :قد يكون خدر الفم أحيانًا من الآثار الجانبية لبعض الأدوية والعلاجات لبعض الحالات الطبية، وتتضمن العلاجات التي قد تسبب تنميل الفم ما يلي:
    • علاج البايفوسفونيت.
    • العلاج الكيمياوي.
    • إشعاع.
    • عملية جراحية في الفم أو على الوجه أو الرأس أو الرقبة.
  • السرطان والأوعية الدموية التالفة:سرطانات الفم والحلق يمكن أن تؤدي إلى عدد من الأعراض بما في ذلك الخدر في الفم، قد يكون الشعور بالخدر في جميع أنحاء منطقة الفم والشفة ، أو في مناطق غير مكتملة.يحدث هذا عندما تتسبب الخلايا السرطانية في تلف الأعصاب أو الأوعية الدموية في الفم، وتتضمن الأعراض الأخرى لسرطان الفم ما يلي:
    • وجع أو تهيج في منطقة اللسان أو الفم.
    • بقع حمراء أو بيضاء في الفم أو على الشفاه.
    • بقع سميكة على اللسان وداخل الفم.
    • الفك قرحة.
    • صعوبة المضغ أو البلع.
  • علامات السكتة الدماغية:يمكن للسكتة الدماغية منع تدفق الدم مؤقتًا إلى دماغ،ممّا قد يُسبب عددًا من الأعراض الخطيرة، ويمكن للسكتة الدماغية أيضًا أن تتلف الأعصاب التي تحمل إشارات على وجه وفم ولسان وحلق، وقد يتسبب هذا في خدر في الفم، لكن السكتة الدماغية عادة ما تسبب أكثر من أعراض على الوجه، قد تتضمن أعراض الوجه ما يلي:
    • تدلي وتنميل على جانب واحد من الوجه والفم.
    • خطاب مشدود.
    • عدم وضوح الرؤية.
    • صعوبة في البلع.

أعراض خدر للسان

يجب طلب الرعاية الطبية الطارئة، إذا ظهرت أيّ من هذه الأعراض بالإضافة إلى وخدر اللسان:[٣]

  • ضعف أو تنميل في الذراع أو الساق أو الوجه أو على جانب واحد من الجسم.
  • تدلي الوجه.
  • مشكلة في الكلام.
  • صعوبة في الفهم أو الارتباك.
  • فقدان البصر.
  • الدوخة أو فقدان التوازن.
  • صداع شديد.

 

المراجع

 
  1. "Tingling tongue", healthgrades,12-11-2019، Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Daniel Murrell, M.D. on November 28, 2017 (12-11-2019), "Why is my tongue tingling?"، medicalnewstoday, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Judith Marcin, MD on June 14, 2017 — Written by Sheila Buff (12-11-2019), "What Causes a Tingling Tongue?"، healthline, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. Saurabh Sethi, MD, MPH on August 22, 2018 (12-11-2019), "8 Potential Reasons Your Mouth Is Numb"، healthline, Retrieved 12-11-2019. Edited.