اسهال في الشهر التاسع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٦ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠
اسهال في الشهر التاسع من الحمل

إسهال في الشهر التاسع من الحمل

يُعدّ الإسهال أحد الأعراض المزعجة خلال الحمل، ويُعرَف بأنّه التغوط أو خروج البراز ثلاث مرات أو أكثر في غضون 24 ساعة، وإذا حدث ذلك فإنّ الحامل تبدو عُرضة لـلجفاف؛ بسبب فقد كمية كبيرة من السوائل؛ لذلك يجب التأكد من الحصول على كمية كافية من الماء والسوائل لتعويض أي فقد لسوائل الجسم.

يُعدّ الإسهال في الثلث الثالث من الحمل أمرًا شائعًا لدرجةِ ما، لكن يزداد احتمال حدوثه مع اقتراب موعد الولادة، إذ قد يدلّ ذلك على أنّ الولادة باتت قريبة؛ فربّما يحدث قبل الولادة مباشرة أو قبل الولادة بأسبوعين؛ لذلك من المهم التعرف إلى علامات الولادة الأخرى.[١]


أسباب الإسهال أثناء الحمل

الشهر التاسع أصعب شهور الحمل بسبب الوزن والثقل، وظهور أعراض الولادة، إضافة إلى تغييرات كبيرة تحدث مع الأم وتغييرات كبيرة في تطور الجنين ونموه، فيزداد وزنه وطوله بشكل ملحوظ، ويكتمل نمو رئتيه ودماغه وكل أجهزة جسمه الحيوية، أمّا الأم فتلاحظ زيادة الإفرازات المهبلية بين مدة وأخرى، وهي من علامات اقتراب الولادة،، وألم الحوض بسبب ضغط الطفل الكبير أسفل الرحم، إضافة إلى عارض آخر تعاني منه بعض الأمهات وهو الإسهال؛ بسبب وجود روابط بينه وبين الحمل، إذ قد تُصاب الحامل في بداية حملها بالإسهال بسبب تغيير نظامها الغذائي؛ للتأكد من إمداد طفلها بكلّ المغذّيات، وبالتالي تحدث اضطرابات المعدة والأمعاء، وفي ما يأتي أسباب الإسهال في الشهر التاسع:[١][٢]

  • تغيير أنواع الأطعمة، فالكثير من الأمهات يُغيّرن نوعيات طعامهن خلال الحمل بسبب تغيّر الشهية.
  • حساسية الأطعمة؛ فقد تتحسس بعض الحوامل تجاه أطعمة لم تتحسس تجاهها قبل الحمل، مما يسبب إسهالًا يحدث في الغالب في بداية الحمل، وقد تعاني منه بعض الحوامل في الأشهر الأخيرة.
  • التغيّرات الهرمونية تسبب إسهالًا من بداية الحمل، وقد ترافق الحامل في آخر شهر.
  • الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • الإسهال علامة من علامات اقتراب الولادة، ويحدث مع بعضهنّ قبل الولادة بأسبوعين.
  • الإسهال ربما يحدث خلال الولادة أحيانًا؛ بسبب ضغط الطفل على الأمعاء والجهاز الهضمي خلال المخاض.


علاج الإسهال أثناء الحمل

في العادة تُعالج حالات الاسهال في الحمل دون أدوية؛ لأنّها حالة قد تحدث خلال أي وقت حسب جسم الأم، واستجابته للتغييرات الهرمونية التي تبدأ من الشهر الأول وتستمر حتى الشهر التاسع، وفي ما يأتي بعض العلاجات المفيدة للإسهال سواءً خلال بداية الحمل أو في الشهر التاسع؛ لأنّها فعّالة خلال أي وقت:[٣]

  • تجنب تناول أي نوع من الأدوية دون استشارة الطبيب؛ لأنّ الإسهال ينتهي خلال أيام قليلة.
  • إصابة الحامل بالإسهال توجب عليها تجنب الأطعمة التي تزيد حدته؛ كالأطعمة المقلية، والأطعمة الدسمة، والحارة، والحليب، ومنتجات الألبان.
  • تناول أنواع الأطعمة الغنية بالـنشويات؛ كالبطاطا، والأرز، والخبز؛ لأنّها تُقلل الإسهال.
  • المحافظة على رطوبة الجسم، وتناول الكثير من السوائل، خاصةً المياه، والعصير، والمرق لتعويض الأملاح والفيتامينات والمعادن التي فقدها الجسم، ومنح الإسهال الوقت الكافي ليتوقف ذاتيًا، أمّا في حال استمراره وقتًا طويلَا فلا بُدّ من مراجعة الطبيب؛ لأنّه قد ينتج من تسمم غذائي أو خلل فيروسي في الجسم.


أعراض أخرى في الثلث الأخير من الحمل

في هذا الثلث من الحمل ينمو الطفل بشكل أكبر وتصبح حركته أكثر وضوحًا، وقد تظهر أعراض أخرى خلال هذه المدة، ومن أهمها ما يأتي ذكره:[٤]

  • المخاض الكاذب: قد تشعر الحامل بتقلصات خفيفة وغير منتظمة وكأنّها ضيق في البطن، وغالبًا ما تبدو في وقت ما بعد الظهر أو عند المساء أو بعد ممارسة الجنس أو ممارسة نشاط بدني، ويزداد تكرار وحدة هذه التقلصات كلّما اقترب موعد الولادة.
  • كثرة التبول: بسبب قرب الطفل من منطقة الحوض؛ مما يسبب المزيد من الضغط على المثانة، ويؤدي إلى حدوث تسرب للبول -خاصة عند الضحك أو السعل أو العطس أو الرفع أو الانحناء-.
  • آلام الظهر: ترخي هرمونات الحمل الأنسجة الضامة التي تثبّت العظام في مكانها -خاصة في منطقة الحوض-، وتبدو هذه التغييرات قاسية على الظهر، وغالبًا ما تؤدي إلى الشعور بعدم الراحة خلال الثلث الثالث.
  • الدوالي والبواسير: ربما تؤدي زيادة تدفق الدم إلى ظهور أوردة حمراء أو أرجوانية صغيرة على الوجه والرقبة والذراعين ويتلاشى هذا الاحمرار عادةً بعد الولادة، وقد تلاحظ الحامل أيضًا تورم الدوالي على الساقين، وقد تظهر الدوالي أيضًا في منطقة المستقيم، والتي تُسمّى البواسير.
  • ضيق في التنفس: بسبب كبر حجم الطفل وضغطه على التنفس.
  • حرقة في المعدة: بسبب هرمونات الحمل التي تُرخي الصمام بين المعدة والمريء؛ مما يؤدي إلى ارتجاع حمض المعدة إلى المريء؛ ممّا يسبب حرقة في المعدة.


نصائح لتخفيف أعراض الحمل في الثلث الأخير من الحمل

تتوفر مجموعة من النصائح تخفف من تأثير هذه الأعراض، ومنها الآتي:

  • المخاض الكاذب: لا يمكن فعل أي شيء لهذه الانقباضات، لكن إذا كانت الحامل تشعر بعدم الراحة منه؛ فيُشرَب الماء أو يمشي الشخص ويتحرك، أو يأخذ قيلولة، أو يعمل تدليكًا لمنطقة البطن مع حمام دافئ.[٥]
  • ألم الظهر: ينصح باختيار كرسي مع دعم جيد للظهر عند الجلوس وممارسة الرياضة بانتظام وارتداء أحذية بكعب منخفض، لكن ليس مسطّحًا.[٤]
  • الدوالي والبواسير: لتخفيف الألم الناتج منه يجلس الشخص في حوض الاستحمام عدة مرات في اليوم في ماء دافئ عادي لمدة 10 دقائق في كل مرة، ويطبّق كمادات ثلج أو كمادات باردة لتقليل التورم، ويطلب من الطبيب وصف بعض الكريمات أو الملينات الآمنة خلال الحمل[٦].
  • حرقة المعدة: لتخفيفها من المهم الانتباه إلى نوع الطعام؛ إذ إنّ التوابل والأطعمة الحمضية والطماطم والبصل والثوم والكافيين والشوكولاتة والمشروبات الغازية والأطعمة المقلية والدهنية كلّها تبطئ عملية الهضم وتؤدي إلى الحرقة، كذلك ينصح بتناول وجبات صغيرة متكررة بدلًا من ثلاث وجبات يوميًا؛ فهذا يساعد في تجنب إرهاق المعدة، ويسمح لها بالتفريغ بشكل أسرع، وتجنب الأكل قبل النوم بثلاث ساعات إضافة إلى تجنب التدخين.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "Diarrhea in Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  2. Deepa Balasubramanian (10-9-2018), "9th Month Pregnancy Care – What To Expect, Do’s & Dont’s"، www.momjunction.com, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  3. Kimberly Holland, "Remedies for Diarrhea During Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 22-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (27-2-2020), "Pregnancy week by week"، mayoclinic, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  5. "Braxton Hicks", webmd, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  6. "Hemorrhoids and Varicose Veins in Pregnancy", urmc.rochester, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  7. Donna Christiano (13-8-2019), "Heartburn in Pregnancy: 11 Treatments to Put Out the Fire"، healthline, Retrieved 26-6-2020. Edited.