اصفرار الحيوان المنوى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ١٧ يونيو ٢٠٢٠
اصفرار الحيوان المنوى

اصفرار الحيوان المنوي

السائل المنوي ماء شبيه بالهلام يُطلَق أثناء عملية القذف أو الإفراز الجنسي لدى الرجال، ويتكوّن من إفرازات عديدة تخرج من الغدد التناسلية؛ بما فيها الخصيتان، ويحتوي على الملايين من الحيوانات المنوية التي تُخصّب البويضات في الجهاز التناسلي للأثنى لإتمام الحمل، والسائل المنوي يبدو أبيض أو رماديًا، ولكن في بعض الأحيان قد يتغيّر لونه ويتحوّل إلى الأصفر؛ نتيجة حدوث خلل في الأجزاء المسؤولة عن إنتاجه، أو بسبب الإصابة بالعديد من الأمراض التي قد تؤثّر في الجهاز التناسلي، وتتوفّر العديد من العلاجات الطبية للتعامل مع هذه الحالة، والتي نجحت في معالجة المشكلة، وعودة لون السائل المنوي إلى الطبيعي.[١][٢]


أسباب اصفرار الحيوان المنوي

يوجد الكثير من الأسباب التي قد تؤثّر في لون السائل المنوي الحامل للحيوانات المنوية، وتؤدي إلى ظهوره باللون الأصفر، وتشمل هذه الأسباب ما يأتي:[٣][٤]

  • وجود البول في السائل المنوي: قد يختلط البول بالسائل المنوي في بعض الأحيان أثناء خروج السائل عبر الإحليل -وهو الأنبوب الناقل للبول والحيوانات المنوية في الجهاز التناسلي لدى الرجل-؛ لذلك يظهر لون السائل أصفر، ومن الحالات التي تسبّب احتباس البول: التهابات المسالك البولية، أو وجود عدوى، أو تضخم البروستات الحميد.
  • الإصابة باليرقان: حالة مَرَضيّة تحدث نتيجة وجود مستويات عالية من البيليروبين في الجسم تسبب ظهور الجلد وبياض العين باللون الأصفر، كما تؤثر في لون السائل المنوي، وقد تحدث هذه الحالة نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسية؛ كالتهابات الكبد، أو أمراض المناعة الذاتية، والتهابات المرارة أو حالات حصى المرارة، كما يحدث بسبب التهابات البنكرياس أو سرطان المرارة أو سرطان البنكرياس، أو بسبب وجود عيوب جينية في التمثيل الغذائي.
  • الإمساخ النطفي (Leukocytospermia ): تتمثّل هذه الحالة في وجود أعداد كبيرة وغير طبيعية لخلايا الدم البيضاء في السائل المنوي، وقد تحدث بسبب وجود عدوى تناسلية؛ مثل: الهربس أو السيلان أو الكلاميديا، أو تورّم في القضيب أو الفخذ، أو حالات تضيّق الإحليل، أو توسّع أوردة الخصيتين، وهذه الحالة قد تُضعِف الحيوانات المنوية وتُتلِفها، مما قد يؤدي إلى انخفاض الخصوبة.
  • عدوى البروستاتا: تتعرّض غدة البروستاتا للإصابة بالعدوى نتيجة تسرّب البكتيريا الموجودة في البول ووصولها إلى البروستاتا، وتسبب ظهور الكثير من الأعراض؛ بما في ذلك اصفرار السائل المنوي، والألم عند التبول، أو التبول المتكرر، والألم أثناء القذف إلى جانب الشعور بآلام أسفل الظهر أو البطن أو القضيب أو الفخذ.
  • الأطعمة: قد تؤثّر بعض الأطعمة في لون السائل المنوي؛ كالأطعمة التي تحتوي على الكركم والبصل والثوم والهليون، وهي حالة مؤقتة لا تستدعي القلق.
  • الأدوية والمكملات الغذائية: ربما يبدو التغيير في لون السائل المنوي نتيجة تناول بعض أنواع الأدوية أو المكملات الغذائية، بالإضافة إلى بعض أنواع من المضادات الحيوية؛ كريفامبيسين.
  • التدخين وشرب الكحول: يتسبب التدخين وشرب المشروبات الكحولية في الإصابة بالعديد من الأمراض والاضطرابات التناسلية لدى الرجل، والتي قد تسبب اصفرار السائل المنوي، ويميل لون السائل المنوي لدى الرجال المدخّنين إلى الأصفر.
  • العمر: فكلّما تقدّم عمر الرجل يبدأ لون السائل المنوي لديه بالتغيّر تدريجيًا إلى أن يظهر باللون الأصفر.


أعراض اصفرار الحيوان المنوي

قد يُصاحب اصفرار السائل المنوي ظهور مجموعة من الأعراض المرتبطة بالمسبب الحقيقي الكامن وراءها، وتُذكَر عمومًا في الآتي:[٣]

  • التعب الجسدي العام، والإعياء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • آلام البدن.
  • الألم عند التبول.
  • الألم عند القذف.
  • وجود دم في البول.


تشخيص اصفرار الحيوان المنوي

تُشخّص حالات اصفرار السائل المنوي عن طريق إجراء تحليل السائل المنوي، والذي يُستخدَم للتعرّف إلى صحة السائل المنوي والحيوانات المنوية، وقابليتها للبقاء، إذ يُفحَص لون السائل المنوي، واحتساب عدد الحيوانات المنوية، وفحص نوعيتها، وتحديد التشوهات الشكلية أو الحركية للحيوانات المنوية، إن وُجدت، وتحليل السائل المنوي؛ وهو الفحص المعتمد لتحديد أسباب العقم ومشكلات الخصوبة لدى الرجال.[٥]


علاج اصفرار الحيوان المنوي

تتوفّر مجموعة من العلاجات الطبية للتعامل مع حالات اصفرار السائل المنوي، ويعتمد العلاج المستخدم على المسبب الرئيس للحالة؛ إذ تُستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية، ومضادات الفيروسات لمعالجة العدوى الفيروسية، والكثير من الأمراض المنقولة عبر الاتصال الجنسي التي تؤثّر في أجزاء الجهاز التناسلي الذكري ولون السائل المنوي، كما تُعالَج مشكلات احتباس البول أو اليرقان المسؤولة عن المشكلة، بالإضافة إلى استخدام الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية لعلاج حالات الالتهاب والإمساخ النطفي، ويُلجَأ إلى إجراء العمليات الجراحية لمعالجة بعض الأمراض والمشكلات في الخصيتين، أو البروستاتا. وتوجد مجموعة من النصائح التي تساعد في حل المشكلة وتسريع عملية الشفاء. ومن ضمنها:[١][٤]

  • تقليل كمية الأصباغ الاصطناعية، والأطعمة الملوّنة في النظام الغذائي.
  • شرب كميات أكبر من الماء.
  • التوقف عن ممارسة الاتصال الجنسي؛ لحين تحديد سبب المشكلة ومعالجته.


نصائح للمحافظة على حيوانات منوية صحية

بعد معالجة مشكلة اصفرار السائل المنوي أو أيّ مشكلة مرضية تؤثّر في جودة السائل المنوي والحيوانات المنوية يجب اتباع مجموعة من الإجراءات التي تساعد في المحافظة على صحة الحيوانات المنوية، وتساعد في حلّ علاج المصابين بالأمراض التي قد تؤدي إلى الإصابة بالعقم لدى الرجال، ومن ضمنها:[٦]

  • إنقاص الوزن الزائد، والمحافظة على وزن صحي، إذ أثبتت نتائج الدراسات أنّ زيادة مؤشر كتلة الجسم مرتبط بانخفاض عدد الحيوانات المنوية ومعدّل حركتها.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن غني بالفواكه والخضروات الغنية بالمواد المضادة للأكسدة، والتي تساعد في تحسين صحة الحيوانات المنوية.
  • السيطرة على التوتر، والابتعاد عن مصادر القلق والإجهاد النفسي، إذ قد يُقلّل التوتر من الوظيفة الجنسية، ويؤثّر في بعض الهرمونات اللازمة لإنتاج الحيوانات المنوية.
  • النشاط البدني، وممارسة التمارين الرياضية المنتظمة.
  • ممارسة الاتصال الجنسي الآمنة للوقاية من الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي؛ مثل: الكلاميديا ​​والسيلان، فقد تؤثّر هذه الأمراض في القدرة الجنسية للرجل، وقد تُسبّب العقم لدى بعضهم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنّب تناول المشروبات الكحولية، إذ قد تؤدي هذه المشروبات إلى انخفاض معدّل إنتاج هرمون التستوستيرون لدى الرجال.
  • استبدال الأدوية التي قد تؤثر في صحة الحيوانات المنوية تحت إشراف الطبيب، وتُسبّب مشكلات في الخصوبة؛ مثل: حاصرات قنوات الكالسيوم، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، ومضادات الأندروجينات.
  • تجنّب التعرّض لبعض المواد الكيميائية والسموم؛ مثل: المبيدات الحشرية والرصاص وغيرهما، وضرورة ارتداء ملابس ومعدات واقية عند التعامل مع هذه المواد، وتجنّب ملامستها للجلد.
  • المحافظة على درجة حرارة الجسم الطبيعية، وتجنّب العوامل التي قد ترفع من درجة حرارة كيس الصفن؛ كالملابس الضيقة، والاستحمام بالماء الساخن.
  • ارتداء ملابس داخلية فضفاضة.
  • تجنّب الجلوس لمدة طويلة.


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall (2017-8-11), "Why is my semen yellow?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-10. Edited.
  2. Chris Dawson (2019-6-18), "How semen and sperm quality affect male fertility"، netdoctor, Retrieved 2020-6-10. Edited.
  3. ^ أ ب Claire Chamberlain (2019-11-25), "Why is my semen yellow? When to worry about the colour of your cum"، netdoctor, Retrieved 2020-6-10. Edited.
  4. ^ أ ب Julie Marks (2018-9-28), "Why Is My Semen Yellow?"، healthline, Retrieved 2020-6-10. Edited.
  5. Shannon Johnson (2017-7-3), "Semen Analysis and Test Results"، healthline, Retrieved 2020-6-10. Edited.
  6. "Healthy sperm: Improving your fertility", mayoclinic, Retrieved 2020-6-10. Edited.