اعراض التهاب الجيوب الانفيه والصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٤ ، ٢٨ نوفمبر ٢٠١٩
اعراض التهاب الجيوب الانفيه والصداع

التهاب الجيوب الأنفية

الجيوب الأنفية هي أربعة أزواج من التجاويف المملوءة بالهواء موجودة في الجمجمة ومتصلة بالمجرى التنفسي عن طريق فتحة ضيقة في العضم تسمّى الفوّهة، وعادة ما تصبح الجيوب جميعها مفتوحة على مجرى الهواء الأنفي، وهذه التجاويف هي الجيوب الأنفية الأمامية وتوجد في الجبهة، والفكية وتلك موقعها خلف الخدين، والموجودة بين العينين، والوريدية العميقة الموجودة وراء عظام في الجمجمة.

وغالبًا ما يُوصف كلّ زوجين منها بوحدة واحدة تُسمّى الجيوب الأنفية، وبطانتها تتكوّن من خلايا لإفراز المخاط، بالإضافة إلى الخلايا الظهارية، وبعض الخلايا الأخرى؛ كالخلايا الضامة، والخلايا اللمفاوية التي تشكل جزءًا من الجهاز المناعي، أمّا وظيفة الجيوب الأنفية فتتمثل في ترطيب الهواء، وعزل الهياكل في الجمجمة؛ كالعينين والأعصاب، وتعمل حاجزًا ضد الصدمات التي يتعرّض لها الوجه، كما أنها تقلل من وزن الجمجمة،[١]

وعند تعرّضها للالتهاب يحدث تورم للأنسجة المُبطّنة للجيوب الأنفية، فتصبح مسدودة ومليئة بالسوائل، وفي الحالة الطبيعية فإنّ الجيوب الأنفية مملوءة بالهواء، أمّا عند التهابها فإنّها تمتلئ بالسوائل؛ مما يزيد من احتمال نمو الجراثيم فيها، والتسبب في حدوث العدوى.[٢]


أعراض التهاب الجيوب الأنفية والصداع

عند حدوث التهاب الجيوب الأنفية فإن المصاب قد يشعر بالصداع، وهو شعور المصاب بالضغط حول العينين والوجنتين والجبهة، ويكون شبيهًا بدقات في الرأس، وبالرغم من أن الصداع قد يكون من أعراض الجيوب الأنفية، إلا أن العديد من الأشخاص ممن تلقوا التشخيص المناسب فقد كانوا يعانون من الصداع النصفي أو صداع التوتر، أما الأعراض الأكثر شيوعًالالتهاب الجيوب الأنفية فتشمل:[٣]

  • الشعور بالألم والضغط والامتلاء في منطقة الخدين والجبهة.
  • زيادة الشعور بالألم في حالة الإنحناء للأمام أو الإستلقاء.
  • انسداد الأنف.
  • الإعياء.
  • الشعور بالألم في الأسنان العليا.


أسباب التهاب الجيوب الأنفية

غالبًا ما يُشخّص السبب عدوى فيروسية من فيروس نزلات البرد الذي ينتشر في الجيوب الأنفية من الشعب الهوائية العليا، ونادرًا ما تسبب البكتيريا الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، وتسببه أيضًا الأسنان المصابة أو العدوى الفطرية أحيانًا، أمّا النوع المزمن منه فالسبب المباشر له غير معروف لكنّه قد يرتبط بعدة عوامل هي:[٤]

  • الحساسية، والظروف ذات الصلة؛ بما في ذلك التهاب الأنف التحسسي، والربو، وحمى القش.
  • الاورام الحميدة في الانف.
  • التدخين.
  • ضعف في جهاز المناعة.


علاج التهاب الجيوب الأنفية

إنّ طرق علاج التهاب الجيوب الأنفية تعتمد على المدة التي يستغرقها الالتهاب، وهي وفق التالي:[٥]

  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد، في معظم حالات هذا النوع من الالتهاب لا حاجة إلى علاج؛ لأنّها تُشفى من تلقاء نفسها، لكن يوجد العديد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، والعلاجات المنزلية للتخفيف من الأعراض والانزعاج، لكن من الأفضل في بعض الحالات مراجعة الطبيب، التي منها:
  • استمرار الأعراض لمدة أطول من 7 إلى 10 أيام.
  • في حال كان المصاب يعاني من حمى أعلى من 38.6 مئوية.
  • الشعور بصداع سيء ولا يُعالَج المصاب به عبر الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية.
  • حدوث اضطرابات بصرية، أو وجود تورم حول العينين.
  • استمرار الأعرض بعد تناول المضادات الحيوية الموصوفة من الطبيب؛ فإذا كان سبب التهاب الجيوب الأنفية هي عدوى بكتيرية فإنّ علاجها يُنفّذ بهذه المضادات.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن، حيث سببه غير بكتيري؛ لذلك فإنّ المضادات الحيوية لا تُستخدم في علاجه، ومن طرق العلاج ما يأتي:
  • سبب الالتهاب فطريات؛ لذلك تُستخدَم الأدوية المضادة للفطريات، وفي حالات تكرار الإصابة بالالتهاب توصف بخاخات الكورتيكوستيرويد، لكن يلزم هذا النوع من الأدوية وصفة طبية وإشراف طبي.
  • التهاب الجيوب الأنفية بسبب الحساسية، حيث العلاج هو نفسه اللازم للتخلص من الحساسية، ويُنفّذ بالتقليل من التعرض لمسببات الحساسية؛ مثل: وبر الحيوانات، أو العفن، أو غيرهما.
  • الجراحة، عند حدوث الإصابة بسبب مشاكل هيكلية؛ مثل: الحاجز المنحرف، فإنّ العلاج يتمثل في العمليات الجراحية، ويُلجَأ إليها في حال كان وجود أورام حميدة، أو عندما لا تنفع طرق العلاج الأخرى للتخلص من الالتهاب، وجراحة الجيوب الأنفية التنظيرية الوظيفية هي العملية الرئيسة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية، لكن قد تلزم عمليات جراحة أخرى إذا تأثرت أجزاء أخرى من الأنف.
  • العلاجات المنزلية لالتهاب الجيوب الأنفية، التي تشمل أمثلتها ما يلي:
  • استخدام بخاخات الماء المالح أو محلول ملحي لشطف وتطهير الجيوب الأنفية.
  • الضغط الدافئ، الذ يُطبّق على المناطق المصابة من الوجه للتقليل من التوتر، والشعور بالمزيد من الراحة.
  • المُسكّنات، تُستخدم للتخفيف من أعراض الإصابة؛ مثل: الحمى، والألم.
  • استنشاق البخار أو الهواء الساخن الرطب، مما يساعد في الشعور بالمزيد من الراحة، ويُضاف زيت المنثول الأساسي أو زيت الكينا إليه لعلاج التهاب الجيوب الأنفية، لكن يجب الانتباه لعدم استخدام هذه الزيوت الأساسية بشكل مباشر أو ابتلاعها.
  • أقراص وبخاخات مزيلة للاحتقان، اللتان تساعدان في التقليل من التورم، وتسمحان للجيوب الأنفية بالتصريف.
  • الترطيب والراحة، إنّ شرب السوائل بانتظام وتجنب الإجهاد يساعدان في التخفيف من الأعراض.


المراجع

  1. Charles Patrick Davis, MD, PhD, "Sinus Infection (Sinusitis)"، www.medicinenet.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  2. Laura J. Martin, MD (9-7-2018), "What Is Sinusitis?"، www.webmd.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (26-4-2018), "Sinus headaches"، www.mayoclinic.org, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  4. "Sinusitis", www.nhsinform.scot,9-7-2019، Retrieved 13-11-2019. Edited.
  5. Adam Felman (24-7-2017), "Everything you need to know about sinusitis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.