اعراض الحمل في الشهر الرابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢٠
اعراض الحمل في الشهر الرابع

الحمل في الشهر الرابع

في بداية الشهر الرابع من الحمل قد تلاحظ الحامل أن ملابسها أصبحت ضيقةً عليها، فمع حلول الأسبوع السادس عشر يبدأ الخصر بالاختفاء، وفي الأسبوع السابع عشر يصبح الجزء العلوي من الرحم في منتصف المنطقة بين منطقة العانة والسرة، لذا من الضروري تجنب الملابس الضيقة في هذه المرحلة، ويجب اختيار الملابس الأكثر راحةً ومرونةً.

إنّ الأمر المثير في هذا الشهر هو أن الحامل تصبح قادرةً على الشعور بحركة الجنين، إذ تبدأ الحركة وكأن فراشةً تتحرك داخل البطن، وفي هذا الشهر يبدأ الرحم بالارتفاع إلى الأعلى، مما يقلل الضغط على المثانة فتقل الحاجة إلى التبول، ويجب أن يقل الشعور بالغثيان أيضًا، ويصبح القلب يضخ كمية دم أكثر بنسبة 20% من الكمية التي يضخها في المعتاد؛ وذلك لتزويد الجنين بالأكسجين اللازم.[١]


أعراض الشهر الرابع من الحمل

يتميّز الشّهر الرابع من الحمل بحدوث مجموعة كبيرة من التّغيرات، ولا تقتصر هذه التغيرات على الحامل إنّما تشمل الجنين، كما أنّ بعض أعراض الحمل في الأشهر الثّلاثة الأولى تبدأ بالاختفاء، كالغثيان، وكثرة النوم، وفي ما يأتي أبرز هذه التّغيرات:[٢]

  • زيادة حجم البطن والثديين: عند زيادة تمدد الرحم لإفساح المجال لنمو الجنين فإنّه يزيد حجم البطن.
  • انقباضات براكستون هيكس: تشعر الحامل بهذه الإنقباضات في البطن بصورة ضعيفة، وتصاب بها بعد النشاط البدني أو بعد الجماع، ويجب الذهاب إلى الطبيب إذا أصبحت هذه الانقباضات منتظمةً ومؤلمةً.
  • مشكلات الأنف: تزداد مستويات الهرمونات لدى الحامل وينتج الجسم المزيد من الدم، ويمكن أن يسبب ذلك تورم الأغشية المخاطية وسهولة نزفها، وتحمل كميات أكبر من الأكسجين عن طريق الدم إلى المشيمة والجنين، وقد تعاني الأم في هذه المرحلة من ضيق في التنفس، والشّخير.
  • مشكلات الأسنان: يمكن للحمل أن يسبب زيادة حساسية اللثّة عند تنظيفها بخيط الأسنان أوتنظيفها بالفرشاة، ممّا يؤدي إلى حدوث نزيف طفيف، ويمكن أن يُساهم غسل الفم بالماء والملح في تخفيف الحساسية، وكذلك استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة بدلًا من فرشاة الأسنان العادية، والتقيؤ المتكرر قد يُؤثر على مينا الأسنان ويجعلها أكثر عُرضةً لتشكّل تجاويف الأسنان وتسوسها.
  • الدوار: يسبب الحمل تغيرات في الدورة الدموية، ممّا قد يُؤدي إلى الإصابة بالدوار، وللتخفيف منه يجب على الحامل الإكثار من شرب الماء والسوائل، وتجنب الوقوف لمدة طويلة، والتحرك ببطء عند النهوض، وتغيير الوضعية عند الشّعور بالدوار، والاستلقاء على الجانب.
  • تغيّرات في الجلد: إنّ التغيّرات الهرمونية أثناء الحمل تُؤدي إلى تحفيز الخلايا الصبغية (الميلانين) في الجلد، ممّا يُؤدي إلى ظهور بقع بنية على الوجه، وظهور خطوط قاتمة اللون أسفل البطن، وتكون هذه العلامات شائعةً في الحمل، وعادةً تتختفي تدريجيًّا بعد الولادة، لذا ينبغي استخدام واقٍ من الشمس؛ لأنّ التعرض لأشعة الّشمس قد يزيد من المشكلة، كما تبدأ علامات التمدد بالظهور، وهي خطوط حمراء تظهر حول البطن أو الثدي أو الفخذ والأرداف، ولا يُمكن الوقاية من ظهورها، إلّا إنّ استخدام المواد الرطبة يقلل من شدّتها، كما قد يظهر خط عمودي يمتد من السرة إلى منطقة العانة، ويصبح لون الجلد المحيط بالحلمتين داكنًا، بالإضافة إلى أنّ لون البشرة حول السرة وداخل الفخذين ومنطقة الإبطين يصبح أغمق، لكن ذلك يزول بعد الولادة.
  • بطء هضم الطعام وامتصاصه: ذلك بسبب هرموني الإستروجين والبروجستيرون؛ إذ يزيد الوقت اللازم لإفراغ المعدة، مما يؤدّي إلى شعور الأم بالحرقة، والسبب في ذلك رجوع الحمض من المعدة إلى المريء، والشعور بالإمساك؛ لأنّ القولون يمتص المزيد من الماء خلال هذه المرحلة، وحجم الرحم المتزايد يضغط على الجزء السفلي من الأمعاء، مما يؤدّي إلى جعل حركة الأمعاء أكثر صعوبةً، ويصبح البراز أكثر قساوةً.
  • زيادة حجم الثديين: ذلك للتحضير لعملية الإرضاع، بالإضافة إلى الشعور بامتلائهما وثقلهما، وقد تشعر الحامل ببعض الآلام فيهما.
  • عدوى المسالك البولية: السبب في ذلك يعود إلى إرخاء هرمون البروجسترون لعضلات الأنابيب الّتي تحمل البول والحالبين أيضًا، فتتبول الحامل أكثر في الشهور الأولى من الحمل، إضافةً إلى الشعور بالحرقة أثناء التبول، ويمكن أن تصاب الحامل بسبب ذلك بعدوى السلس البولي.
  • تشنجات الساق: تبدأ الحامل بالشعور بتشنجات الساق مع تقدم الحمل، وغالبًا ما تحدث ليلًا، وللوقاية من حدوثها يجب على الحامل ممارسة التمارين الرياضية قبل النوم، والإكثار من شُرب السوائل، واختيار الأحذية المريحة وسهلة الاستخدام لراحة القدمين، أمّا في حالة الإصابة بتشنجات الساق على الحامل إطالة عضلات الرّبلة في الجانب المصاب، كما قد يساعد الاستحمام بالماء الساخن أو أخذ حمام دافئ أو التدليك بالثلج أو تدليك العضلات في التخفيف من التشنجات.
  • مرونة الأربطة الداعمة للبطن: تبدأ مفاصل ما بين الحوض بالارتخاء، ممّا يؤدّي إلى الشعور بآلام في الظهر.
  • زيادة الإفرازات المهبلية: بسبب نشاط الهرمونات، ويمكن أن تصاب الحامل بالعدوى المهبلية، ومن أعراضها أنّ الإفرازات تكون ذات رائحة قوية ولونها مائل إلى الأخضر أو الأصفر، والشعور بالحكة، والاحمرار، والتهيج في منطقة الفرج.
  • زيادة التعرق.
  • بروز أوردة الثدي.
  • زيادة الشهية للطّعام.


نصائح للحامل في الشهر الرابع

في الشهر الرابع من الحمل يجب على الحامل الاعتناء بنفسها قدر الإمكان، لكي تنعم بعد نهاية رحلة الحمل بطفل سليم وبصحة جيدة، ومن النصائح التي من الممكن اتباعها خلال الشهر الرابع من الحمل ما يأتي:[٣]

  • يحتاج الطفل المتنامي في هذه المرحلة إلى كمية أكبر من الغذاء، وكذلك الحال مع الأم، لذا يجب التأكد من حصول الحامل على كامل المغذيات والفيتامينات، وفي حال عدم ضمان الحصول عليها من الطعام يمكن تناولها عن طريق المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
  • ممارسة التمارين بانتظام، إذ من المهم جدًا أن تحافظ الحامل على نشاطها الطبيعي خلال هذه المرحلة، ومن التمارين التي من الممكن ممارستها المشي أو اليوغا.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم خلال هذه المرحلة، إذ لا بد من النوم لمدة 7-8 ساعات يوميًا.
  • إن اكتساب الوزن خلال هذه المرحلة أمر طبيعي، لكن يجب التأكد من تناول الأطعمة الصحية وبالكميات الطبيعية.
  • تجنب الإكثار من الكافيين؛ إذ من الممكن أن يزيد من معدل ضربات القلب عند الجنين.
  • تجنب التعامل مع القطط بطريقة مباشرة أو غير مباشرة خلال هذه المرحلة.
  • على النساء الحوامل المدخنات التوقف عن التدخين؛ إذ يزيد التدخين من خطر إنجاب أطفال مصابين بإعاقات مختلفة، كما يزيد من خطر إنجاب أطفال بأوزان منخفضة عند الولادة.
  • يعدّ الحديد والكالسيوم وحمض الفوليك من المغذيات المهمة للحامل خلال هذه المرحلة، لذا يجب التأكد من الحصول على الكمية الكافية منها.
  • تجنب تناول اللحوم من خارج المنزل؛ إذ يجب التأكد من نظافتها ومن طهيها جيدًا.


فحوصات الشهر الرابع من الحمل

يجب على الحامل زيارة الطبيب كل شهر لكي تتطمئن على سلامتها وسلامة الجنين؛ إذ إنّ الطبيب في كل زيارة يفحص ما يأتي:[٤]

  • وزن الحامل.
  • ضغط الدم للحامل.
  • حجم الرحم وشكله.
  • اختبار السكر والبول والبروتين.
  • نبضات الجنين.
  • فحص القدمين؛ للتّأكد من عدم وجود أي تورّم في الكاحلين أو القدمين.


مضاعفات الحمل

يمكن أن يسبب الحمل العديد من المضاعفات التي تشكّل خطرًا على حياة الأم والجنين، وفي ما يأتي بعض منها:[٥]

  • النّزيف: تختلف أسباب النّزيف باختلاف وقت حدوثه؛ إذ يُشير حدوثه في الأشهر الثّلاثة الأولى إلى الحمل خارج الرّحم، وهو انغراس البويضة المخصّبة في مكان آخر غير الرّحم، وقد يدل النّزيف في الثّلث الأوّل أو الثّاني على الإصابة بالإجهاض.
  • انخفاض نشاط الجنين: يُشير أساتذة الطّب في جامعة تكساس إلى أنّه لا يوجد عدد مثالي لركلات الجنين؛ فقد يتحرك بنسبة كبيرة أو قليلة، وفي جميع الأحوال ينبغي أن تكون لدى الجنين 10 ركلات أو أكثر خلال ساعتين، وإلّا لا بُدّ من مراجعة الطبيب.
  • تسمم الحمل: غالبًا ما يحدث تسمم الحمل في الثّلث الثّالث من الحمل ويرافقه ألم في البطن، واضطرابات في الرؤية، وارتفاع ضغط الدّم، بالإضافة إلى وجود بروتين الدّم في البول، ويعدّ تسمم الحمل حالةً مرضيةً قاتلةً ما لم تُعالَج بسرعة.


المراجع

  1. sickkids staff (11-9-2009), "Pregnancy: The fourth month"، about kids health, Retrieved 21-12-2018. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (2017-1-21), "Pregnancy week by week"، mayoclinic, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  3. Aliya Khan (31-5-2018), "4th Month of Pregnancy – Symptoms, Body Changes and Diet"، parenting firstcry, Retrieved 21-12-2018. Edited.
  4. SickKids staff (2009-9-11), "Pregnancy: The fourth month"، aboutkidshealth, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  5. Nivin Todd, MD (2012-12-6), "7 Pregnancy Warning Signs"، webmd., Retrieved 2019-11-7. Edited.