اعراض الروماتويد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٢٣ فبراير ٢٠٢٠
اعراض الروماتويد

الروماتويد

يُعرف الروماتويد أو التهاب المفاصل الروماتويدي بأنّه مرض ذاتي المناعة؛ إذ يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة المفاصل بالخطأ، ممّا يؤدي إلى التهابها وسماكة الأنسجة المبطنة لها، ممّا يُسبب تورمها وألمها وألم فيما يُحيط بها، ويُؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي غالبًا على مفاصل اليدين، والقدمين، والمعصمين، والمرفقين، والركبتين، والكاحلين؛ إذ يُؤثر الروماتويد عادةً بالتناظر، فإذا تأثرت إحدى الركبتين أو إحدى اليدين فإنّ الجهة الأخرى ستتأثر أيضاً.

وفي حال لم يُسيطر على الالتهاب، سيؤدي ذلك إلى إتلاف الغضاريف والأنسجة المرنة التي تغطي نهايات العظام في المفصل، والتي تُغطي العظام نفسها، وستتآكل الغضاريف مع الوقت، ويصغر التباعد بين العظام، وبالتالي ستصبح المفاصل رخوة، وغير مستقرة، ومؤلمة، وغير قادرة على الحركة.

يُعدّ تلف المفاصل من الأمراض التي تتقدم باتجاه واحد؛ أيّ بمجرد الإصابة به لا تعود المفاصل كما كانت سابقًا، لذلك يُوصى بالتشخيص المبكر والعلاج لالتهاب المفاصل الروماتيدي، ولأنّه قد يُؤثر أيضًا على أجهزة الجسم مثل؛ الجهاز القلبي الوعائي أو الجهاز التنفسي، فيطلق عليه المرض العام أو الشامل، أيّ يشمل جميع أنحاء الجسم، كما أنّه يصيب النساء أكثر بثلاثة أضعاف من الرجال؛ إذ يُصيب النساء عادةً بين سن 30 و60، أمّا في الرجال فيحدث عادةً في عمر متأخر.[١]


أعراض الروماتويد

يميل التهاب المفاصل الروماتويدي بدايةً إلى إصابة المفاصل الصغيرة، وخاصة المفاصل التي تَصِل بين الأصابع واليدين، وأصابع القدم مع القدمين، وبعد تقدُّم المرض، تنتشر الأعراض إلى مفصلَي الرُّسْغ، والركبة، والكاحل، والمِرْفق، والفخذ، والكَتِف، وفي معظم الحالات، تَحدُث الأعراض في نفس المفاصل لنفس الجانب من الجسم، وقد تتضمَّن علامات وأعراض التهاب المفاصل الروماتويدي مع تباينها في الحدة، فقد تشتدّ وتختفي، ومع مرور الوقت قد يتسبب التهاب المفاصل الروماتويدي في تشوه المفصل وتغيّر مكانه، وتتضمن الأعراض الأخرى ما يأتي:[٢]

  • الشعور بألم وحرارة وتورم في المفاصل.
  • تيبّس المِفصل الذي يتفاقم عادةً في الصباح وبعد فترة من عدم النشاط.
  • التعب والحُمَّى وفقدان الوزن.

ويُواجِه حوالي 40% من الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي علامات وأعراضًا لا تُصيب المفاصل، بل قد يُؤثِّر على العديد من الأعضاء غير المِفصلية، ومنها:


أنواع مرض الروماتيزم

هناك عدة أنواع لمرض الروماتيزم، ومنها:[٣]

  • التهاب المفاصل الروماتويديّ: وهو اضطراب في جهاز المناعة الذاتيّة؛ إذ يُهاجم جهاز المناعة النسيج الزلاليّ بالخطأ، ممّا يُؤدي إلى حدوث التهابات، وألم في المفاصل.
  • مرض النقرس: وهو نوع من التهاب المفاصل يحدث نتيجة تكوُّن بلورات من حمض اليوريك في المفاصل، وخاصةً مفصل إصبع القدم الكبير.
  • مرض الذئبة الحمراء: وهو اضطراب في جهاز المناعة، يُسبب التهابات في أجزاء عديدة من الجسم، بما في ذلك؛ الدماغ، والقلب، والمفاصل، والرئتين، والكليتين، والدم.
  • تصّلب الجلد: وهو من الأمراض الروماتيزميّة التي تتعلق بالمناعة الذاتيّة التي تُؤدي إلى زيادة سمك الجلد، بالإضافة إلى ذلك الالتهاب وظهور الندوب في مناطق مختلفة من الجسم، بما في ذلك؛ الأوعيّة الدمويّة والمفاصل.
  • التهاب المفصل التنكسي: وهو من أكثر التهابات المفاصل شيوعًا؛ إذ يؤثر في الغضروف ويدمره.
  • التهاب الفقار المقسط: وهو من أكثر أنواع الالتهاب الفقاريّ المفصليّ اللاصق؛ إذ تبدأ الإصابة به تدريجيًّا، ويُؤثر في الوركين، والكتفين، والركبتيّن، بالإضافة إلى ذلك؛ يُؤثر في العمود الفقريّ.
  • التهاب المفاصل الصدفيّ: يرتبط بالتهاب المفاصل الذي يتعلق بالمناعة الذاتيّة؛ إذ يرتبط حدوث هذا الالتهاب بالإصابة بمرض الصدفيّة، ويُؤثر على أصابع اليدين والقدمين.


أسباب الروماتويد

لم يُكتشف السبب الرئيسي للإصابة بالروماتويد الذي هو خلل في الجهاز المناعي؛ إذ إنّ أشخاص لديهم عوامل وراثية تزيد من خطر إصابتهم بالروماتويد، وتشير بعض الدراسات إلى أنّ البكتيريا أو الفيروسات هي السبب في إصابة الأشخاص الذين لديهم عوامل وراثية؛ إذ تُهاجم الأجسام المضادة الغشاء الزلالي، أيّ البطانة الملساء للمفصل، فيزيد الألم والالتهاب نتيجة لذلك، وعند التهاب الغشاء الزلالي إذا ترك دون علاج، قد يتدمر الغضروف؛ أيّ النسيج الضام الذي يسند نهايات العظام، ومن الممكن أن تضعف الأوتار والأربطة التي تربط المفاصل وترتخي، وبالتالي يفقد المفصل شكله وتكوينه ويصبح مفصلًا مشوهًا، ويوجد أشخاص هم أكثر عرضة للإصابة بخطر التهاب المفاصل الروماتويدي، ومنهم ما يأتي:[٤]

  • الذين تتراوح أعمارهم بين 60 سنة فما فوق.
  • الإناث أكثر من الذكور.
  • لها سمات وراثية محددة.
  • النساء اللذين لم ينجبوا.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • الأشخاص المدخنين أو من كانوا أطفالًا لآباء مدخنين.


تشخيص الروماتويد

سيقوم الأخصائي بعمل عدة اختبارات، منها اختبارات الدم التي تُجرى للتحقق من وجود مواد معينة مثل؛ الأجسام المضادة، أو التحقق من مستوى بعض المواد مثل؛ بروتين الطور الحاد، الذي يكون مستواه مرتفع عند وجود التهاب، واختبارات التصوير، مثل؛ الموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي. وتُظهر هذه الاختبارات وجود التلف في المفاصل ومدى خطورة الضرر، ولتشخيص الروماتويد لا يكتفي الأطباء بفحص واحد، بل يتبعون عدة طرق؛ كالتحاليل المخبرية أو السريرية، والنظر في التاريخ الطبي للمصاب، والأعراض الظاهرة عليه، ويقوم الفريق الطبي بما يأتي أثناء التشخيص:[٥]

  • البحث عن تورم أو احمرار.
  • فحص وظيفة مفاصل الجسم ونطاق حركتهم.
  • لمس المفاصل المصابة، للتحقق من وجود حرارة أو ترقق فيهم.
  • اختبار ردود الأفعال الخاصة بالمصاب وقوة العضلات.


علاج الروماتويد

تتضمن علاجات التهاب المفاصل الروماتويدي؛ الأدوية، والراحة، والتمرين، وفي بعض الحالات إجراء عملية جراحية لتصحيح تلف المفاصل، وتعتمد هذه الخيارات على عمر المصاب، وصحته العامة، وتاريخه الطبي، ومدى حدة حالته. ومن أهم العلاجات المقدمة في حالة التهاب المفاصل الروماتويدي :[٦]

  • الأدوية: توجد العديد من أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي، التي يمكنها التخفيف من آلام المفاصل وتورمها وعلاج الالتهاب، وبعض هذه الأدوية قد تكون وقائية؛ أيّ تعمل على الوقاية من المرض أو تبطئ تقدمه، وتتضمن الأدوية التي تخفف من ألم المفاصل وتصلبها ما يأتي:
    • مسكنات الألم المضادة للالتهابات غير السّتيرودية مثل؛ الأسبرين، إيبوبروفين، أو نابروكسين.
    • مسكنات الألم الموضعيّة.
    • الستيرويدات مثل؛ بريدنيزون.
    • مسكنات الألم المخدرة.

وقد يصف الطبيب أدوية قوية المفعول تسمى عقاقير مضادة للروماتيزم ومعدلة لسير المرض؛ إذ تعمل على وقف هجوم الجهاز المناعي للمفاصل، وعادةً تكون هذه الأدوية هي العلاج التقليدي الأول للروماتويد، ومنها ما يأتي:

    • هيدروكسي كلوروكين
    • الميثوتريكسيت
    • سلفاسالازين

وتوجد أدوية تُسمى مُعدلات الاستجابة البيولوجية؛ وهي نسخ من البروتينات صُنعت مشابهة للبروتينات في الجينات البشرية، وهذا العلاج يكون في حالة الالتهاب الروماتيدي الشديد، وإن لم يُستجاب له، فقد يُدمج بينها وبين أدوية العقاقير المضادة للروماتيزم.

  • الراحة والتمارين الرياضية: النشاط مهم في حالة التهاب المفاصل الروماتويدي، أمّا عند اشتداد الألم والالتهاب، يجب أن تستريح المفاصل وألّا يُضغط عليها، وعندما يقل الالتهاب، من الجيد ممارسة التمرينات الرياضية، لأنّها ستحافظ على مرونة المفاصل، وتقوية العضلات المحيطة بها، ويمكن أن تساعد الأنشطة على تخفيفه، مثل؛ المشي السريع أو السباحة.
  • العمليات الجراحية: الحل الأخير الذي يلجأ إليه الأطباء هو الجراحة، فعندما يصبح التلف الناتج عن التهاب المفاصل الروماتويدي شديدًا، قد تكون الجراحة هي الحل.


أفضل التمارين لمصابي مرض الروماتيزم

إذا كان المصاب يستعمل الأدوية المحتوية على الكورتيكوستيرويد لعلاج الروماتيزم فمن المهم المحافظة على ممارسة تمارين رياضية للمحافظة على قوة العظام وتقوية العضلات ودعم المفاصل، كذلك فإنّ هذه التمارين قد تُساعد في تحسين صحة القلب ومستوى الطاقة وتحسن المزاج، ومن أهم هذه التمارين ما يأتي:

  • المشي؛ إذ إنّ المشي من أبسط وأسهل التمارين التي يمكن فعلها في أي مكان فالمشي العادي يقوي عظام الركبتين والكاحلين والورك، للحصول على أكبر قدر من الفائدة يمكن المشي لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل خمسة أيام في الأسبوع، ويمكن تقسيم هذه النصف ساعة إلى 3 مرات كل واحدة عشر دقائق.
  • تمارين القوة، وتُمارس بحمل بعض الأوزان والأثقال التي قد تكون بالصالة الرياضية أو حتى بالمنزل ويفضل ممارستها يومين أو ثلاثة في الأسبوع، ويفضل وجود معالج فيزيائي أو مدرب لياقة بدنية لديه خبرة في العمل مع مصابين بالروماتيزم.
  • اليوغا؛ إذ إنّها تُخفف من التوتر وتفيد العظام، وقد تُمارس مع معالج فيزيائي مختص بالروماتيزم أو بالتدرب على عملها في المنزل.[٧]


المراجع

  1. "What is Rheumatoid Arthritis?", www.arthritis.org, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. "Rheumatoid arthritis", www.mayoclinic.org,1-3-2019، Retrieved 7-11-2019. Edited.
  3. Joseph Bennington-Castro, "What Are Rheumatic Diseases?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 2019-1-27. Edited.
  4. Brenda B. Spriggs,Yvette Brazier (16-10-2018), "What is rheumatoid arthritis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-11-2019.
  5. Brenda B. Spriggs (1-11-2019), "Everything You Want to Know About Rheumatoid Arthritis"، www.healthline.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  6. David Zelman, MD (13-10-2019), "What Is Rheumatoid Arthritis?"، www.webmd.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  7. "Best Exercises for Bone Health With RA", webmd, Retrieved 3-1-2019.