اعراض الوحام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٩
اعراض الوحام

الوحام

يحدث الوحام عند المرأة الحامل، ويُعرَف بأنّه الرغبة الشديدة في تناول أنواع محددة من الطعام، أو اشتهاء تناول مواد غير غذائية أو ذات قيمة غذائية منخفضة، ولم يُعرَف سببه قطّ، لكن هناك احتمالات تتمثل بنقص في النظام الغذائي، أو زيادة الحاجة إلى بعض الفيتامينات و المعادن، ومع ذلك، لا يوجد دليل على وجود صلة بين هذه الرغبة ونقص الفيتامينات.

والعديد من النساء الحوامل يصبن أيضًا بكراهية مفاجئة لبعض الأطعمة، والرغبة الشديدة في تناول أطعمة معينة أو عدم تناولها، وهذا قد توجد له علاقة بتأثيرات هرمونات الحمل، التي تُغيّر الطريقة التي تتذوق بها بعض الأطعمة ورائحتها.[١]

 

أكثر المواد التي تتوحم عليها الحامل

الرغبة الشديدة في تناول طعام معين أثناء الحمل هو أمر شائع لدى النساء الحوامل، وتشير نظريات لم تُثبَت صحتها إلى وجود علاقة بين اشتهاء الجسم ما ينقصه، كما يعتقد وجود علاقة بين الوحام وجنس الجنين، وأيًا كان السبب فإنّ الوحام على تناول طعام معين أثناء الحمل حقيقة مؤكدة. وفي ما يلي بعض الأطعمة الأكثر رغبة لدى الحامل وعند الحصول عليها تشعر بالرضى:[٢]

  • الطعام الحار؛ مثل: الفلفل الحار، وغيره من الأطعمة الغنية بالتوابل شائعة للغاية بين النساء الحوامل، وتفسّر إحدى النظريات المتعلقة بحاجتهن إلى الأطعمة الحارة بأنهن في حاجة إلى تهدئة أجسامهن، ذلك عن طريق التعرق.
  • البوظة، إذ إنّهن يشتهينها لأنّها حلوة المذاق، وهذا النوع من واحد من الرغبات الأكثر شيوعًا.
  • الشوكولاتة، إذا كانت الحامل تشعر برغبة شديدة في تناولها فعليها بالشوكلاته الداكنة؛ لأنّها تحتوي على نسبة عالية من الكاكاو.
  • المخللات، هناك معتقدات تشير إلى أنّهن يشتهين تناولها لنقص الصوديوم.
  • اللحم الأحمر، قد يمثّل تناوله أثناء الحمل أمرًا جيدًا؛ لأنّ العديد من النساء الحوامل يعانين من نقص الحديد.
  • زبدة الفول السوداني.

 

مضاعفات الوحام

في بعض الحالات قد تصبح رغبة الوحام غريبة بعض الشيء، إلّا أنّها لا تمثل أيّ تهديد حقيقي للأم والطفل، لكن في حال تناول الأطعمة غير الصحيّة المتمثلة بالأوساخ، والطين، ومسحوق الغسيل، والطباشير، والثلج، فهذه المواد كلها خطيرة على صحة كلٍّ منهما.

من أخطر جوانب تناول الأطعمة غير الصحيّة تناول مادة الرصاص، خاصةً عندما تتناول الحوامل الأوساخ أو الطين، هذا يؤدي إلى حدوث مشاكل في نمو الأجنة، وانخفاض معدلات الذكاء، والمهارات الحركية، وأظهرت نتائج أبحاث أخرى زيادة خطر صعوبات التعلم، واضطرابات نقص الإنتباه. وفي حال شعور الحامل برغبة شديدة في تناول أي عنصر غير غذائي فتجب عليها مراجعة طبيبها؛ لأنّ ذلك يحدث بسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، أو أي نقص غذائي آخر؛ مثل: الزنك.[٣]


كيفية التعامل مع الوحام

الشعور بالوحام أثناء الحمل ليس موضوعًا مقلقًا، لكن كلّ ما يلزم هو إخبار الطبيب بما يحدث للتأكد من سلامة الجنين وفهم الحالة بشكل كامل ومحاولة حلّها -خصوصًا عند تناول مواد غير غذائية-، ومن النصائح المتّبعة ما يلي:[٤]

  • الابتعاد عن الأطعمة التي لا يُنصح بها أثناء الحمل، ويشمل ذلك البيض غير المطبوخ أو النيء، والكحول، وأنواعًا معينة من اللحوم، والأسماك ذات مستويات الزئبق العالية، ومنتجات الألبان غير المبسترة، والحفاظ على تناول الغذاء المتوازن الغني بالعناصر الغذائية المهمة للجسم.
  • محاولة شراء وتخزين الأطعمة ذات الخيارات الأكثر صحة؛ مثل: الشوكولاتة الداكنة، والفواكه، والحليب، واللبن، وعدم شراء وتخزين الأطعمة غير الصّحية لتجنب أكلها.
  • الاعتدال في الأكل، وصرف الرغبة الشديدة عن تناول الأطعمة غير الصحية في حال شعور الحامل بأنّها قد تناولتها بشكل كبير؛ مثل: تناول السكريات والحلويات، إذ يسبب السكر الزائد عواقب مَرَضيّة كبيرة.
  • العثور على بديل صّحي لسدّ شهوة الطعام.
  • تناول الطعام على عدة أوقات؛ لضبط وتنظيم مستويات السكر في الدم، وصرف الرغبة الشديدة في تناول طعام معيّن قبل حدوثها.
  • التركيز على التغذية الجيّدة الصحية أثناء الحمل.


بدائل صحيّة لأطعمة غير صحيّة أثناء الوحام

توجد بدائل طبيعية وصحيّة للأطعمة غير الصحيّة التي تجد الحامل نفسها ترغبها بشدّة، وهناك اقتراحات تلبّي رغبتها، وتحافظ على صحتها؛ من أمثلتها ما يلي:[٣]

  • الكوكا كولا، إذ يُستبدل عصير الفاكهة الطبيعي بها.
  • الكعك أو المعجنات، يُستبدل خبز كامل الحبوب، أو خبز الشوفان مع مربى الفواكه الطبيعي بهما.
  • رقائق البطاطا المقلية، يُستبدَل بها البوشار.
  • البوظة، يُستبدَل لبن الزبادي المجمّد بها.


التعامل مع الوحام على المواد الضارة

إنّ تناول هذه المواد يشكّل خطرًا ومصدر قلق؛ لما تحتوي عليه من مكوّنات سامة أو طفيلية، مما يسبب مخاطر عديدة على صحة الأم وجنينها، ومن أهم الاقتراحات التي تساعد الحامل في تجنب تناولها في حال شعورها برغبة فيها ما يلي:[٥]

  • إجراء فحص دم لمعرفة حالة الحديد لدى الحامل، وتناول الفيتامينات والمعادن الأخرى.
  • إخبار شخص يستطيع المساعدة في تجنب هذه المواد.
  • إبلاغ الطبيب، ومراجعة السجلات الصحية قبل الولادة.
  • التفكير في بدائل لمنع الرغبة في تناول المواد غير الغذائية -مثل تناول العلكة خالية السكر-.


المراجع

  1. "Food cravings during pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au,1/11/2017، Retrieved 13/11/2019. Edited.
  2. "What foods do women crave during pregnancy and why?", www.care.com,25/9/2018، Retrieved 13/11/2019.
  3. ^ أ ب Colette Bouchez (8/10/2008), "Pregnancy Cravings: When You Gotta Have It!"، www.webmd.com, Retrieved 13/11/2019. Edited.
  4. Anna Targonskaya (10/7/2019), "Pregnancy Cravings: When They Start and What to Do About Them"، flo.health, Retrieved 13/11/2019. Edited.
  5. "Pregnancy and Pica", americanpregnancy.org, Retrieved 13/11/2019. Edited.