اعراض ضعف النظر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
اعراض ضعف النظر

ضعف النظر

العين عضو الرؤية في الجسم، وتتكوّن من القرنية، والقزحية، والبؤبؤ، والعدسة، والشبكية، والبقعة، والعصب البصري، والمشيمية، والزجاجة، وضعف النظر يعني قلّة القدرة على الرؤية بشكل واضح، وهي من المشكلات الشائعة بين الأشخاص جميعهم، ويُسيطَر عليها عن طريق استخدام النظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة، أو عمليات الليزر بتقنيات مختلفة أو الجراحة.[١]


أعراض ضعف النظر

يوجد العديد من الأعراض التي تصاحب ضعف النظر، ويُذكَر منها الآتي:[٢]، [٣]

  • شكوى من صعوبة الرؤية، أو وجود غباش في الرؤية.
  • الحساسية الشديدة تجاه الضوء.
  • احمرار العينين وانتفاخهما.
  • كثرة الترميش.
  • تقريب الأشياء من العين للتمكّن من رؤيته جيدًا، أو عدم القدرة على رؤية الأشياء القريبة والاصطدام بها.
  • فرك العين بكثرة.
  • تدميع العين.
  • المعاناة من الصداع أو الغثيان، والدوخة، والجلوس على مقربة من التلفاز.


أنواع ضعف النظر

تختلف طريقة تصنيف ضعف النظر باختلاف الدول، لكنّ منظمة الصحة العالمية تُصنِّف ضعف النظر بالاعتماد على عاملين؛ هما: دقة النظر، أو وضوح النظر، ومدى النظر، وهي المنطقة التي يستطيع الشخص من خلالها أن يدرك المعلومات البصرية أو يميّزها بينما تبدو عيناه في وضعية ثابتة، وينظر إلى الهدف بشكل مستقيم.

يُستخدم نموذج سنيلين لفحص دقة النظر؛ إذ تُحسَب من خلال رقمين؛ حيث الأول يمثّل المسافة بين الشخص الذي يقرأ النموذج والنموذج نفسه، والثاني يمثّل المسافة التي تفصل بين الشخص ذي النظر الطبيعي والهدف، لمعرفة ما الذي يستطيع الشخص رؤيته على بعد 6.096 أمتار، على سبيل المثال، دقة النظر 20/80 تعني أنّ هذا الشخص يستطيع قراءة النموذج على بعد 6.096 أمتار، بينما الشخص ذو النظر الطبيعي يستطيع قراءة النموذج من مسافة 24.384 مترًا.[٤]، [٥]

توجد ثلاثة أنواع لضعف النظر؛ هي: ضعف النظر المعتدل، والعمى، والعمى القانوني (تختلف التصنيفات باختلاف الدول):[٤]، [٥]

  • ضعف النظر المعتدل أو المتوسط، تبدو فيه دقة الرؤية بين 20/70 و20/400، أو مدى الرؤية لا يزيد على 20 درجة.
  • العمى، حيث دقة الرؤية 20/400 أو أقلّ، أو مدى الرؤية لا يزيد على 10 درجات.
  • العمى القانوني في الولايات المتحدة، تبدو فيه دقة الرؤية 20/200 أو أقلّ، أو مدى الرؤية لا يزيد على 20 درجة.

أمّا بحسب منظمة الصحة العالمية، فإنّ ضعف النظر يُقسّم مجموعتين: ضعف الرؤية القريبة، وضعف الرؤية عن بعد.

  • ضعف الرؤية عن بعد، يشتمل على:
  • خفيف: إذ تبدو دقة أو حدة البصر أقل من 6/12.
  • متوسط: حدة البصر أقل من 6/18.
  • شديد: حدة بصر أقل من 6/60.
  • العمى: حدة البصر أقل من 3/60.
  • ضعف الرؤية القريبة، عندما تقلّ حدة البصر عن N6 أو M.08 على بعد 40 سم باستخدام أدوات تصحيح البصر.[٤]، [٥]


أسباب ضعف النظر

توجد عدة عوامل قد تؤدي إلى حدوث مشكلات في الرؤية، ومن العوامل التي تسبب ضعف النظر الآتي:[٦]، [٧]

  • زرق العين، ينتج زرق العين من زيادة الضغط داخل العين، مما يؤدي إلى خلل في الرؤية نتيجة الضغط على عصب العين.
  • تنكس بقعي، ينتج من تدهور البقعة، وهي المنطقة الأكثر حساسية في الشبكية، وأكثر ما يصيب كبار السن، لكنّه قد يصيب الشباب، والتعرض الكثير لأشعة الشمس والتدخين يسرّعان من تدهور البقعة، والإصابة به في عمر أصغر.
  • التراخوما، التراخوما مرض ناتج من الإصابة ببكتيريا تُسمى المدثرة الحثرية، التي تسبب التهاب العين، وتكثر في المناطق التي تفتقر إلى النظافة العامة.
  • إصابة المنطقة المسؤولة عن الإبصار في الدماغ، أو تعرضها لالتهاب، أو نقص الأكسجين والتروية.
  • الإصابة بالورم الأرومي الشبكي، هو أحد أنواع سرطانات العين.
  • التهاب الشبكية الصباغي، الذي يدمّر الرؤية الليلية تدريجيًا، ويُضعِف الرؤية الجانبية؛ مما قد يؤدي إلى غياب البصر بالكامل.
  • أسباب أخرى: تتضمن ما يأتي:
  • عوامل وراثية.
  • التعرض لإصابة في العين.
  • إظلام البصر دون سبب، فيمنع مرور الضوء خلالها فتصبح الرؤية ضبابية والألوان باهتة.
  • الحَوَل.
  • اعتلال الشبكية الناتج من مرض السكري.


تشخيص ضعف النظر

لتشخيص مشكلة ضعف النظر يُجرى أحد الفحوصات الآتية:[٨]

  • التاريخ الشخصي والعائلي لمشكلة ضعف النظر.
  • فحص أجزاء العين الخارجية.
  • فحص ضغط العين.
  • فحص سنيلين، يُطلَب من المريض قراءة حروف على لوحة تبعد عنه مسافة محددة بعين واحدة وتغطية العين الثانية.
  • تخطيط كهربائية شبكية العين.
  • قياس توتر العين.


المحافظة على صحة العيون

يُحافَظ على صحة العيون من خلال اتباع الخطوات الآتية:[٩]، [١٠]

  • ارتداء النظارات الشمسية لحماية العيون من أشعة الشمس.
  • استخدام النظارات الواقية في المصانع، وعمليات الطحن، والأبخرة، والنار، والمواد المتطايرة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • استخدام العدسات بالشكل الصحيح، والمحافظة عليها حسب التعليمات.
  • التقليل من تناول الكحول.
  • المحافظة على الوزن الصحي.
  • ضبط مستويات الكوليسترول في الجسم وضغط الدم.
  • المحافظة على مستويات السكر ضمن الطبيعي، والفحص الدوري للشبكية بالنسبة لمرضى السكري.
  • توجيه المراوح أو المكيفات بعيدًا عن العيون؛ لتجنب الجفاف.
  • اجراء فحوصات العين بانتظام.
  • تنأول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة؛ كالخضروات ذات الأوراق الخضراء.
  • معرفة التاريخ العائلي، يوجد العديد من أمراض العيون بكثرة في بعض العائلات؛ لذلك تجب على كل شخص معرفة التاريخ العائلي لأمراض العيون؛ لأنّه قد توجد لديه فرصة عالية للإصابة بأمراض في العين.
  • عدم إجهاد العينين، إذا شكا الشخص من إجهاد في عينيه نتيجة استخدام الحاسوب؛ فإنّه يتبع قاعدة 20-20-20؛ التي تعني النظر خلال عمله كل 20 دقيقة إلى أي شيء يبعد عنه مسافة 20 قدم لمدة 20 ثانية، وإذا استمر الإجهاد فإنّه مؤشر إلى حدوث العديد من المشكلات المختلفة؛ مثل: جفاف العين، أو قصور البصر الشيخوخي؛ لذلك لا بُدّ من مراجعة طبيب العيون لمعرفة سبب الإجهاد.

 

الأغذية المفيدة لصحة العيون

تحتاج العيون إلى العديد من العناصر الغذائية لتحافظ على قدرتها على الرؤية الجيدة، وفي الآتي مجموعة من الأطعمة التي تحتوي هذه العناصر:[١١]

  • الفلفل الأحمر الطازج؛ لاحتوائه على فيتامين ج الذي يُعدّ جيدًا للأوعية الدموية الموجودة في العيون، ويقلّل من خطر إعتام عدسة العين، ويوجد أيضًا في خضروات البُك تشوي، والقرنبيط، والبابايا، والفراولة.
  • بذور زهرة عباد الشمس والمكسرات؛ تُعدّ غنيةً بفيتامين هـ الذي وُجِد أنّه يقلل من تدهور حالة التنكس البقعي، ويحمي من حالة إعتام عدسة العين.
  • الأوراق الخضراء الداكنة؛ مثل: اللفت، والسبانخ، والملوخية، وغيرها التي تُعدّ غنيةً بفيتامين ج، وفيتامين هـ، ومركبات اللوتين، والزياكسانثين، وغنية بفيتامين أ، الذي يحافظ على صحة العيون.
  • السالمون والتونا والسمك؛ لاحتوائها على أوميغا 3، الذي يساعد في الحماية من زرق العين، وحالة التنكس البقعي المرتبط بالعمر، كما أنّ انخفاض نسبة أوميغا 3 تؤدي إلى حدوث جفاف العيون.
  • الخضروات والفواكه برتقالية اللون؛ مثل: البطاطا الحلوة، والجزر، والشمام، والمانجا، والمشمش؛ لاحتوائها على نسبة عالية من البيتاكاروتين، وهو نوع من فيتامين أ، الذي يساعد في وضوح الرؤية الليلية.
  • الأطعمة الغنية بالزنك؛ كاللحوم الخالية من الدهون والدجاج؛ إذ يُزوّد الزنك الشبكية بفيتامين أ، اللازم لإنتاج صبغة الميلانين.
  • البيض؛ إذ يحتوي على الزنك والمركبات التي تحمي شبكية العين.
  • البروكلي وكرنب بروكسل؛ حيث جميعها يحتوي على فيتامين ج، وفيتامين هـ، وفيتامين أ، وتُعدّ مضادات أكسدة تحمي خلايا العيون من الجذور الحرة.

 

المراجع

  1. "Medical Definition of Eye", medicinenet, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  2. "Tips for parents with visually impaired children", webmd, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  3. "Visual Impairment", kidshealth, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What is Vision Impairment? - Definition, Causes & Symptoms", study, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Blindness and vision impairment", who, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  6. "Causes of visual impairment", news-medical, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  7. "What Causes Low Vision?", aoa, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  8. "Diagnosis of visual impairment", news-medical, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  9. "Vision problems", medlineplus, Retrieved 2019-11-7. Edited.
  10. "Top 10 Tips to Save Your Vision ", aao, Retrieved 2019-11-19. Edited.
  11. "10 Foods That Are Good for Your Eyes", webmd, Retrieved 2019-11-7. Edited.