اعراض مرض التهاب البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ٥ مارس ٢٠١٩
اعراض مرض التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا

تُعرَف غدّة البروستاتا أنّها جزء من الجهاز التناسلي الذكري وهي تشبه حبّة الجوز في شكلها، وتتركّز وظيفتها الرئيسة في إنتاج السائل الذي يُكوّن السائل المنوي؛ إذ يُعدّ هذا السائل ضروريًّا لخصوبة الرجل، وتُحاط هذه الغُدّة بالإحليل بالقرب من المثانة عند مكان التقائهما، وتقع تقريبًا أمام المستقيم أسفل المثانة، ولغدّة البروستاتا قسمان أو فصّان اثنان يُحيط بهما طبقة من الأنسجة، كما يُعد التهاب البروستاتا حالةً صحيّةً مؤلمةً شائعة الحدوث لدى الرجال ممّن هم أقل من 50 عامًا؛ نتيجة تهيُّج البروستاتا والمناطق المُحيطة بها أحيانًا، وهي تُعدّ إحدى مشكلات الجهاز البولي، ويُقسِّم العلماء التهاب البروستاتا إلى أربعة أنواع مختلفة، وهي:[١]

  • التهاب البروستاتا المُزمن أو متلازمة ألَم الحوض المُزمن، وهو الأكثر شُيوعًا وانتشارًا بين الرجال، إلّا أنّه يعدّ الأقل وضوحًا من ناحية معرفة أسباب حدوثه وأعراضه.
  • التهاب البروستاتا البكتيري الحاد.
  • التهاب البروستاتا البكتيري المُزمن.
  • التهاب البروستاتا الالتهابي عديم الأعراض، وبما أنّ هذا النوع عديم الأعراض فإنّ كشفه غالبًا ما يكون أثناء تشخيص مرض آخر، مثل: أمراض الجهاز البولي أو التناسلي، إلّا أنّ هذا النوع من التهابات البروستاتا لا يُسبّب أيّ مضاعفات ولا يحتاج إلى العلاج.


اعراض مرض التهاب البروستاتا

تعتمد الأعراض التي تظهر على الشخص المُصاب على سبب التهاب البروستاتا، وتشمل ما يأتي:[٢]

  • الشعور بألَم ولَذعة أثناء التبوُّل (عُسر البول).
  • صعوبة التبوُّل، كأن يشعر الشخص المُصاب بتردُد أثناء التبوُّل، أو خروج البول على شكل قطَرات.
  • التبوُّل المُتكرّر خصوصًا في الليل.
  • الشعور بضرورة التبوّل العاجل.
  • تكدّر البول.
  • خروج دم مع البول.
  • الشعور بألَم في منطقة البطن، وأعلى الفخذ (المنطقة الأُربيّة)، وأسفل الظهر.
  • الشعور بألَم في المنطقة بين الصَفن والمستقيم (تسمّى بالعجاج).
  • الشعور بألَم وعدم راحة في القضيب والخصيتين.
  • الشعور بألَم أثناء الانتصاب.
  • التشابه مع أعراض الإنفلونزا في حالة الإصابة بالتهاب البروستاتا البكيتري.


أسباب التهاب البروستاتا

يعود سبب الإصابة بالتهاب البروستاتا الحاد إلى دخول البكتيريا الموجودة في الجهاز البولي (المثانة، والكلى، والحالبَين، والإحليل) إلى البروستاتا، أمّا في حالة التهاب البروستاتا المُزمن فإنّ المُسبّب الرئيس غير معروف تمامًا، بالإضافة إلى أنّ الأعراض الناجمة عن الإصابة لا تكون واضحةً على الشخص المُصاب.[٣]


علاج التهاب البروستاتا

اعتمادًا على نوع التهاب البروستاتا لدى الشخص المُصاب فإنّ الطبيب المُعالج سيصِف بعض أنواع الأدوية لعلاج الحالة، مثل: المُضادّات الحيويّة في حالات التهابات البروستاتا البكتريّة، وتعتمد فترة العلاج على نوع البكتيريا المُسبّبة للالتهاب، كما يُمكن أن يُوصي الطبيب باستخدام بعض مُسكّنات الألَم أو مُحصرات ألفا، إذ تٌقلّل هذه المُحصرات من تشنجّات العضلات العاصرة للإحليل (العضلة المسؤولة عن السيطرة على تدفّق البول)، ومن الممكن أن تحدث تشنُّجات في العضلات العاصرة للإحليل نتيجة الإصابة بالتهاب البروستاتا، وقد يكون العلاج الحراري لتخفيف الألَم أحَد الحلول الأُخرى التي قد يلجأ إليها الطبيب لعلاج الالتهاب.[٤]


مضاعفات التهاب البروستاتا

يُمكن أن تتفاقم الإصابة بالتهاب البروستاتا لتتسبّب بظهور بعض المُضاعفات، مثل:[٢]

  • جُرثومة الدم، والتهاب الدم البكتيري.
  • التهاب البَربخ، وهو الأنبوب الملفوف المُتصّل مع الخصيتين من الخلف.
  • خراجات البروستاتا، إذ تتكوّن تجاويف ممتلئة بالقيح.
  • في حالات التهاب البروستاتا المُزمن قد تؤدي إلى اختلالات في السائل المَنوي والتسبّب بالعُقم في بعض الأحيان، وتجدُر الإشارة إلى أنّه لا يوجد دليل علمي قاطع يربُط بين التهاب البروستاتا وسرطان البروستاتا.


عوامل الخطر لالتهاب البروستاتا

تشمل عوامل الخطر التي ترفع من معدل الإصابة بالتهاب البروستاتا الحاد على ما يأتي:[٣]

  • الإصابة بالتهابات الجهاز البولي في فترة قريبة قبل الإصابة بالتهاب البروستاتا.
  • وَضع قثطار بَولي لتصريف البَول من المثانة.
  • أخذ خزعة من البروستاتا.
  • الإصابة بأحد الالتهابات المنقولة جنسيًّا.
  • الإصابة بفيروس HIV أو مرَض الايدز.
  • الإصابة بأي من مشكلات الجهاز البولي.
  • الجِماع الشرجي.
  • إصابة منطقة الحوض أو جرحها.


المَراجع

  1. "Prostatitis: Inflammation of the Prostate", niddk.nih,2014-7، Retrieved 2019-2-5. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Prostatitis"، mayoclinic, Retrieved 2019-2-5. Edited.
  3. ^ أ ب "Prostatitis", nhs,2017-3-3، Retrieved 2019-2-5. Edited.
  4. MaryAnn DePietro (2016-6-21), "Prostatitis"، healthline, Retrieved 2019-2-5. Edited.