افرازات بنية في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٠ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩
افرازات بنية في الشهر التاسع

الإفرازات المهبلية

يمرّ الجسم في الحمل بالعديد من التغييرات المختلفة تبعًا للمرحلة، وتتفاوت هذه التغييرات من امرأة لأخرى، ومن أهمها الإفرازات المهبلية التي تُعدّ أمرًا طبيعيًا للمحافظة على صحة الجهاز التناسلي الأنثوي.[١] تُعدّ الإفرازات المهبلية مؤشرًا إلى صحة وسلامة الرحم، والمهبل بشكل خاص،[١]، إذ تتميز الإفرازات الطبيعية بأنّها تميل إلى الشّفافية أو الأبيض بدرجة قليلة دون رائحة محددة أّو أي لون آخر وقوام لزج بدرجة خفيفة. أمّا الإفرازات المهبلية غير الطبيعية فهي الإفرازات المصاحبة للآلام، والقوام اللبني كاحتوائها على قطع بيضاء وقوام غير متجانس من الإفرازات، أو احتوائها على لون قد يتفاوت ما بين الأصفر إلى الأخضر وأحيانًا البني، أو صدور رائحة كريهة منها.[١]


الإفرازات البنية في الشهر التاسع

الإفرازات المهبلية المُصاحِبة لأعراض غير طبيعية تدلّ على وجود عدوى فطرية في المهبل أو بكتيرية أو التهابات في هذه المنطقة، ومن الضروري جدًا مراجعة الطبيب لمعرفة العلاج الأنسب لتلك العدوى بأسرع وقت، إذ تؤثر العدوى والالتهابات في الحمل بشكل مباشر، وفي حالات معينة قد تسبب فقدان الجنين مُبكرًا إذا تفاقمت العدوى دون علاج أو رعاية صحية متكاملة.[١] فالإفرازات ذات اللون البني هي مؤشر إلى وجود بعض قطرات الدم ضمن الإفرازات الطبيعية، وهي تحدث للعديد من الأسباب؛ ومنها:

  • بداية الحمل أو نهايته[٢]، تُعدّ الإفرازت المهبلية البنية بالقرب من موعد الولادة أمرًا شائعًا، وتحدث نتيجة تليّن عنق الرحم وخروج السدادة المخاطية قبل بضعة أيام من الولادة لتُليّن عنق الرحم.[٣]
  • التهيج، أثناء الحمل يظهر عنق الرحم شديد الحساسية بسبب عدم التوازن الهرموني والتغيرات الكلية التي تحدث أثناء الحمل، مما يسبب ظهور الإفرازات البنية؛ لذا فإنّ أي مسبب؛ مثل: فحص الحوض، أو الجماع الذي يسبب تمزّق غشاء المهبل قد يمثّل السبب الفعلي للإفرازات المهبلية البُنّية.[٣]
  • مضاعفات الحمل، تشمل مشاكل في المشيمة، وعدوى عنق الرحم، وعدوى الرحم، والإجهاض.[٣]
  • إصابة بأورام في عنق الرحم، سرطان عنق الرحم هو السرطان الذي يحدث في خلايا عنق الرحم -هو الجزء السفلي من الرحم الذي يتصل بالمهبل-، وينجم سرطان عنق الرحم عن سلالات مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري، وهو من أنواع العدوى المنقولة جنسيًا. وتشمل أعراض سرطان عنق الرحم الإفرازات المهبلية المائية، أو الإفرازات المختلطة بالدم، والنزيف بعد الجماع.[٤]

ومن الضروري مراجعة الطبيب في مثل هذه الحالات وأخذ الاحتياطات والفحوصات اللازمة.


أسباب الإفرازات البنية

تشير الإفرازات البنية إلى وجود العدوى، وتشمل أنواع العدوى الأكثر شيوعًا التي تسبب هذه الإفرازات ما يلي:[٢]


أسباب الإفرازات في الحمل

في مرحلة الحمل يُركّز الجسم على تزويد المنطقة التناسلية بالدم بنسب أكبر؛ مما يعني زيادة النشاط فيها لتجهيزها لنمو الجنين، بالتالي حدوث إفراز بكمية أكبر من الأيام العادية للمحافظة عليها؛ إذ تحافظ هذه الإفرازات على المنطقة خالية من العدوى أو الفطريات أو البكتيريا.[٥] وفي الشهر التاسع يضغط رأس الجنين على عنق الرحم، مما يسبب خروج الإفرازات المهبلية بصورة أكبر، وأحيانًا يصاحب تلك الإفرازات خروج بعض قطرات الدم والمخاض، فتخرج باللون البني؛ وهذا يُعدّ مؤشرًا إلى انكسار الحاجب المخاطي الذي كان يغطّي عنق الرحم في مرحلة الحمل، ويحصل هذا في الأسبوع الأخير من الحمل وهو إيذان باستعداد الجسم للولادة.[٥]


الإفرازات من علامات المخاض

تختلف علامات المخاض من امرأة لأخرى، وتشمل علامات المخاض العلامات المبكّرة والعلامات المتقدمة ما يلي:[٦]


علامات المخاض المبكرة

تشمل علامات المخاض المبكرة ما يلي[٦]:

  • الشعور بالضغط عند سقوط رأس الطفل في وضع أفقي في الحوض، مما يزيد من القدرة على التنفس بشكل أعمق، وتناول المزيد من الطعام، وقد يصبح المشي أكثر صعوبة.
  • ظهور إفرازات مهبلية كثيفة مختلطة بالمخاط تميل إلى اللون الأصفر.
  • زيادة تكرار تقلصات براكستون هيكس.
  • تقلب المزاج.
  • الرغبة المفاجئة إلى الحركة -مثل تنظيف المنزل-.


علامات المخاض المتقدمة

تشتمل علامات المخاض المتقدمة على ما يلي[٦]:

  • ألم أسفل الظهر المستمر مع تشنجات البطن المشابهة لتشنجات الدورة الشهرية.
  • تقلصات مؤلمة غير منتظمة في القوة والتكرار وقد تتوقف وتبدأ.
  • تمزق الأغشية المحيطة بالجنين وتُسمّى تدفق السائل الأمنيونسي، وعلى الرغم من أنّ تمزق الأغشية قد يحدث قبل مدة طويلة من بدء المخاض، إلّا أنّه يجب إعلام الطبيب بذلك.
  • إفرازات مخاطية لزجة تشبه الهلام قد تظهر بنية أو مُلطّخة بالدماء، وتدلّ هذه الإفرازات على نزول سدادة عنق الرحم المخاطية، ويدلّ خروجها على أنّ المخاض قد يبدأ قريبًا.
  • عدم الشعور بالراحة في الأمعاء أو الإصابة بالإسهال.


الإفرازات البنية غير الطبيعية

لا تُعدّ الإفرازات البنية مصدرًا للقلق أثناء الحمل، لكن يجب الحصول على التقييم الطبي في الحالات التالية:[٣]

  • تحوّل الإفرازات إلى اللون الأحمر الفاتح.
  • النزيف المفرط.
  • تحوّل الإفرازات إلى اللون الرمادي.
  • الشعور بالتشنجات والتقلصات في البطن المترافقة مع ألم الظهر.


الحفاظ على صحة المهبل أثناء الحمل

تُعدّ زيادة الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الخفيفة أمرًا طبيعيًّا أثناء الحمل، لكنّ التغيّر في رائحة أو لون أو شكل الإفرازات قد يشير إلى وجود العدوى، وتحافظ المرأة على صحة المهبل أثناء الحمل من خلال اتباع ما يلي:[٥]

  • تجنب استخدام السدادات القطنية.
  • تجنب استعمال الغسول المهبلي عن طريق المرأة الحامل.
  • استخدام منتجات العناية الشخصية غير المُعطّرة، بما في ذلك ورق التواليت، والصابون غير المُعطّر.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية؛ بهدف امتصاص الإفرازات الزائدة من المهبل.
  • مسح المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف بعد تحريك الأمعاء أو تمرير البول.
  • تجفيف الأعضاء التناسلية بشكل جيد بعد الاستحمام أو ممارسة السباحة.
  • تجنب ارتداء الجينز الضّيق والملابس الضّيقة؛ لأنّ ارتداء هذه الملابس يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • اتباع نظام غذائي صحي، وتجنب تناول الأطعمة الغنية بالسكر؛ لأنّ هذه الأطعمة تحفّز حدوث التهاب المهبل الفطري.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا النافعة أو المعروفة باسم البروبيوتيك؛ لمنع اختلال توازن البكتيريا المهبلية أثناء الحمل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Vaginal Discharge During Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What can cause brown discharge?", flo.health, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Brown Discharge During Pregnancy", www.hmhb.org, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. "Cervical cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Jayne Leonard, "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Signs of labour", www.babycentre.co.uk, Retrieved 21-10-2019. Edited.