افرازات صفراء في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٢٢ أغسطس ٢٠١٩
افرازات صفراء في الشهر التاسع

الإفرازات أثناء الحمل

تعدّ الإفرازات المهبلية حالةً طبيعيةً لدى جميع الإناث قبل عام أو عامين من سن البلوغ، وتستمرّ حتى انقطاع الطمث، وهذه الإفرازات تتغيّر من وقت إلى آخر؛ إذ تزداد ثقلًا قبل الدورة الشهرية، وأثناء فترة الحمل تصبح الإفرازات المهبليّة أكثر، وهي حالة طبيعية أيضًا؛ وذلك بسبب زيادة ليونة الجدران المهبلية وعنق الرحم، فتزيد الإفرازات لمنع إصابة الرحم من جهة المهبل، ومع قرب انتهاء فترة الحمل فإنّ الإفرازات تزداد وتصبح أيضًا مخلوطةً بالبول، وتصبح الإفرازات سميكةً مخلوطةً ببعض الدم خلال الأسبوع الأخير من الحمل، وذلك من العلامات التي تدلّ على قرب الولادة.[١]


إفرازات صفراء في الشهر التاسع

إنّ الإفرازات الصفراء أثناء فترة الحمل تدلّ على وجود مشكلة أو عدوى، ويجب معالجتها حتّى لا تسبّب حدوث عواقب في الحمل، ومن الحالات التي يمكن أن تؤدّي إلى الإفرازات الصفراء أثناء الحمل ما يأتي:[٢]

  • التهاب المهبل البكتيري: يوجد العديد من أنواع البكتيريا التي تسبب التهاب المهبل الجرثومي أو البكتيري، ومن أعراضه إفرازات مهبلية ذات صبغة صفراء، والشعور بالانزعاج في منطقة المهبل، ووجود رائحة كريهة للمهبل، خاصّةً بعد الجماع، والحرقة أثناء التبول.
  • عدوى الخميرة أو ما يعرف بداء المبيضات المهبلي: تعدّ مشكلةً شائعةً في فترة الحمل بسبب تأثير الحمل على درجة الحموضة في المهبل، ممّا يؤدّي إلى عدوى فطريات الخميرة، ومن أعراض الإصابة بعدوى الخميرة إفرازات سميكة تشبه الجبن بيضاء أو صفراء ودون رائحة، التورّم والاحمرار في الفرج، والحكّة حول المهبل وداخله، والشّعور بالحرقة أثناء التبوّل أو أثناء الجماع.
  • الكلاميديا: تعدّ عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الجماع، ومن أعراضها إفرازات مهبلية صفراء ذات رائحة قوية، والشّعور بالانزعاج أثناء التبوّل، وكثرة التبوّل، والانزعاج في منطقة أسفل البطن، والشّعور بعدم الرّاحة أثناء الجماع، ويمكن علاج الكلاميديا عن طريق المضادّات الحيوية.
  • مرض السيلان: يعرف بأنّه من الأمراض التي تنتقل عبر الجماع، وتعدّ بعض السلالات للسيلان من المقاومات للأدوية، ولذلك فإنّ علاجها يصعب مع الوقت، ومن أعراض الإصابة بمرض السيلان زيادة إفرازات المهبل، وغالبًا ما تكون إفرازاتٍ صفراء، والشّعور بالانزعاج أثناء التبوّل، وعدم الراحة أثناء الجماع، وعدم الارتياح في البطن، ويمكن معالجة مرض السيلان عن طريق استخدام المضادّات الحيوية.
  • داء المشعرات: تكون الإصابة بداء المشعرات تكون نتجيةً للإصابة بكائن أولي أُحادي الخلية، ومن أعراض الإصابة بداء المشعرات زيادة الإفرازات المهبليّة، وغالبًا ما تكون باللون الأصفر وذات رائحةٍ كريهة، والانزعاج أثناء التبوّل، وعدم الراحة أثناء الجماع، والاحمرار في الأعضاء التناسلية مع ألم وحكّة.


إفرازات أثناء فترة الحمل

من الإفرازات المهبلية التي يمكن أن تحدث أثناء فترة الحمل ما يأتي:[٣]

  • إفرازات بيضاء واضحة أو حليبية: يعدّ هذا النوع من الإفرازات طبيعيًّا، وقد تكون لهذه الإفرازات رائحة خفيفة، أمّا عند حدوث تغييرات في سماكة هذه الإفرازات أو كميّتها يجب مراجعة الطبيب؛ فقد تكون دلالةً على وجود مشكلة، خاصّةً إذا كانت مستمرّةً ومشبعةً بالهلام، فقد تكون دلالةً على حدوث المخاض قبل أوانه.
  • إفرازات بيضاء مع كتل: تكون هذه الإفرازات دلالةً على الإصابة بعدوى الخميرة، وهي مشكلة شائعة أثناء فترة الحمل، وتكون هذه الإفرازات بيضاء مع كتل تشبه الجبن، ومن الأعراض المُصاحِبة لهذه الإفرازات الحكّة، والحرقان في منطقة المهبل، والشعور بالألم أثناء التبوّل وعند الجماع.
  • الإفرازات الرمادية: تعدّ دلالةً على الإصابة بعدوى التهاب المهبل البكتيري، وهذه العدوى تحدث نتيجة ًلعدم توازن البكتيريا الموجودة في المهبل، وهذه الإفرازات لها رائحة قوية، خاصّةً بعد الجماع.
  • الإفرازات البنية: تعدّ هذه الإفرازات طبيعيّةً أثناء الحمل؛ إذ إنّها دلالة على تخلّص الجسم من الدم القديم، وقد تكون دلالةً مبكّرةً على الحمل، أمّا في حالة كانت بنيّةً داكنةً يفضّل مراجعة الطبيب.
  • الإفرازات الخضراء أو الصفراء: تكون هذه الإفرازات دلالةً على إصابة المهبل بالعدوى التي تنتقل عبر الجماع، مثل: داء المشعرات، أو الكلاميديا، وهذه العدوى قد لا تسبّب ظهور أي أعراض، لكن يمكن أن تظهر لها عدة أعراض، منها التهيّج والاحمرار في الأعضاء التناسلية، وهذا النوع من العدوى يجب معالجته؛ لأنّه يسبّب مضاعفات للطفل أو للحامل بعد سنوات من الولادة؛ إذ يمكن أن تؤثّر على الجهاز العصبي للطفل، كما يمكن أن تسبّب العقم للمرأة.
  • الإفرازات الوردية: تظهر الإفرازات الوردية في حالة الحمل المبكّر أو في الأسابيع الأخيرة من الحمل، وهي إفرازات غير طبيعية أثناء الحمل؛ فقد تدلّ على الإجهاض أو الحمل خارج الرحم.
  • الإفرازات الحمراء: تتطلّب الإفرازات الحمراء أثناء الحمل مراجعة الطّبيب، خاصّةً إذا كانت تحتوي على تجلّطات، أو كانت إفرازات ثقيلةً، وإذا كان يصاحبها ألم في البطن أو حدوث تشنّجات؛ فقد تكون دلالةً على الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، وقد تكون دلالةً على الإصابة بعدوى خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، أمّا في حال كانت هذه الإفرازات في الأشهر التالية من الحمل فقد تكون دلالةً على حالات خطيرة، مثل الولادة المبكّرة.


المراجع

  1. "Vaginal discharge during pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au,10-2018، Retrieved 7-7-2019.
  2. Scott Frothingham (10-5-2019), "What Does Yellow Discharge During Pregnancy Mean?"، www.healthline.com, Retrieved 7-7-2019. Edited.
  3. Jayne Leonard (23-10-2018), "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-7-2019. Edited.