الاجهاض في الشهر الثاني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩

الإجهاض في الشّهر الثاني

الإجهاض هو فقدان الجنين قبل أن يتمّ أسبوعه العشرين من الحمل، وقد يتوقّف الجنين عن النّمو ويتوقّف نبضه كذلك قبل أن تشعر المرأة بأعراض فقدان الحمل، ويحدث هذا عادةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، خاصّةً في الشهر الثاني، وقد يحدث الإجهاض بصورة طبيعيّة، أو قد تقوم المرأة بإجهاض نفسها عن طريق الجراحة، ويكون نزيف الإجهاض قويًا بالمقارنة مع نزيف الدورة الشهرية، ويكون مصاحبًا لألم شديد في منطقة البطن أو الحوض، ويصاحبه حدوث تجلّطات أو كتل من الأنسجة.[١]


أسباب الإجهاض في الشهر الثاني

يمكن أن يحدث الإجهاض لعدّة أسباب، منها ما يأتي:[١]

  • سوء التّغذية.
  • كبر سنّ الأمّ.
  • مرض الغدّة الدّرقيّة.
  • حدوث مشكلات في الهرمونات.
  • مرض السكري.
  • تعرّض الأم لصدمة نفسيّة أو عصبيّة.
  • حدوث مشكلات أو قصور في عنق الرّحم.
  • التسمّم الغذائي.
  • تناول بعض الأدوية.
  • البويضة المظلمة، وفي هذه الحالة تُخصَّب البويضة مع عدم وجود جنين.
  • الحمل الجزئيّ، وهو حالة عدم اكتمال الكروموسومات الخاصّة بالجنين، ويمكن أن يحدث الخطأ والتشوّه عندما تنقسم خلايا الجنين، أو بسبب بويضة تالفة.


أشكال الإجهاض

توجد عدّة أشكال للإجهاض، وهي على النّحو الآتي:[٢]

  • الإجهاض التلقائي: يحدث إذا كانت الحامل تعاني من النزيف أو التشنّج في البطن، لكن بعد إجراء الموجات فوق الصّوتية تبيّن أنّ الجنين ما يزال داخل الرّحم لكن مع وجود تهديد أو خطر على الحمل، ويحدث بسبب العدوى، مثل عدوى المسالك البوليّة، أو بسبب تناول بعض الأدوية، أو تعرّض الحامل لحادث سقوط، أو التعرّض لإصابة في منطقة البطن، أو إذا كان الجنين ينمو بصورة غير طبيعيّة؛ كأن يعاني من بعض المشكلات أو الأمراض أو التشوّهات.
  • الإجهاض المكتمل: يعني حدوث الإجهاض الكامل، ويظهر الرحم فارغًا بناءً على فحص الموجات فوق الصّوتية، وهذا يعني أنّه تمّ فقدان الحمل، ويكون السّبب مثل أسباب الإجهاض التلقائي.
  • الإجهاض غير الكامل: قد يكون لدى المرأة إجهاض غير مكتمل أو إجهاض مستمرّ؛ فإذا أظهر فحص الحوض أنّ عنق الرّحم مفتوح وما زال الدّم أو الأنسجة تؤدّي دورها في تغذية الجنين فهذا يشير إلى أنّ الإجهاض لم يكتمل، وقد يحدث هذا إذا بدأ الرّحم بالالتحام قبل نزول الأنسجة، أو إذا كانت الحامل تعاني من الالتهابات الشّديدة.


علامات الإجهاض

توجد عدّة علامات وأعراض تدلّ على حدوث الإجهاض، منها ما يأتي:[٣]

  • وجود نزيف مهبليّ أحمر أو بنّي فاتح.
  • الشّعور بالتقلّصات والألم في البطن.
  • تسرب السّوائل، وهو تدفّق السوائل والدّم من المهبل، وهو علامة على الإجهاض، وقد يكون سبب تسرّب السوائل هو تمزّق الكيس الأمنيوسي.
  • تمزّق الأنسجة ونزولها، إنّ الأنسجة التي تحتوي على مواد تشبه الجلطة تمرّ من المهبل قد تكون علامةً على الإجهاض.
  • فقدان أعراض الحمل، إنّ فقدان أعراض الحمل علامة مبكرة على الإجهاض، وتحدث أعراض الحمل بسبب الزّيادة السريعة في هرمون الاستروجين والبروجستيرون التي تحدث في الأشهر الثلاثة الأولى، وفي حالة الإجهاض المبكّرة قد تنخفض أعراض الحمل مع انخفاض مستويات هذا الهرمون.


بعض النصائح لتجنب الإجهاض

ليس بالضّرورة أن يتكرّر الإجهاض في الحمل القادم، لذلك لا يوجد داعٍ للقلق بعد الإجهاض، لكن من الجيّد الانتظار حتى تصبح المرأة مستعدّةً جسديًا وعاطفيًا قبل محاولة الحمل مرّةً أخرى، مع استمرار المتابعة والتواصل مع الطبيب، ويمكن تجنّب الإجهاض أو المحافظة على الحمل عن طريق اتّباع بعض النّصائح، ومنها ما يأتي:[١]

  • الرّاحة الكافية.
  • عدم التّدخين، والابتعاد عن المدخّنين.
  • تناول المكمّلات الغذائية والفيتامينات والحديد.
  • التمتّع بقدر كافٍ من الرّعاية والمتابعة الطبّية الدّورية طيلة فترة الحمل.
  • الحفاظ على وزن صحّي قبل الحمل وخلاله، واتّباع نظام غذائي جيّد.
  • الابتعاد عن الأشخاص المرضى؛ وذلك لتجنّب العدوى من الأمراض.
  • التّقليل من شرب الكافيين.
  • تناول الفواكه والخضروات.
  • تناول الطّعام الصحي والمتوازن، والذي يحتوي على البروتينات والفيتامينات وغيرها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Pain, Bleeding, and Discharge: When Should You Worry?", www.healthline.com,9-11-2017، Retrieved 29-7-2019. Edited.
  2. Pamela Dyne, MD (19-10-2019), "Pregnancy, Bleeding"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  3. SARAH HARDING, "Causes of Light Bleeding During the First Month of Pregnancy"، www.livestrong.com, Retrieved 27-7-2019.