الام عظام الساقين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٠ ، ٤ مارس ٢٠١٩
الام عظام الساقين

آلام عظام الساقين

قد يُعاني بعض الأشخاص من ألَم في الساقين نتيجة أسبابٍ كثيرة منها الشائع وغير الشائع، فمثلًا قد تؤدي الإصابة بكسر في الساق أو التعرُّض لرضُوض معيّنة إلى الشعور بألَم في عظام الساقين، إلّا أنّه من الممكن أيضًا أن تتسبّب بعض المشكلات الأُخرى بالشعور بألَم في عظام الساقين، مثل الإصابة بسرطان العِظام، أو بعض أنواع الالتهابات، بالتالي فإنّ طبيعة الألَم وحدّته تُحدّد بصورة كبيرة السبب الكامن وراء ذلك، فقد يكون الألَم أحيانًا حادًا وقويًّا إلى أنّه يكون في حالاتٍ أُخرى طفيفًا ويُسبّب حكّةً، وقد تُعطي بعض الفحوصات المخبريّة الأُخرى، كفحوصات الدم، وأخذ الصُور الإشعاعيّة للمنطقة المُصابة دليلًا واضحًا لتحديد سبب الألَم وعلاجه، فقد يشمل العلاج تناول أدوية معيّنة، أو ربمّا الخضوع لعمليّة جراحيّة.[١]


أسباب آلام عظام الساقين

قد تتسبّب العديد من العوامل بألَمٍ في العظام، منها:[٢]

  • التعرُّض لأحَد أنواع الأذى: يمكن التعرُّض لأحد أنواع الأذى كالجُروح، أو الضَربات التي من شأنها أن تُسبّب ألَمًا في عظام الساقين، كأن يتعرّض الشخص لحادث سيّارة، أو يسقط على ساقيه ممّا ينجُم عنه كسر العِظام، ويُسبّب الشعور بالألَم، ويُعدّ هذا السبب من أكثر أسباب ألَم الرُكبة شيوعًا.
  • نقص معادن الجسم: تحتاج العظام لتنمو وتبقى قويّةً بعض العناصر والفيتامينات، مثل: الكالسيوم وفيتامين D، بالتالي فإنّ عدم أخذ الجسم كفايته من الكالسيوم والفيتامين سيؤدّي إلى الإصابة بأكثر أنواع أمراض العظام انتشارًا وهو هشاشة العظام، وغالبًا يشعر الشخص المُصاب بهذا المرَض بألَم في الساقين بمرحلة مُتأخّرة من عمر الإصابة.
  • السرطان النَقيلي: يعدّ أحَد أنواع السرطانات التي تبدأ في جُزء من أجزاء الجسم وتنتشر لتصِل إلى أعضاء أُخرى بما فيها العظام، مثل: سرطانات الرئة، والثدي، والكُلية، والغدّة الدرقيّة، والبروستات.
  • سرطان العظام: ينشأ سرطان العظام داخل خلايا العظم نفسه، إلّا أنّه يُعدّ أكثر نُدرةً من السرطانات النَقيليّة، ويُسبّب الألَم بعد تدمير الخلايا السرطانيّة للتركيب الطبيعي للعظم.
  • الأمراض التي تؤثّر على إيصال الدم إلى العظام: تؤثّر بعض الأمراض التي قد تُصيب الجسم على كميّة الدم الواصلة إلى العظام، مثل: فقر الدم المنجلي، وبالتالي فإنّ أنسجة العظم وخلاياه لا تستطيع النجاة في هذه الظروف ممّا يؤدّي إلى موتها، ويُسبّب هذا النوع ألمًا شديدًا، ويؤدي إلى إضعاف العظم نفسه.
  • التهاب العظم: قد تنشأ بعض أنواع الالتهابات في العظم، أو قد تصِل إليها جرّاء انتشارها من مكانٍ آخر داخل الجسم، وهو ما يُسبّب حالةً صحيّةً خطيرةً تُعرف باسم التهاب العظم والنقّي، إذ يقتل الالتهاب خلايا العظم ويُسبّب الألَم.
  • الُّلوكيميا: تعدّ نوعًا من السرطانات التي تُصيب نخاع العظم الموجود في معظم العظام في الجسم، ووظيفة نخاع العظم إنتاج الخلايا داخل العظم، والإصابة بالُّلوكيميا تؤدّي إلى الشعور بألَم خاصّةً في الساقين.


علاج آلام عظام الساقين

تنقسم علاجات أمراض عظام الساقين إلى قسمين، الأمراض ذات الأسباب السرطانيّة وغير السرطانيّة، وفيما يأتي توضيح لكل منهما:[٣]

  • علاج مُسبّبات آلام الساقين غير السرطانيّة، يعتمد هذا النوع من الأمراض بنسبة كبيرة على المُسبّب الرئيس وراء الألم بعد تشخيصُه، وقد يتضمّن ذلك:
    • الأدوية المُضادّة للحساسيّة والالتهابات.
    • المُضادّات الحيويّة.
    • مُسكّنات الألَم أو المُهدّئات.
    • الهرمونات.
    • المكمّلات الغذائيّة المكوّنة من الكالسيوم وفيتامين D، في حالة الإصابة بهشاشة العظام.
    • الكورتيكوستيرويدات (المُنشّطات).
    • مُضادّات الاكتئاب.
    • مُضادّات الاختلاج أو التشنُّج، في حال كان الألَم مُرتبطًا بسبب عصبي.
  • علاج مُسبّبات آلام عظام الساقين السرطانيّة، وتشمل:
    • إجراء عمليّة جراحيّة، ويشمل هذا الإجراء إزالة الجُزء المُسرطَن من العظم، وقد يُعيد الجرّاح بناء العظم بعد الاستئصال، إلّا أنّه قد يضطّر أحيانًا لبتر الجُزء المُصاب من العظم نهائيًّا.
    • العلاج الكيمياوي، وهو أحَد أنواع العلاجات التي يلجأ الطبيب إليها لقتل الخلايا والأنسجة السرطانيّة الموجودة في العظم.
    • العلاج الإشعاعي، وهي العلاجات التي تستخدم الأشعة لتحطيم الخلايا السرطانيّة.
    • تناول ميفامورتايد Mifamurtide، وهو عبارة عن دواء يُستخدم لعلاج مرَض ساركوما العظام؛ أحَد أنواع سرطانات العظم، فهو يُحفّز جهاز المناعة في الجسم لمُهاجمة الخلايا السّرطانيّة وقتلها.


المَراجع

  1. Carol Eustice (2019-2-4), "Causes of Bone Pain and Treatment Options"، verywellhealth, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  2. Joseph Pritchard and Ana Gotter (2016-10-27), "Bone Pain"، healthline, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  3. Joana Cavaco Silva (2018-5-17), "What could cause bone pain?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-2-7. Edited.