التهاب البروستاتا غير البكتيري

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣١ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
التهاب البروستاتا غير البكتيري

البروستاتا

تعدّ غدة البروستاتا من الغدد التناسلية المهمة لدى الرجل، وتقع أمام القناة الشرجية مباشرةً وخلف المثانة في أسفل حوضه، وتزن غدة البروستاتا نحو ثلاثين غرامًا، ويساهم السائل فيها في إبقاء الحيوانات المنوية حيّةً، والحفاظ على التركيبة الجينة التي تحملها، وتتكوّن من الجزء الغدّي والجزء الليفي العضلي، ونظرًا لموقعها بين المثانة والشرج وأنها تحيط الإحليل -وهو أنبوب يحمل البول من المثانة إلى القضيب- فإنّ لها دورًا كبيرًا في عملية الإخراج والتبوّل خاصّةً، ومن أكثر الأمراض الشائعة فيها هو احتقان البروستاتا، والذي يشكل الحالة الأولية من التهاب البروستاتا غير البكتيري، ويوجد تضخم البروستاتا، وأيضًا التهاب البروستاتا بسبب الجراثيم والبكتيريا، كما يمكن أن تعاني هذه الغدة من الإصابة بسرطان البروستاتا، وتعد أمراض غدة البروستاتا من أكثر الأمراض شيوعًا وانتشارًا لدى الرجال.[١]  


التهاب البروستاتا غير البكتيري

يعرف التهاب البروستاتا غير البكتيري بأنه حالة طبية يعاني فيها الشخص المصاب من ألم مستمر في المنطقة المحيطة بغدة البروستاتا، ويمكن أن تسمى هذه الحالة أيضًا التهاب البروستات المزمن أو متلازمة آلام الحوض المزمنة، وعلى الرغم من أن الحالة تسمى التهاب البروستات إلّا أنّه من غير المؤكّد إذا ما كانت البروستاتا هي السبب الحقيقي للألم، ولم يُكشَف إلى وقتنا الحالي السبب الدقيق لهذه الحالة الطبية، لكن ما هو مؤكّد أنّ هذا الالتهاب لا ينجم عن التهاب بكتيري.

يعدّ التهاب البروستاتا غير البكتيري أكثر شيوعًا في كبار السن الذين يعانون من تضخم البروستاتا، ويمكن أن تشمل الأعراض الشائعة الألم في المنطقة الواقعة بين كيس الصفن والشرج، والألم عند القذف، كما يمكن أن يعاني الشخص أحيانًا من خروج الدم في البول أو السائل المنوي، ويمكن أن يساهم تخفيف شدّة عضلات غدة البروستاتا في تخفيف معاناة المريض، ويمكن أن يكون علاج هذا الالتهاب صعبًا في بعض الأحيان، كما يمكن أن يجد كثير من الأشخاص أنهم في أفضل الظروف يمكن أن يسيطروا بشكل جزئي فقط على الأعراض التي يعانون منها، حتى بعد تجربة العديد من العلاجات.[٢]


أسباب التهاب البروستاتا غير البكتيري

يمكن أن يكون سبب التهاب البروستاتا غير البكتيري هو الإصابة بالتهاب عن طريق الكائنات الحية التي لا يمكن استزراعها بشكل روتيني من عينة البول، وتكونة نتيجة هذه العينة سلبيّةً بعد الزراعة الروتينية، وتشمل هذه الكائنات الحية المتدثرة الحثرية، وجرثومة اليوريا، والتريكوموناس، والنسرية البنية، والفيروسات، والفطريات، والبكتيريا اللاهوائية، ولم تثبت إلى الآن الأسباب غير الجرثومية لالتهاب البروستاتا بشكل قاطع، لكن يمكن لكل من الحساسية وأمراض المناعة الذاتية كمرض رايتر أن تعدّ من الأسباب المفترضة لهذا المرض.

كما توجد بعض الأسباب التي يزعم أنها يمكن أن تسبب التهاب البروستاتا غير البكتيري، كتشنّج عنق المثانة أو الإحليل، ونوع من أنواع التهاب المثانة الخلالي، أو الألم العضلي التوتّري في الحوض الذي يعرف أيضًا باسم متلازمة لعضلة الرافعة الشرجية، وغالبًا ما يشخّص الطبيب هذه المتلازمة اعتمادًا على أعراض ألم مبهم وغامض في منطقة المستقيم، والذي يزداد سوءًا عند الجلوس أو الاستلقاء، ويمكن أن تستمرّ الأعراض لساعات أو أيام، كما يمكن أن ينتج ألم عضلي في قاع الحوض عن عضلات قاع الحوض المتقلصة بشكل مفرط بسبب التوتر النفسي والقلق، كما يجب الانتباه إلى أن سرطان لابدة المثانة يمكن أن يسبّب أعراض تهيّج في المسالك البولية تشبه التهاب البروستاتا غير البكتيري.[٣]  


الفرق بين التهاب البروستاتا البكتيري وغير البكتيري

تتشابه الأعراض بين مرضى التهاب البروستاتا البكتيري ولدى مرضى التهاب البروستاتا غير البكتيري، إذ تتلخص في الآتي:[٤][٥]

  • آلام في منطقة أسفل الظهر والحوض لدى المريض، وفوق عظمة العانة، وفي المنطقة بين الأعضاء التناسلية وفتحة الشرج، وعلى طرف القضيب، أو في مجرى البول.
  • الشعور بالحرقان أثناء التبوّل والألم عند التبرّز.
  • ظهور إفرازات شفافة قبل أو بعد التبوّل مباشرةً، ونزول قطرات متأخّرة من البول بعد التبوّل.
  • الشّعور بعدم الارتياح حتى بعد التبوّل، وأنّه لم يقضِ حاجته تمامًا.
  • نزول قطرات دم مع السائل المنوي.
  • زيادة في عدد مرات التبوّل، والحاجة الملحّة والمتكرّرة إلى التبوّل.
  • الضعف الجنسي.
  • ألم عند القذف.


تشخيص التهاب البروستاتا غير البكتيري

يمكن أن يبدأ الطبيب في تشخيص التهاب البروستاتا غير البكتيري بمراجعة التاريخ المرض الشامل للمريض، إذ يمكن أن يطلب من المريض أن يملأ استبيانًا حول الأعراض، ثمّ يمكن أن يُجري الفحص السريري لغدة البروستاتا، كما أنّه من المحتمل أن يطلب عيّنةً من البول لفحصها، والتأكّد من خلوها من البكتيريا التي يمكن أن تكون سبب هذا الالتهاب، وأثناء الفحص السريري لغدّة البروستاتا يُدخِل الطبيب إصبعًا مغطّى بالقفاز المشحّم في فتحة الشرج وصولًا إلى المستقيم، ويهدف هذا الفحص إلى الشعور بملمس غدة البروستاتا، إذ يمكن أن تكون ناعمةً أو منتفخةً ومتورّمةً، ممّا يشير إلى إصابتها بالالتهاب، واعتمادًا على نتائج الاختبار يمكن أن يقوم الطبيب بما يأتي:[٤]

  • إجراء التصوير بالموجات فوق الصّوتية لغدة البروستاتا.
  • اختبارات لاستبعاد احتمالية الإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًا.
  • إجراء دراسات لتقييم تدفّق البول.
  • دراسات لتقييم المسالك البولية وأجزائها المختلفة.


علاج التهاب البروستاتا غير البكتيري

يعدّ علاج التهاب البروستاتا غير البكتيري أمرًا صعبًا للغاية، ولأنّه من الصعب علاج هذه المشكلة فإنّ الهدف من العلاج هو السيطرة على الأعراض، ويمكن استخدام عدّة أنواع من الأدوية لعلاج التهاب البروستاتا غير البكتيري، وتشمل هذه الأدوية ما يأتي:[٦]

  • المضادات الحيوية على المدى الطويل، للتأكّد من أنّ التهاب البروستاتا لا تسبّبه البكتيريا، لكن يجب على الأشخاص الذين لا تساعدهم المضادات الحيوية التوقّف عن تناول هذه الأدوية؛ وذلك لأنّ المضادات الحيوية التي قد يأخذها المريض على المدى الطويل والتي لا تكون بطبيعة الحال العلاج الطبي الصحيح في حالته قد تؤدّي إلى الإضرار بالبكتيريا غير الضارة الموجودة في غدة البروستاتا والتهابها.
  • الأدوية التي تسمّى حاصرات ألفا الأدرينالية، وتساعد هذه الأدوية على استرخاء عضلات غدة البروستاتا، وغالبًا ما يستغرق بدء عمل هذه الأدوية حوالي ستّة أسابيع، كما أنّ الكثير من الأشخاص لا يستفيدون من استخدام هذا النوع من الأدوية.
  • الأسبرين، والإيبوبروفين، والعقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، والتي يمكن أن تساهم في تخفيف الأعراض في بعض الحالات.
  • الأدوية المرخّية للعضلات، كالديازيبام، أو السيكلوبنزابرين، إذ يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تقليل التشنّجات في قاع الحوض.

وجد بعض الأشخاص أنّهم يمكن أن يتلقّوا بعض الراحة نتيجة استخدام خلاصة حبوب اللقاح والوبيورينول، لكن الأبحاث الحديثة لا تؤكّد صحّة هذه المعلومة، ويمكن أن تساعد أدوية تليين البراز في تقليل الشعور بعدم الراحة نتيجة حركات الأمعاء، ويمكن أن يلجأ المريض إلى إجراء العملية الجراحية، والتي تسمى استئصال البروستاتا عبر الإحليل، وذلك إذا لم يساعد استخدام أيّ من الأدوية السابقة في التخفيف من الأعراض التي يعاني منها المريض، وفي معظم الحالات لا تجرى هذه الجراحة للرجال الأصغر سنًا؛ لأنّها يمكن أن تؤثّر على القذف، ويمكن أن تؤدّي هذه المضاعفات إلى العقم، أو العجز الجنسي، أو سلس البول.[٦]

تشمل العلاجات الأخرى التي يمكن تجربتها ما يأتي:[٦]

  • الحمامات الدافئة التي تخفّف من الألم.
  • تدليك البروستاتا، أو الوخز بالإبر، أو تمارين الاسترخاء.
  • التغييرات الغذائية؛ وذلك لتجنّب تهيّج كلّ من المثانة والمسالك البولية.
  • العلاج الطبيعي لقاع الحوض.


المراجع

  1. Tim Newman (11-1-2018), "What is the prostate gland?"، medicalnewstoday, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. "Nonbacterial Prostatitis", ada, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. Sunil K Ahuja, MD (20-2-2016), "Nonbacterial Prostatitis"، medscape, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Julie Roddick and Valencia Higuera (25-8-2017), "Chronic Nonbacterial Prostatitis"، healthline, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  5. Sunil K Ahuja, MD (20-2-2016), "Nonbacterial Prostatitis Clinical Presentation"، medscape, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Prostatitis - nonbacterial", medlineplus,26-8-2017، Retrieved 30-9-2019. Edited.