التهاب البروستاتا وتاثيره على الانتصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

التهاب البروستاتا

تُعدّ غدة البروستات أحد الأعضاء المكوّنة لجهاز تناسل الذَكر، حيث غدة البروستات موجودة بالقرب من عُنق المثانة محيطةً بالإحليل، وتتركّز وظيفتها الرئيسة في تكوين السائل الرئيس في المَني، وهو الضروري لإعطاء الرجل القدرة على الإنجاب. وفي بعض الحالات قد تُصاب غدة البروستات ببعض الأمراض التي قد تؤثّر في أدائها وظائفها، ومن أكثر هذه الاضطرابات شيوعًا ما يُعرَف باسم التهاب البروستات، الذي يشتمل على التهاب الغدة نفسها أحيانًا المنطقة المحيطة بها أيضًا. وقد صُنِّفَ التهاب البروستات عبر العلماء إلى أربعة أنواع رئيسة، وهي:

  • التهاب البروستات المُزمن، أو متلازمة ألم الحوض المزمن.
  • التهاب البروستات البكتيري الحاد.
  • التهاب البروستات البكتيري المزمن.
  • التهاب البروستات التهيُّجي عديم الأعراض؛ يُعدّ أكثر أنواع التهابات البروستات التي يُسيطر عليه، فهو غالبًا لا يُسبّب ظهور أعراض تُذكَر كما أنّه قد يبقى مُرافقًا للمريض دون الحاجة إلى أية أنواع من العلاج.[١]


تأثير التهاب البروستاتا في الانتصاب

حسب رأي بعض الأطبّاء فإنّ لالتهاب البروستاتا بعض الآثار والمُضاعفات التي قد تكون مُزعجة للكثير من الرجال، والتي يصعُب في كثير من الأحيان التأقلم معها، ومن أكثر المشاكل المُقلقة هي إمكانيّة تأثير التهاب البروستات في الانتصاب، إضافة إلى الكثير من الأعراض الأُخرى التي قد تزيد الأمر شدة؛ مثل: مشاكل التبوُّل، وغيرها ممّا جرى ذِكره سابقًا. ورغم أنّ كثيرًا من الرجال لا يعتقدون بصحّة ما يقال عن تأثير التهاب البروستاتا في بعض المشاكل الجنسيّة، وخصوصًا الانتصاب، إلّا أنّ بعض الدراسات أثبتت أنّ ثلاثة أرباع الرجال الذين يُعانون من التهاب البروستاتا يُعانون أيضًا من مشاكل جنسية عديدة، وتقريبًا رُبع الرجال يُعانون من مشاكل في الانتصاب مُزامنةً مع التهاب البروستاتا والباقي يُعاني من المشكلتين معًا.

قد يُعدّ التهاب البروستاتا من المشاكل العصيّة أحيانًا على العلاج خصوصًا في حال إهمال علاجها، إلّا أنّ بعض أنواع المُضادات الحيويّة قد تفي بالغرض في مساعدة المريض من تقليل فُرص الآثار الجانبيّة التي قد تترافق مع التهاب البروستاتا، والتي قد تكون ذات أثرٍ سلبي في حياته الجنسيّة بشكلٍ خاص ومن ثم في حياته بشكل عام.[٢]


أسباب التهاب البروستاتا

تِبعًا لأنواع التهابات البروستاتا السابقة، فإنّ لكلٍ منها مُسبّب يختلف عن الآخر؛ مثلًا: في حالة التهاب البروستات البكتيري الحاد فإنّ سُلالات من البكتيريا هي المسؤولة الرئيسة عن التسبُّب في هذا النوع، إذ تبدأ الإصابة عند وجود البكتيريا في البول لتنتقل بعدها إلى البروستاتا، وغالبًا يُسيطر الأطبّاء على هذا النوع من الأمراض عن طريق وصف المُضادات الحيويّة للمرضى الذين يُعانون منه، ويُنصَح غالبًا بضرورة متابعة الحالة وعلاجها حتى لا تتفاقم وتتحوّل إلى التهاب بكتيري مزمن في البروستات. وفي حالات أُخرى تتسبّب بعض العوامل الأُخرى والتي يصعُب غالبًا تحديدها في الإصابة بالتهاب البروستات، ومنها تلف الأعصاب الموجودة في جهاز التبول السُفلي نتيجة إجراء جراحة في تلك المنطقة، أو بسبب إصابة أو جَرح ما فيها أيضًا.[٣]


أعراض التهاب البروستاتا

تختلف الأعراض المُرافقة لالتهاب البروستاتا وفقًا لنوع الالتهاب والمُسبّب له، ذلك وفق التالي:[٤]

  • في حالة التهاب البروستات البكتيري الحاد، فإن الأعراض تشتمل على الآتية:
  • القشعريرة.
  • صعوبة في التبوُّل.
  • حمّى شديدة.
  • الحاجة الشديدة إلى التبوُّل لكن خروج كمية قليلة من البول.
  • البَول المتكدر.
  • الشعور بألم حول قاعدة القضيب خلف كيس الصَفَن.
  • في حالة التهاب البروستات البكتيري المزمن تتميّز أعراض هذا النوع من الالتهابات بأنّها ذات كرٍّ وفرّ، إذ قد يشعر بها المريض أحيانًا وقد لا يشعر بها أحيانًا أُخرى، وغالبًا ما تشتمل العراض المُرافقة لالتهاب البروستات المزمن على الاتية:
  • الحاجة الملحّة إلى التبوُّل، خصوصًا أثناء الليل.
  • الشعور بألم أثناء التبوُّل.
  • الشعور بألَم بعد القذف.
  • ألَم في أسفل الظهر.
  • ألم في المستقيم.
  • الشعور بثقَل خلف كيس الصَفَن.
  • خروج دم مع السائل المنوي.
  • انسداد مجاري البول.


المَراجع

  1. Mark Litwin, M.D, et al,. (2014-7), "Prostatitis: Inflammation of the Prostate"، niddk.nih, Retrieved 2019-7-15. Edited.
  2. Dr. Mehmet Oz, MD, "Does prostatitis cause erectile dysfunction?"، sharecare, Retrieved 2019-7-15. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Prostatitis"، mayoclinic, Retrieved 2019-7-15. Edited.
  4. Sabrina Felson, MD (2019-3-26), "What is Prostatitis?"، webmd, Retrieved 2019-7-15. Edited.