التهاب البروستاتا يسبب ضعف الانتصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٩
التهاب البروستاتا يسبب ضعف الانتصاب

التهاب البروستاتا يسبب ضعف الانتصاب

البروستاتا هي الغدة الموجودة أسفل بطن الذكر، وتقع بين القضيب والمثانة، وتعمل بشكل أساسي على إفراز السائل الذي يختلط مع الحيوانات المنوية لإنتاج السائل المنوي.[١]

يحدث الانتصاب عند إرسال الدم ودفعه للعضو الذكري أثناء عملية الانتصاب، لكن الوصول إلى هذه المرحلة يتطلب تزامنًا غير عادي من آليات الجسم والأوعية التي تشمل الأوعية الدموية، والأعصاب، والهرمونات، ويجب أن تعمل جميعاها معًا في نفس الوقت، ويمكن أن يقلل وجود مشكلة في واحدة من هذه الآليات من جودة الانتصاب، أو يمكن أن تمنع حدوث الانتصاب تمامًا.[٢]

قد تتعرض غدة البروستاتا لخطر الالتهابات، وهذا الالتهاب يمكن أن يكون حادًا، وعادةً ما ينجم عن العدوى البكتيرية، أو يمكن أن يكون مزمنًا، كمتلازمة ألم الحوض ولا يحدث هذا النوع من التهاب البروستاتا بسبب نوع من العدوى، كما يمكن أن يسبب التهاب البروستاتا الحاد ضعف الانتصاب، مما يؤثر سلبًا على العلاقة الحميمة، لذلك لا بدّ من علاج التهاباتها، خاصّة في حالة الالتهابات الشديدة.[٢]   يمكن أن يصيب التهاب البروستاتا الرجال في أي سن، لكن في العادة يعاني كبار السن الذين يتجاوز سنهم 50 عامًا من التهابات البروستاتا، ويمكن أن يحدث التهاب البروستاتا نتيجةً للعديد من الأسباب، وفي بعض الأحيان لا يمكن تحديد السبب المؤدي إلى التهاب البروستاتا.[٣]


أعراض التهاب البروستاتا

الأعراض التي تنتج عن التهاب غدة البروستاتا تتمثل بما يلي: [٢][٣]

  • خروج إفرازات القضيب.
  • التبول المتكرر.
  • الحمى.
  • ألم في المنطقة بين فتحة الشرج وكيس الصفن.
  • ألم وصعوبة في التبول.
  • القذف المؤلم.
  • احتباس البول وعسر التبول.
  • ظهور أعراض نزلات البرد، كالارتفاع في درجات الحرارة، وغيرها.
  • ألم في مكان الغدة نفسها في البطن والأربية، والألم أسفل الظهر.
  • الألم في القضيب والخصيتين.
  • البول العكر.
  • وجود دم في البول.


أسباب التهاب البروستاتا

يحدث التهاب البروساتاتا الحاد نتيجةً للعدوى بالعديد من أنواع البكتيريا الشائعة، أما التهاب البروستاتا المزمن الذي لا يحدث بسبب العدوى فقد يحدث نتيجةً للصدمات أو تلف الأعصاب أو الجراحة في منطقة البروستاتا، وفي كثير من الأحيان لا يُعرَف السبب المؤدي إلى التهاب البروستاتا، ويمكن أن تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا ما يلي:[٣]

  • فئة الشباب.
  • التعرض السابق لالتهاب اليروستاتا.
  • عدوى المثانة أو مجرى البول، وهو الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة إلى خارج الجسم.
  • إصابات الحوض التي تنجم عن الحوادث، مثل: حوادث ركوب الدراجات، أو ركوب الخيل.
  • تفريغ المثانة عن طريق استخدام القسطرة.
  • الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري/ الإيدز.
  • أخذ خزعة من البروستاتا.


أنواع التهاب البروستاتا

هناك عدة أنواع من التهاب البروستاتا، وتشمل هذه الأنواع ما يلي:[٣]

  • التهاب البروستاتا البكتيري الحاد: يحدث هذا النوع من التهاب البروستاتا نتيجة العدوى بأنواع شائعة من سلالات البكتيريا، وعادةً ما تبدا أعراض الإصابة بهذا النوع من الالتهاب بأعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا أو نزلات البرد، مثل: الحمى، والغثيان.
  • التهاب البروستاتا البكتيري المزمن: يحدث هذا النوع من التهاب البروستاتا عندما لا تستطيع المضادات الحيوية القضاء على العدوى البكتيرية المسببة لالتهاب البروستاتا، وقد لا تظهر أعراض لهذا النوع من التهاب البروستاتا، أو قد تكون الأعراض بسيطةً.
  • التهاب البروستاتا المزمن، أو متلازمة ألم الحوض: يعد هذا النوع من التهاب البروستاتا الأكثر شيوعًا، وفي كثير من الأحيان لا يمكن معرفة السبب الدقيق المؤدي إلى هذا النوع من الالتهاب، ويمكن أن تكون أعراض متلازمة ألم الحوض مستمرةً لدى بعض الرجال، ويمكن أن تحدث الأعراض على دورات.
  • التهاب البروستاتا الالتهابي عديم الأعراض: لا يسبب هذا النوع من التهاب البروستاتا ظهور الأعراض، وعادةً ما يتم كشفه عند إجراء الفحوصات لحالات أخرى.


تشخيص التهاب البروستاتا

يهدف تشخيص التهاب البروستاتا إلى استبعاد الحالات الطبية التي قد تسبب الأعراض لدى المريض، ومعرفة نوع التهاب البروستاتا الذي يعاني منه المريض، وعادةً ما يبدأ التشخيص الطبي بمعرفة التاريخ الطبي والأعراض لدى المريض، يليه الفحص البدني الذي قد يتضمن فحص البروستاتا من خلال المستقيم بالإصبع، ويمكن أن تشتمل الفحوصات اللازمة لتشخيص التهاب البروستاتا على ما يلي:[٣]

  • فحص البول، يتم تحليل عينة من البول للبحث عن علامات العدوى فيها.
  • فحوصات الدم، يتم فحص عينة من الدم للبحث عن علامات العدوى ومشاكل البروستاتا الأخرى.
  • تدليك البروستاتا، في حالات قليلة يمكن أن يدلك الطبيب البروستاتا للحصول على الإفرازات وتحليلها.
  • فحوصات التصوير، قد تكون هناك حاجة إلى التصوير بالموجات الفوق صوتية، أو التصوير المقطعي المحوسب للحصول على معلومات أكثر.


علاج التهاب البروستاتا 

يمكن أن يؤدي تعرض غدة البروستاتا للالتهابات إلى ضعف انتصاب القضيب، ويمكن علاجها بإحدى الطرق التالية:[٣]

  • المضادات الحيوية لعلاج التهاب البروستاتا الناجم عن العدوى البكتيرية.
  • استخدام مضادات الالتهاب الستيرويدية التي تخفف من الألم الناتج عن التبول أو القذف.
  • استخدام مجموعة دواء حاصرات مستقبلات ألفا التي تسبب الارتخاء في عنق المثانة وألياف العضلات في مكان اتصال البروستاتا بالمثانة، بالتالي تخفيف الألم.

كما يمكن أن تشتمل طرق العلاج المنزلية التي تقلل من الألم وتضخم البروستاتا على ما يلي:[٣]

  • تجنب شرب الكحول، وعدم الإكثار من شرب القهوة وتناول الأطعمة كثيرة التوابل والحامضة؛ لتجنب تهيج البروستاتا.
  • استخدام مغاطس الماء الدافئ، أو كمادات الماء الدافئ.
  • تجنب الأنشطة التي يمكن أن تهيج البروستاتا، مثل ركوب الدراجة.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل الخالية من الكافيين، والتي تساعد على كثرة التبول وإخراج البكتيريا من المثانة.

توجد طرق علاج أخرى لالتهاب البروستاتا تسمى طرق العلاج بالطب البديل، ويمكن أن تشمل خيارات العلاج ما يلي: [٣]

  • العلاج بالوخز بالإبر، يتضمن هذا النوع من العلاج استخدام الإبر ووخزها في مناطق معينة من الجسم للتقليل من التهاب البروستاتا.
  • العلاج العشبي والمكملات، تتضمن بعض أنواع الأعشاب التي قد تساعد على علاج التهاب البروستاتا مستخلص حبوب اللقاح، والشاي الأخضر، والبصل، ونباتات أخرى، لكن لا يوجد دليل يثبت أن الأعشاب والمكملات يمكن أن تعالج التهاب البروستاتا.
  • الارتجاع البيولوجي، ينطوي هذا النوع من العلاج على تعليم المريض كيفية السيطرة على وظائف معينة في الجسم، بما في ذلك استرخاء العضلات.


المراجع

  1. "Prostatitis", nhs, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Sex and the Prostate: Overcoming erectile dysfunction when you have prostate disease", health.harvard, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Prostatitis", mayoclinic, Retrieved 1-10-2019. Edited.