التهاب الجفن الخارجي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩
التهاب الجفن الخارجي

التهاب الجفن الخارجي

يُصنّف التهاب الجفن بأنّه سبب شائع للقروح والجفون الحمراء والرموش القشريّة، ويصيب جزءًا من الجفن، ويؤثّر على كلا الجفنين، وعادةً ما يحدث عند انسداد الغدد الدهنية الصغيرة الموجودة بالقرب من قاعدة الرّموش، ممّا يؤدّي إلى تهيّج العينين واحمرارهما.

يُعدّ التهاب الجفن من أمراض العين الشائعة، فقد ذكر أطباء العيون واختصاصيّو البصريات الأمريكيّون أنّ نسبة 37-47% من مرضاهم لديهم أعراض التهاب الجفن، وأنّ أعراض التهاب الجفن تحدث بنسبة أكبر وأكثر تكرارًا عند كبار السنّ، والتهاب الجفن غالبًا ما يكون حالةً مزمنةً مزعجةً ويصعب علاجها، لكن لحسن الحظّ أنّه ليس مُعديًا ولا يسبّب أضرارًا دائمةً للعينين، كما يمكن لطبيب العيون أن يحدّ من التهاب الجفن قبل تفاقم أضراره على العينين والجفون بوصف علاج فعّال للحالة.[١][٢]


أسباب التهاب الجفن الخارجي

لم يتمّ تحديد سبب دقيق لالتهاب الجفن، لكن توجد عوامل مختلفة تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الجفن الخارجيّ، تشمل ما يأتي:[٣]،[٤]

  • في حال كان المصاب يعاني من القشرة على فروة الرأس أو الحاجبين.
  • في حال كان لدى المصاب ردّ فعل تحسّسي لمستحضرات التجميل التي تستخدم حول العينين.
  • عدوى بكتيرية.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • خلل في الغدة الدهنية.
  • وجود الطفيليات، مثل: سوس الرّمش، أو القمل.
  • جفاف العيون.
  • عدوى الجفن الفطرية.
  • من الممكن أن يكون بسبب بعض أمراض الجلد، مثل: الوردية العينية، والأكزيما، والقشرة، والصّدفيّة.


أعراض التهاب الجفن الخارجي

من أهمّ أعراض التهاب الجفن الخارجي ما يأتي:[١]

  • احمرار العين، وتدميع العين.
  • الشّعور بتهيّج في العينين.
  • جفون دهنية.
  • احمرار الجفن وانتفاخه.
  • تقشّر الجلد حول العينين.
  • الشّعور بحكّة في الجفون.
  • رموش متقشّرة عند الاستيقاظ.
  • جفون شائكة.
  • حساسيّة للضوء.
  • فقدان الرّموش.


الوقاية من التهاب الجفون الخارجي وعلاجه

توجد عدّة خطوات يجب اتباعها للوقاية من الإصابة بالتهاب الجفن الخارجيّ، والتي يمكن أن تساعد على الحدّ من علامات الالتهاب عند ظهورها، وتتضمّن هذه الخطوات ما يأتي:[٥]،[٤]

  • تنظيف الجفون مرّةً واحدةً على الأقلّ يوميًا والاستمرار بتنظيف العينين حتّى عند ظهور علامات التهاب الجفن، وتنظيف الجفون والعينين من أهم ما يساعد على معالجة التهاب الجفون؛ إذ يمنع تراكم البكتريا والطفيليات على الجفن والرموش، والتنظيف السليم للعينين يكون بغسل اليدين جيدًا ثمّ وضع فقطعة شاش ناعمة في ماء دافئ ووضعها على العينين لمدةّ 10 دقائق، ويمكن استخدام محلول تنظيف تمسح به الرّموش ومحيط العينين بلطف، ثمّ تدليك الجفون الخارجية بلطف لمدّة 30 ثانيةً باستخدام شاش القطن الناعم المبلل بماء دافئ مع القليل من شامبو الأطفال، وقد يطلب الطبيب من المريض تنظيف الجفون عدّة مرّات يوميًا في بداية الإصابة ثمّ مرّةً واحدةً يوميًا بعد فترة.
  • عدم ارتداء العدسات اللاصقة عند ظهور الأعراض؛ فهي قد تؤدّي إلى زيادة البكتريا في الجفن، كما يمكن أن تكون أكثر خطورةً وتسبّب الإصابة بالعين الوردية أو بأمراض العين الأخرى.
  • عدم استخدام مستحضرات التجميل -خاصّةً مكياج العيونح عند ظهور علامات التهاب الجفن الخارجي.
  • استشارة الطبيب المختص عند ملاحظة أي من أعراض التهاب الجفن، إذ يصف عادةً بعض الكريمات والقطرات والمضادات الحيوية بهدف تخفيف الأعراض والمعالجة.
  • استخدام شامبو مضادّ لقشرة فروة الرأس والحاجبين، وغالبًا ما يكون بتوصية من الطّبيب.
  • من الممكن أن يوصي الطبّيب المختص بمكمّلات غذائية مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية للمساهمة في الحفاظ على الغدد الدهنية سليمةً والعيون رطبةً.


المراجع

  1. ^ أ ب "Blepharitis", www.mayoclinic.org, Mayo Clinic Staff، Retrieved 12-7-2019. Edited.
  2. Gary Heiting, "Blepharitis (eyelid inflammation)"، www.allaboutvision.com, Retrieved 12-7-2019. Edited.
  3. Ann Marie Griff (13-7-2017), "Eyelid Inflammation (Blepharitis)"، www.healthline.com, Retrieved 12-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Gary Heiting, "Blepharitis (eyelid inflammation)"، www.allaboutvision.com, Retrieved 12-7-2019. Edited.
  5. "Blepharitis", www.nhs.uk, Retrieved 13-7-2019. Edited.