التهاب الجفن العلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٩
التهاب الجفن العلوي

التهاب الجفن العلوي

عند الشّعور بوجود رمل في العينين أو أنّ الرّموش ملتصقة ببعضها في الصباح فقد تكون هذه الأعراض دليلًا على الإصابة بالتهاب جفن العين، ويمكن أن يصيب الالتهاب الحافّة الخارجيّة للجفن مكان بروز الرّموش، ويمكن أن تصيب الحافّة الدّاخلية للجفن، وتعدّ الإصابة بالتهاب الحافّة الداخلية لالتهاب الجفن الملامسة لمقلة العين أكثر شيوعًا من التهاب الحافّة الخارجية للجفن، وفي أغلب الأوقات يصاب الناس بالتهاب الجفن في كلتا العينين، لكن يمكن أن يحدث الالتهاب في جفن عين واحدة، وعادةً ما يصيب الالتهاب جفن العين العلوي.

غالبًا ما يُستخدم مصطلح الجفن المنتفخ للإشارة إلى الجفن المتورّم، لكن يستخدم مصطلح تورّم الجفون لوصف الاستجابة المناعيّة للحساسيّة، أو العدوى، أو الإصابة، في حين يستخدم مصطلح انتفاخ العيون لوصف الحالة الفيزيائية الخارجية لجفني العينين المتورّمين بسبب احتباس السّوائل أو قلّة النّوم.[١]


أسباب التهاب الجفن العلوي

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى التهاب جفن العين، وتتراوح هذه الأسباب من البسيطة إلى الأسباب التي يمكن أن تهدّد سلامة العين والبصر، ومن أسباب التهاب جفن العين العلوي ما يأتي:[٢]

  • الحساسية: تحدث الحساسيّة عندما يتفاعل جهاز المناعة مع مادّة غريبة، وغالبًا ما تثير حبوب اللقاح، والغبار، ووبر الحيوانات الأليفة، ونوعيّات معينة من قطرات العين، ومحاليل العدسات اللاصقة جهاز المناعة مسبّبةً التهاب الجفن، وعادةً ما يكون مكياج العيون هو الجاني والمسبّب لالتهاب الجفن التحسّسي لدى النّساء، وتنشأ الحساسيّة عندما تطلق العين مواد كيميائيّةً لحماية العين من مسبّبات الحساسية، وهذه المادة الكيميائية هي الهستامين، الذي يسبّب تمدّد الأوعية الدّموية في العين، وتورّم الأغشية المخاطية، والحكّة، وتصبح العين حمراء، ويكثر تساقط الدّموع.
  • التهاب الملتحمة: يسمّى التهاب الملتحمة بالعين الوردية، وهو التهاب يصيب المنطقة البيضاء من العين التي تسمّى الملتحمة، ويمكن أن تسبّب العدوى الفيروسية أو العدوى البكتيرية أو الحساسية الإصابةَ بالتهاب ملتحمة العين، ممّا يؤدّي إلى انتفاخ الجفون، ومن الأعراض الأخرى لالتهاب الملتحمة احمرار العين، والحكّة.
  • إصابة العين: تسبّب أي صدمة في منطقة العين التهابَ الجفون، وعادةً ما تسبّب الإصابات ظهور الكدمات على الجفون، وتسبّب الجراحة التجميلية لجفن العين أو جراحة جفن العين التهابَ جفن العين.
  • ارتداء العدسات اللاصقة: يمكن أن يؤدّي ارتداء العدسات اللاصقة القذرة، أو السّباحة مع ارتداء العدسات الاصقة، أو تخزين العدسات بصورة غير صحيحة إلى التهاب الجفون.
  • التهاب الجفن: يحدث التهاب الجفن بسبب خلل في الغدد الدّهنية الموجودة في الجفون قرب قاعدة الرموش، ويتميّز هذا النّوع من التهاب الجفون بتورّم الجفون و ألمها، ويمكن أن يصاحبه تقشّر الجفون، وتساقط الرّموش، وتحدث الإصابة بالتهاب جفن العين بسبب العدوى البكتيريّة، أو التهاب ملتحمة العين، أو حب الشباب، أو متلازمة العين الجافة، وعادةً يكون من الصّعب السيطرة على الالتهاب الناتج عن العدوى البكتيرية، ولا يمكن التخلّص من الالتهاب بصورة كاملة، إنّما يمكن السّيطرة عليه من خلال العلاج والنّظافة.
  • التهاب الحلل المحجري: يعدّ نوعًا من العدوى الشّائعة التي تسبّب التهاب الجفن وأجزاءً من الجلد حول العين، ويمكن أن يكون سبب الالتهاب العدوى الفيروسيّة، أو العدوى البكتيريّة، أو مسبّبات الأمراض الأخرى.
  • التهاب الهلل الحجاجي: يعدّ عدوى بكتيريةً نادرةً لكنّها خطيرةً، تصيب الأنسجة المحيطة بالعين، ممّا يؤدّي إلى حدوث التهاب مؤلم في الجفن العلوي والسّفلي للعين، ويمكن أن يصل الالتهاب إلى الحاجب والخدّ، وتشمل أعراض هذا الالتهاب انتفاخ العينين، وانخفاض الرّؤية، والحمّى، والآم العينين عند تحريكهما، ويعدّ التهاب الهلل الحجاجي حالةً طبيّةً طارئةً تتطلّب العلاج السّريع بالمضادّات الحيويّة؛ للوقاية من تلف العصب البصري الدّائم، أو العمى، ومضاعفات خطيرة أخرى.
  • هربس العين: تصاب العين بعدوى الهربس بواسطة فيروس الهربس البسيط الشّائع، ويسبّب هذا الفيروس التهاب القرنيّة، ويمكن أن تشبه أعراض هربس العين أعراض التهاب ملتحمة العين، ومع ذلك يتميّز هربس العين بظهور تقرّحات على الجفن، بالإضافة إلى الرّؤية الضّبابية بسبب تغييم القرنية، والعينين المتورمتين لدرجة تُعيق الرّؤية، وتتراوح شدّة الإصابة بهربس العين من العدوى البسيطة إلى العدوى التي يمكن أن تسبّب تلف القرنيّة والحاجة إلى زراعة قرنية، ويمكن أن تسبّب العمى.
  • داء غريفز: ينجم هذا الاضطراب البصري عن فرط نشاط الغدّة الدّرقية، ويسبّب تورّم العيون والجفون، والرّؤية المزدوجة، وتدلّي الجفون.


أعراض التهاب الجفن

عادةً ما يكون التهاب الجفن ملحوظًا لأنّه يسبب الإزعاج، ويمكن أن يؤثّر على الرّؤية، بالإضافة إلى تسبّبه بالتورّم الذي يظهر على الجفن، ومن أعراض التهاب الجفن ما يأتي:[٣]

  • حكّة الجفون.
  • تورّم الجفون.
  • احمرار الجفون.
  • الاحساس بالحرقة في العينين.
  • الجفون الزّيتية.
  • الشعور بوجود شيء أو رمل عالق داخل العين.
  • احمرار العين.
  • كثرة تساقط الدّموع.
  • تقشير الجفون.
  • تساقط الرّموش.
  • تراكم إفرازات العين في زاوية العين.
  • الحساسيّة للضوء.


المراجع

  1. "Eyelid Inflammation (Blepharitis)", webmd, Retrieved 2-4-2019.
  2. Aimee Rodrigues, "Swollen Eyelids: Causes And Treatment"، allaboutvision, Retrieved 2-4-2019.
  3. April Kahn , Valencia Higuera، "Eyelid Inflammation (Blepharitis)"، healthline, Retrieved 2-4-2019.