التهاب الخياطة المهبلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ١٢ مايو ٢٠١٩

الخياطة المهبلية بعد الولادة

تتمدّد المنطقة المحصورة بين فتحة الشّرج وفتحة المهبل المسمّاة بالعجان كثيرًا عند الولادة المهبلية، وقد تعاني الأم من كدمات نتيجة ضغط رأس الطّفل على العجان، وقد يتمزّق العجان قليلًا عند دفع الطّفل خارج المهبل، وتحدث تمزقّات العجان لدى 9 نساء من كلّ 10 نساء أثناء الولادة، لذا فهي حالة شائعة جدًا.

كما يمكن أن يشقّ الطّبيب العجان أثناء الولادة، وتسمّى هذه العملية بشقّ العجان لمساعدة الطّفل على الخروج، ويجرى شقّ العجان لامرأة واحدة من كلّ 7 نساء أثناء الولادة المهبلية، ويعتمد مدى ألم جروح العجان على مدى عمق الجرح؛ فالتمزّقات الصغيرة عادةً ما تكون بعمق الجلد فقط، وتسمّى تمزّقات من الدّرجة الأولى، ومن المرجّح أن تلتئم هذه التمزّقات من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى الغرز.

تسمّى التمزّقات الأعمق التي تصل إلى عضلة العجان بالتمزّقات من الدرجة الثانية، وعادةً ما تحتاج هذه التمزقات إلى الغرز، وتتعمّق جروح الدّرجة الثالثة والرّابعة بدرجة كافية لتؤثّر على فتحة الشرج والأنسجة المحيطة بها، وستحتاج المرأة في هذه الحالة إلى عملية بسيطة لإصلاح مثل هذ التمزّقات، وتصاب حوالي 3 نساء من كلّ 10 نساء أثناء الولادة المهبلية بتمزّقات الدّرجة الثّالثة أو الرّابعة.[١]


التهاب الخياطة المهبلية

يجب أن ترى المرأة الطّبيب إذا لاحظت وجود علامات التهاب حول الجرح في العجان، وفي معظم الأحيان يحدث التهاب خياطة الولادة نتيجةً للعدوى البكتيرية، ومن أنواع البكتيريا المسبّبة لالتهاب خياطة المهبل بكتيريا المكورات العنقودية، والبكتيريا العقدية المقيحة، وبكتيريا الزّائفة الزنجارية، ويمكن أن تشمل أعراض التهاب الخياطة المهبليّة ما يأتي: [٢]

  • تورّم حول الغرز.
  • الشّعور بالحرارة والدّفء في موقع الجرح.
  • وجود دم أو صديد، ووجود رائحة كريهة في منطقة الجرح.
  • الحمّى.
  • تورم الغدد الليمفاوية.

يجب زيارة الطبيب أو أقرب غرفة طوارئ في أقرب وقت ممكن عند ظهور أعراض التهاب الخياطة المهبليّة.


طرق العلاج المنزلية للخياطة المهبلية بعد الولادة

يمكن أن تشعر المرأة ببعض الانزعاج والتورّم والألم بعد الولادة بسبب تمزّقات العجان التي تحدث أثناء الولادة، ويمكن تخفيف الألم وتشجيع شفاء الجرح منزليًا، لكن يجب مناقشة طرق العلاج المنزليّة مع الطبيب قبل تجربتها، ويمكن أن تشمل طرق العلاج المنزليّة لخياطة المهبل ما يأتي: [٣]

  • كمّادات الثلج: يمكن أن يساهم تطبيق عبوات الثّلج أو كماّدات الثلج لمدّة 10-20 دقيقةً على المنطقة المصابة في التقليل من التورّم، وتبيع العديد من الصيدليات عبوات ثلج تشبه الفوط الصّحية يمكن ارتداؤها في الملابس الداخلية، كما يجب تغطية كيس الثلج قبل استخدامه على منطقة الجرح بمنشفة لحماية البشرة من البرد، ويجب عدم استخدام الثّلج لمدّة تزيد عن 20 دقيقةً في كلّ مرّة؛ لأنّه يمكن أن يسبّب تلف الأعصاب.
  • مُليّن البراز: قد يصف الطّبيب مُلينّصا للبراز مثل دوستات الصوديوم للتقليل من حاجة المرأة إلى الضّغط على عضلات قاع الحوض عند حركة الأمعاء، ويجب ألّا تقاوم المرأة حركة الأمعاء؛ لأنّه من الممكن أن تؤدّي هذه المقاومة إلى الإصابة بالإمساك.
  • الحفاظ على منطقة الجرح نظيفةً وجافّةً: يمكن استخدام المغاطس الدافئة لتنظيف منطقة العجان بدلًا من استخدام الحمّام، كما يجب الحفاظ على جفاف المنطقة لحمايتها من العدوى.
  • الراحة: يصعب على المرأة أن ترتاح عندما يكون لديها مولود جديد، لكن يجب عليها تجنّب ممارسة التمارين الرّياضية الشاقّة حتى تشفى، ومن المحتمل أن يوصي الطبيب بتجنّب النشاط البدني الشاقّ لمدّة أسبوعين على الأقل بعد الولادة، لذا يجب على المرأة قبول المساعدة من العائلة والأصدقاء قدر الإمكان بعد الولادة.

كما يجب على المرأة تجنّب بعض النشاطات والمنتجات التي قد تسبب التهاب جرح خياطة المهبل بعد الولادة وتهيّجه، ومن الأمور التي يجب تجنّبها مغاطس الماء المالح، وبودرة التّلك، والمستحضرات المعطّرة، ووضع الماء الساخن على منطقة العجان، وتجنّب القرفصاء وتمدّد البشرة أكثر من اللازم، والمطهّرات المهبليّة.


أسباب الحاجة إلى الخياطة المهبليّة بعد الولادة

من الصّعب التكهّن بما إذا كانت المرأة ستصاب بالتمزّقات والجروح أثناء الولادة، ويمكن أن تكون المرأة أكثر عرضةً لتمزّق العجان في الحالات الآتية:[١]

  • الولادة المهبليّة الأولى.
  • استمرار مرحلة الدّفع والمخاض فترةً أطول من المتوقّع.
  • تعلُّق أحد كتفي الطّفل خلف عظمة العانة (عسر ولادة الكتف) أثناء الولادة.
  • وزن الطّفل أكثر من 4 كغم.
  • الحاجة إلى المساعدة في الولادة، مثل الولادة بمساعدة الملقط.
  • إصابة المرأة بجرح أو تمزّق من الدّرجة الثالثة أو الرّابعة في السّابق.
  • ولادة الطّفل في وضع مقلوب.

تكون النّساء أكثر عرضةً لتمزّقات العجان أثناء الولادة إذا كن من أصل جنوب آسيوي، وما يزال الأطباء غير متأكدين من سبب حدوث التمزّقات لدى هؤلاء النساء، لكن قد يكون السّبب عائدًا إلى قصر العجان، أو الحمل بطفل حجمه كبير، أو بسبب اتباع نظام غذائي غربي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Stitches, pain and bruising after birth", babycentre, Retrieved 27-4-2019.
  2. "How to Care for Your Stitches After Delivery to Minimize the Risk of Infection", flo.health, Retrieved 27-4-2019.
  3. Rachel Nall, Ana Gotter, "Taking Care of Vaginal Tears After Delivery"، healthline, Retrieved 27-4-2019.