التهاب السرة عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٤ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
التهاب السرة عند النساء

التهاب السرة عن النساء

يُعدّ التهاب السرة مصطلحًا يُطلق على التهاب نسيج الخلايا السطحي للسرة، وينتج غالبًا عن عدوى بكتيرية، ويمكن أن ينتشر ليشمل جدار البطن بأكمله، وقد يتطور إلى أمراض أكثر خطورة، ليصل إلى أعضاء داخلية؛ كالتهاب اللفافة الناخر، أو قد يصل إلى العظم وينخره، أو يصل الالتهاب إلى أجهزه الجسم أكمله، وهو من المشكلات الصحية الشائعة عند الأطفال حديثي الولادة، ويوجد حالات نادرة نوعًا ما بين البالغين، وغالبًا ما يكون مرض بكتيري، تتسبب به عدة أنواع من البكتيريا الهوائية، مثل؛ المكورات العنقودية الذهبية، والعِقْدِيَّة المُقَيِّحة، والإشريكية القولونية، والكليبسيلة الرئوية.[١]


أسباب التهاب السرة عند النساء

تعدّ السرة هي من أكثر المناطق في الجسم عرضة للالتهابات، لأنها تعد بيئة مثالية لنمو بعض أنواع الجراثيم والكائنات الحية الدقيقة، مثل: البكتيريا والفطريات، ونتيجة قلة النظافة، وعمق المنطقة، أو نتيجة دخول جسم غريب مثل الشعر، وقد تكون السمنة أحد أسباب التهاب السرة أو قد يكون سبب التهاب السرة تشوهات خُلقية، كما أنّ التهاب بصيلة الشعر القريب من فتحة السرة أو أكياس الشعر المعرضة للالتهاب، تعدّ أشهر أسباب التهاب السُر؛ إذ من النادر أن يُسبب التهب السرة الانتباذ البطاني الرحمي أو انتشار خلايا سرطانية في الجسم. [٢]

كما أنه أيضًا قد يكون سبب التهاب السرة وما حولها؛ الثقوب أو الأقراط التي توضع على السرة عند النساء خاصة، كما أن عدم تنظيف أو الاهتمام في المنطقة بما يكفي أو عدم تجفيفها باستمرار، يُسبب تكاثر الفطريات بالأخص في تلك المنطقة وبالتالي التهابها، وأيضًا بعض أنواع الجراحات في منطقة البطن، قد تُسبب التهاب السرة، مثل؛ جرحة الفتق في منطقة البطن، ويُعدّ مرضى السكري، الأكثر عرضة لالتهاب السرة الفطري والبكتيري، نتيجة زيادة السكر في جسم الإنسان عمومًا، الذي يُساعد في نمو الجراثيم.[٣]


أعراض التهاب السرة

تختلف أعراض التهاب السرة من شخص إلى آخر، ويحدث الالتهاب على عدة مراحل، تبدأ بالشعور بقساوة المنطقة والأنسجة التي حولها، وقد يصاحبها احمرار في المنطقة، وتورم السرة وما حولها، وقد يصاحب ذلك خُرّاج يخرج من السرة ومن الأنسجة التي حولها،[٤] قد يكون الخُرّاج ذو لون أصفر أو مائل للخضرة، كما قد يُصاحبه رائحة سيئة، إن كانت البكتيريا المسبب لهذا الالتهاب، كما يصاحبه أيضًا آلامًا في البطن، وقد يتقشر الجلد حول السرة، أو قد يعاني الشخص من حكة، إن كانت الفطريات المسبب للالتهاب، ويوجد أعراض طارئة يجب مراجعة الطبيب إن لوحظت مثل؛ ظهور الخُرّاج خاصة بعد العمليات الجراحية، وإن عانى الشخص من ارتفاع درجة حرارة الجسم، واحمرار في المنطقة، وتحجر في البطن، وآلام عند التبول.[٣]


علاج التهاب السرة

يعتمد علاج التهاب السرة على المسبب، والبداية يكون بالحفاظ على السرة والمنطقة التي حولها جافة ونظيفة، وإن كان السبب فطري يجب استخدام كريمات موضعية مضادة للفطريات، لوقف نمو الفطريات المسببة للالتهاب، وإن سببه مريض سكري، يجب السيطرة على قراءات السكري في الدم.

أمّا إن كان السبب بكتيري، يجب استخدام كريمات موضعية تحتوي على المضادات الحيوية للتخلص من البكتيريا ومنع نموها، وإن كان السبب الكيسَة المُرَيطائِيَّة، يجب أولًا العلاج بالمضادات الحيوية، وقد يحتاج في بعض الأحيان، لتفريغ الكيس أولًا، ثم إزالته بالجراحة، وإن كان المسبب كيس دهني، فقد يحتاج المصاب لإزالة الكيس جراحيًا. [٣]


الوقاية من التهاب السرة

يجب الاهتمام بمنطقة السرة وما حولها وحمايتها من التهابات الفطرية والبكتيرية، ويُعدّ التهاب السرة من المشكلات الصحية التي يسهل الوقاية منها، باتباع الخطوات التالية:[٣]

  • غسل المنطقة يوميًا بالماء والصابون المضاد للبكتيريا، وتنظيف المنطقة بإسفنجة خاصة وإدخال الإسفنجة في المنطقة لتنظيفها جيدًا وإزالة الأوساخ، يمكن أيضًا استخدام سائلًا ملحيًا، لتنظيف المنطقة وتعقيمها.
  • تجفيف المنطقة جيدًا وإزالة الرطوبة، بعد كل استحمام.
  • عدم وضع أي كريمات أو مرطبات داخل المنطقة؛ إذ إنّ المرطبات والكريمات تُساعد البكتيريا والفطريات في النمو داخل السرة، كما تُسبب التهابها.
  • محاولة الابتعاد عن الملابس الضيقة التي قد تهيج المنطقة، وتزيد من الالتهاب، وارتداء ملابس واسعة مصنوعة من نسيج صحي مثل؛ الحرير أو القطن.
  • تجنب وضع الأقراط أو ثقب المنطقة، وإن كانت المنطقة بالأصل مثقوبة، يجب الحفاظ على نظافتها والاهتمام جيدًا بها، وتنظيف الأقراط وتعقيمها.


المراجع

  1. Patrick G Gallagher (20-5-2019), "Omphalitis"، emedicine.medscape.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. Gabriel Rodrigues, "Umbolith: a cause of umbilical discharge and omphalitis"، link.springer.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Alana Biggers, MD (1-5-2017), "What’s Causing Your Belly Button Discharge?"، healthline.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  4. "omphalitis in an adult", gpnotebook.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.