التهاب الفرج عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤١ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
التهاب الفرج عند النساء

 

 

يتكون الجهاز التناسلي عند المرأة من مجموعة من الأعضاء التي تقوم بأداء وظائف متعددة، ويمثل الفرج الجزء الخارجي من هذا الجهاز التناسلي. وقد يتعرض الفرج لعدد من العوامل الخارجية التي تؤدي إلى حدوث التهابات مختلفة ومتعددة فيه. وتعتبر البكتيريا والطفيليات والفيروسات من أهم المسببات التي تؤدي إلى إصابة الفرج بالتهابات متعددة. ويرتبط التهاب الفرج في أغلب الحالات بالتهابات المهبل لدى النساء، وقد يحدث أحيانًا نتيجة تعرض الفرج نفسه لإصابة بكتيرية أو فيروسية تؤدي إلى الإصابة بالالتهابات المختلفة.

أسباب التهاب الفرج:


 

تتعدد أسباب إصابة الفرج بالتهاب، وتختلف من امرأة لأخرى، ولكنها تجتمع كلها في مجموعة من الأسباب، نذكر منها ما يلي:

• التهاب في المهبل يؤدي إلى التهاب الفرج.

• قلة الاهتمام بالنظافة الشخصية.

• انخفاض الدفاع المناعي وتلف الغشاء المخاطي للأعضاء التناسلية.

• إصابة بعض النساء باضطرابات في الغدد الصماء.

• وجود مشاكل والتهابات في المسالك البولية.

• تعرض بعض النساء لالتهاب متكرر في اللوزتين.

• وجود اضطرابات معوية تتمثل بوجود ديدان طفيلية .

• تعرض الفرج لحكة مستمرة ناتجة عن الإصابة بمرض الجرب.

• إصابة المرأة بمرض السكري.

• استعمال بعض أنواع البخاخات النسائية والعطور التي تؤدي إلى ظهور طفح جلدي عند منطقة الفرج.

• وصول النساء إلى سن اليأس مما يؤدي إلى جفاف المهبل وحدوث حكة شديدة في منطقة الفرج.

أعراض تصاحب التهاب الفرج:


 

1. حرقة في البول وفي منطقة الفرج. وتكون هذه الحرقة شديدة جدًا، وتسبب ألمًا لدى المرأة المصابة عند الحركة والمشي، وقد تؤدي هذه الحرقة إلى ظهور ترسبات

قيحية في منطقة الفرج.

2. شعور المرأة بألم في منطقة أسفل البطن.

3. ارتفاع في درجة حرارة الجسم في بعض الأحيان.

4. رائحة كريهة وإفرازات صفراء أو خضراء اللون.

5. حكة شديدة في منطقة الفرج.

6. احمرار وتورم في منطقة الفرج.

7. ترقق في الغشاء المطاطي للفرج.

8. تشوه الأعضاء التناسلية في بعض الحالات نتيجة الإصابة بتقرحات جلدية شديدة.

طرق تشخيص التهاب الفرج:


 

يتم تشخيص التهاب الفرج عادةً بالفحص السريري للمصابة، ويتم القيام ببعض التحاليل المخبرية والبكتريولوجية من خلال أخذ عينة من الإفرازات المهبلية .

ويتم في بعض الحالات القيام بإجراء فحص الحوض للمصابة عند الاشتباه بتعرض المريضة لالتهابات الحوض. وفي بعض الحالات تتم زراعة بعض الإفرازات للحصول على نتائج أكثر دقة.

طرق علاج التهاب الفرج.


 

يتم علاج التهاب الفرج بعدة طرق، نذكر منها:

• استعمال بعض المضادات الحيوية التي تُأخذ عن طريق الفم.

• استعمال الكريمات والمراهم الموضعية المضادة للفطريات.

• ارتداء الملابس القطنية الداخلية.

• ارتداء الملابس الواسعة التي تسمح للهواء بالمرور من خلالها.

• الامتناع عن الجماع طوال فترة العلاج.

• استخدام الكمادات الباردة.

• استعمال المحاليل المطهرة في غسل الفرج.

• استعمال التحاميل المهبلية المضادة للالتهابات.

• المحافظة على النظافة الشخصية.

• اتباع نظام صحي متوازن.