التهاب المثانة للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩

التهاب المثانة للرجال

يعدّ التهاب المثانة أحد أنواع عدوى الجهاز البولي السّفلي الشائعة، ويختصّ التهاب المثانة بالتهاب يصيب جدار المثانة، وينشأ التهاب المثانة نتيجةً لإصابة المثانة بعدوى بكتيرية غالبًا، ولا يشكّل التهاب المثانة حالةً خطيرةً عادةً، فيتلاشى التهاب المثانة الخفيف في غضون بضعة أيام، إلّا أنّه ينبغي زيارة الطبيب عند استمرار الالتهاب لمدّة تزيد عن أربعة أيام، إذ قد ينجم عن عدم علاج الالتهاب عدد من المضاعفات،[١] ويشيع التهاب المثانة لدى النساء غالبًا؛ وذلك نظرًا لقرب فتحة الشرج من مجرى البول عند النّساء، إلّا أنّه قد يتعرّض الرّجال للإصابة بالتهاب المثانة أحيانًا.[٢]


أعراض التهاب المثانة للرجال

قد يعاني الرجال في حالة إصابتهم بالتهاب المثانة من حدوث عددٍ من العلامات والأعراض، ومن أهم هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • تكرار الحاجة إلى التبول.
  • الشّعور بحرقة أو وخز أثناء التبوّل أو بعده مباشرةً، وهو ما يعرف بعسر التبوّل.
  • الشّعور بحمّى من الدّرجة المنخفضة.
  • ظهور البول بلونٍ قاتم، وانبعاث رائحة كريهة وقويّة من البول.
  • ظهور الدّم في البول.
  • حدوث مشكلات في التبوّل، خاصّةً في حالة إصابة الرجال بمشكلةٍ في البروستاتا.


أسباب التهاب المثانة للرجال

قد يشير التهاب المثانة للرّجال إلى وجود حالة خطيرة، وقد ينشأ التهاب المثانة للرجال نتيجةً لعددٍ من الأسباب، ومنها ما يأتي:[٤]

  • وجود مشكلة في البروستاتا، مثل: التهاب البروستاتا، أو تضخّم البروستاتا الحميد.
  • وجود مشكلة في المثانة، مثل انسداد المسالك البولية الناجم عن وجود ورم.
  • حصى الكلى.
  • تشوّهات المسالك البوليّة، مثل تضيق الإحليل.

تقلّ نسبة إصابة الرجال بالتهاب المثانة مقارنةً مع النساء، إذ يزداد خطر إصابة النّساء؛ لزيادة فرصة انتقال البكتيريا من الإحليل أو مجرى البول القريب من فتحة الشرج لديهن، بينما يختلف تشريح الجهاز التناسلي لدى الرّجال، فيمتاز الإحليل لديهم بطوله، ممّا يتطلّب انتقال البكتيريا التي تدخل مجرى البول على امتدادٍ طويل للوصول إلى المثانة، وقد تزداد فرصة تعرّض الرجال لالتهاب المثانة في الحالات الآتية:[٢]

  • ممارسة الجماع الذي يقتضي استخدام الرّجل للقضيب.
  • استخدام القسطرة البوليّة.
  • إصابة الرّجل بتضخّمٍ في البروستاتا.
  • الإصابة بعدد من الحالات التي تسبّب ضعف جهاز المناعة، مثل: فيروس نقص المناعة البشريّة، أو مرض السكري.
  • حبس البول لفتراتٍ طويلة من الوقت.
  • الإصابة بحصى المثانة.


علاج التهاب المثانة للرجال

قد تتماثل بعض حالات التهاب المثانة لدى الرجال للشّفاء تلقائيًا بعد مرور فترةٍ قليلة من الوقت، إلّا أنّه ينبغي حصول الأشخاص على العلاج باستخدام المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم عند استمرار الالتهاب، كما قد يساهم اتباع العلاجات المنزلية الآتية في التخفيف من أعراض التهاب المثانة والوقاية من الإصابة بحالات التهاب المثانة مستقبلًا:[٢]

  • تناول مضادّات الالتهاب اللاستيروئيدية، مثل: الإيبوبروفين، أو الأسيتامينوفين؛ وذلك للتخفيف الألم والالتهابات.
  • شرب عصير العنبّية، خاصّةً المصفّى وغير المحتوي على الإضافات الأخرى، مثل: السكّريات، أو المواد الحافظة، أو مركّزات العصير، فقد يساهم هذا العصير في تخفيف أعراض التهاب المثانة، إلّا أنّه يلزم المزيد من البحث لدعم ذلك، وينبغي عدم شرب هذا العصير من قِبَل الرّجال الذين يتناولون الأدوية المضادّة للتخثّر، مثل الوارفرين.
  • شرب كميّات وافرة من الماء أو ما لا يقلّ عن 64 أوقيةً من الماء يوميًا للحفاظ على رطوبة الجسم والوقاية من الجفاف.
  • التبوّل عند الشّعور بحاجة إلى التبوّل، والتبوّل مباشرةً بعد ممارسة الجماع.
  • تنظيف المنطقة التناسليّة بلطف باستخدام الماء الدّافئ فقط عند الاستحمام، وعدم استخدام الصابون المعطّر؛ لتفادي تهيّج البشرة.
  • عدم استخدام العطور والرّوائح على القضيب، فقد تسبّب المواد الكيميائية الموجودة في هذه المنتجات تهيُّج الجلد في المنطقة التناسليّة، ممّا يزيد من خطر إصابة الرّجال بالتهاب المثانة.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (30-11-2017), "Everything you need to know about cystits"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-6-2019.
  2. ^ أ ب ت Tim Jewell (31-10-2018), "Yes, Men Can Get Cystitis (Bladder Infections)"، www.healthline.com, Retrieved 22-6-2019.
  3. "Bladder infection in men", www.mayoclinic.org,12-5-2018، Retrieved 22-6-2019.
  4. Sally Robertson (26-2-2019), "Cystitis in Men"، www.news-medical.net, Retrieved 22-6-2019.