التهاب المثانه لدى الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩

التهاب المثانة لدى الرجال

هي عدوى بكتيرية تصيب المثانة بسبب دخول البكتيريا إليها عبر الإحليل -القناة التي تنقل البول إلى خارج الجسم-، وهي عدوى منتشرة لدى النساء لقصر المسافة بين فتحة الشرج والإحليل فيسهل انتقال البكتيريا، لكنها تصيب الرجال أيضًا على الرغم من صعوبة ذلك؛ بسبب تكوين جهاز تناسل الذكر، إذ يمتلك الرجال إحليلًا طويلًا يمتد بطول القضيب، لذا تمشي البكتيريا مسافة أطول بكثير حتى تصل المثانة، لكن توجد بعض العوامل التي تزيد خطر إصابة الرجال بالتهاب المثانة؛ مثل: استخدام القسطرة البولية، والإصابة بـتضخم البروستاتا، والإصابة بالاضطرابات التي تضعف مناعة الجسم؛ مثل: مرض الإيدز، والسكري، وحبس البول مدة طويلة قبل التبول، والإصابة بحصوات المثانة.[١]


أعراض التهاب المثانة لدى الرجال

يسبب التهاب المثانة لدى الرجال ظهور بعض الأعراض؛ مثل: التبول المتكرر، والحاجة الملحة القوية إلى التبول، والشعور بألم فور الانتهاء من التبول أو خلاله، وارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم، وخروج بول عكر ذي رائحة قوية، وخروج دم مع البول، وصعوبة التبول، خاصةً لدى المرضى المصابين بمشاكل في البروستاتا.[٢] عادةً لا يعاني الرجال من آثار طويلة الأجل من التهاب المثانة، إلا أنّ بعضهم، خاصةً المصابون بعدوى متكررة، تُنقَل العدوى لديهم إلى الكلى، وهي خطيرة يجب علاجها بالمضادات الحيوية.[٣]


أنزاع التهاب المثانة لدى الرجال

العدوى البكتيرية أشهر أسباب الإصابة بالتهاب المثانة لدى الرجال، لكن يوجد العديد من الأنواع المختلفة من التهاب المثانة؛ مثل:[١]

  • التهاب المثانة الخلالي أو ما يسمى متلازمة المثانة المؤلمة، هو التهاب طويل الأجل يصيب المثانة وينتشر أكثر لدى الإناث.
  • التهاب المثانة الناتج من تناول بعض الأدوية، إذ من وظائف جهاز التبول التخلص من السموم والمواد غير المرغوبة من الجسم، ومنها بقايا الأدوية التي يسبب خروج بعض الأنواع منها التهاب المثانة؛ مثل: أدوية العلاج الكيماوي، التي منها السيكلوفوسفاميد والإفوسفاميد.
  • التهاب المثانة؛ نتيجة التعرض لعلاج إشعاعي على منطقة الحوض.
  • التهاب المثانة؛ بسبب وجود جسم غريب فيها، مثل ما يحدث مع تركيب القسطرة البولية لمدة طويلة، مما يسهل دخول بكتيريا إلى الإحليل ويعرّض أنسجة الإحليل للضرر.
  • التهاب مثانة كيميائي؛ بسبب التعرض لبعض المواد الكيميائية، ومنها: الموجودة في المنتجات التي تُستخدم بشكل يومي؛ مثل: الصابون، والشامبو المعطر الذي قد يسبب أحيانًا رد فعل تحسسيًا يسبب الالتهاب.


تشخيص التهاب المثانة لدى الرجال وعلاجه

يستعين الطبيب بعدة فحوصات في تشخيص التهاب المثانة لدى الرجال؛ مثل: تحليل عينة من البول، وإجراء زراعة للبول لتحديد نوع البكتيريا، ومنظار المثانة، والأشعة التشخيصية؛ مثل: الأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية لتأكيد التشخيص. وبعض حالات التهاب المثانة تختفي من تلقاء نفسها خلال بعض الوقت، لكنّ استمرار الالتهاب والعدوى لمدة طويلة يتطلب تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم لعلاجها. كما يستطيع المريض اتباع بعض النصائح المنزلية لتخفيف أعراض الالتهاب وتجنب الإصابة به مرة أخرى؛ مثل:[١][٤]

  • تناول الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب؛ مثل: الإيبوبروفين.
  • شرب عصير التوت البري الطبيعي 100% دون أية إضافات، أو سكر، أو مواد حافظة، إذ يحتوي التوت البري على مادة تمنع التصاق بكتيريا الإي كولاي بخلايا بطانة قناة البول، لكن يجب عدم تناوله إذا كان المريض يستخدم أدوية السيولة؛ مثل: الوارفارين لتجنب الإصابة بنزيف.
  • شرب لترين ماء على الأقل يوميًا للحفاظ على رطوبة الجسم.
  • التبول باستمرار فور الشعور بالحاجة إلى التبول، والتبول فور الانتهاء من ممارسة العلاقة الجنسية .
  • غسل أعضاء التناسل بلطف خلال الاستحمام بماء دافئ، وعند استخدام صابون يجب التأكد أنه لطيف وخالٍ من العطور.
  • عدم استخدام أية عطور على القضيب أو مواد كيميائية.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية بدلًا من الألياف الصناعية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Tim Jewell (2018-10-31), "Yes, Men Can Get Cystitis (Bladder Infections)"، healthline, Retrieved 2019-6-29.
  2. Erik P. Castle (2018-5-12), "Bladder infection in men"، mayoclinic, Retrieved 2019-6-29.
  3. "Cystitis", sh24, Retrieved 2019-6-29.
  4. "Cystitis", betterhealth, Retrieved 2019-6-29.