التهاب الملتحمة الفيروسي بالعين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩
التهاب الملتحمة الفيروسي بالعين

التهاب ملتحمة العين

ويُسمّى أيضًا التهاب العين الوردية، وهو تهيّج يحدث في ملتحمة العين، والملتحمة هي الأنسجة الرقيقة الواضحة التي توجد فوق الجزء الأبيض من العين وتخطط الجفن من الداخل، ويصاب به الأطفال كثيرًا، كما يكون مُعديًا للغاية؛ إذ ينتشر بسرعة في المدارس ودور الرعاية، لكنه نادرًا ما يكون خطيرًا ومن غير المحتمل أن تتضرر الرؤية إذا أُجري علاج الأمر بسرعة، وعندما يحرص الشخص على منع انتشارها وتنفذ الأشياء كلها التي يوصي بها الطبيب؛ فإنّ التهاب الملتحمة لا يسبب أية مشاكل طويلة الأجل.[١]


الالتهاب الفيروسي لملتحمة العين

التهاب الملتحمة الفيروسي هو نوع شائع من أنواع التهاب الملتحمة، وهو شديد العدوى؛ إذ تنتشر الفيروسات المحمولة بالجو من خلال العطس والسعال، وتصاحب التهاب الملتحمة الفيروسي التهابات شائعة في جهاز التنفس العلوي؛ مثل: الحصبة، أو الأنفلونزا، أو نزلات البرد، وعادة ما ينتج تصريف مائي من التهاب الملتحمة الفيروسي، ويبلغ الالتهاب شدته في اليوم الثالث إلى الخامس من الالتهاب، وتبدأ العدوى في عين واحدة وتنتشر بسرعة إلى العين الأخرى، وعلى عكس الالتهابات البكتيرية فالمضادات الحيوية لا تعمل ضد الفيروسات، ولا توجد قطرات العين أو مراهم أيضًا ضد الفيروسات الشائعة التي تسبب التهاب الملتحمة الفيروسي، لكنّ التهاب الملتحمة الفيروسي محدود بذاته؛ بمعنى أنه يزول من تلقاء نفسه بعد مدة قصيرة، وعادة ما ينطوي علاج التهاب الملتحمة الفيروسي على علاجات داعمة؛ مثل: قطرات العين التي تساعد في تقليل الأعراض؛ مثل: مضيقات الأوعية لتبييض العين، ومزيلات الاحتقان لتقليل التورم السطحي، ومضادات الهستامين لتقليل الحكة العرضية، وعادةً ما تستمر العلاجات لمدة أسبوع إلى أسبوعين، وهذا يتوقف على شدة العدوى التي أصابت الملتحمة.[٢]


أسباب التهاب الملتحمة

قد يكون من الصعب تحديد السبب الدقيق لالتهاب الملتحمة؛ لأنّ بعض الأعراض قد تكون هي نفسها بغض النظر عن السبب الذي أدى إلى حدوث الالتهاب، ومن الأسباب الأكثر شيوعًا لالتهاب الملتحمة ما يلي:[٣]

  • الفيروسات.
  • البكتيريا.
  • المواد المثيرة للحساسية.
  • المواد الكيميائية.
  • ارتداء العدسات اللاصقة.
  • وجود أجسام غريبة في العين.
  • تلوث الهواء الداخلي والخارجي؛ مثل: الدخان، والغبار، والأبخرة، والأبخرة الكيميائية.
  • الفطريات.
  • الأميبا، والطفيليات.


أعراض التهاب ملتحمة العين الفيروسي التي تستلزم رؤية الطبيب

هناك العديد من الحالات التي تجب فيها استشارة الطبيب والاتصال به، ومن هذه الحالات ما يلي: [١]

  • في حال جرح العين، إذ ينتج من إصابات العين بالتهاب وعدوى ما، وقد تؤدي فيما بعد إلى حدوث تقرحات في القرنية، مما قد يؤدي إلى فقدان في البصر لا رجعة فيه.
  • تصبح العينان حمراوتان للغاية عند ارتداء العدسات اللاصقة، حينها تجب إزالة العدسات فورًا ومراجعة طبيب العيون، وقد تكون لدى الشخص قرحة في القرنية أو عدوى.
  • تتأثر الرؤية أو يكون لدى الشخص احمرار في العين مصحوبًا بألم أو إفرازات صفراء أو خضراء زائدة، وقد تكون لدى الشخص عدوى بكتيرية.
  • يتكرر التهاب الملتحمة أو يبدو أنه يزداد شدة بعد مدة قصيرة من العلاج المنزلي، إذ قد تكون لدى الشخص عدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • تكون عيون الطفل حديث الولادة حمراء أو تنتج إفرازات، أو قد يصاب الطفل بالرمد الوليدي، وهي حالة تتطلب علاجًا فوريًا لمنع تلف العين بشكل دائم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Conjunctivitis (Pinkeye)", www.webmd.com, Retrieved 27/6/2019. Edited.
  2. Marilyn Haddrill;, "Conjunctivitis: Bacterial, viral, allergic and other types"، www.allaboutvision.com, Retrieved 27/6/2019. Edited.
  3. "Conjunctivitis (Pink Eye)", www.cdc.gov, Retrieved 27/6/2019. Edited.