التهاب الهربس الدماغي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩
التهاب الهربس الدماغي

الهربس

الهربس هو عدوى يسبّبها فيروس الهربس البسيط، ويؤثّر هذا الفيروس على الأعضاء التناسلية الخارجية ومنطقة الشرج والأغشية المخاطية والجلد في أجزاء أخرى من الجسم، والهربس حالة طويلة الأجل، لكن يوجد الكثير من الأشخاص لا تظهر عليهم الأعراض على الرّغم من أنهم يحملون الفيروس، وتشمل أعراض المرض ظهور البثور، والشّعور بألم عند التبول، والقروح الباردة، والإفرازات المهبليّة، وعلى الرّغم من عدم وجود علاج للهربس إلّا أنّه يوجد العديد من الأدوية والعلاجات المنزلية التي يمكن أن تخفّف من أعراضه[١].


التهاب الهربس الدماغي

يحدث التهاب الهربس الدماغي بسبب فيروس يعرف باسم فيروس الهربس البسيط، والتهاب الهربس الدماغي البسيط هو اضطراب عصبي نادر يتميز بحدوث التهاب في الدماغ، وتشمل الأعراض الشائعة المرتبطة به الصداع، والحمّى، والنّعاس، وفرط النشاط أو الضعف العام، وقد يكون لهذا الاضطراب بعض الأعراض المشابهة لتلك المرتبطة بالتهاب السحايا، مثل: تصلّب الرّقبة، وردود الفعل المتغيّرة، والارتباك أو اضطرابٍ في الكلام، لكن الآفات الجلديّة عادةً لا توجد بالتّزامن مع التهاب الهربس الدّماغي البسيط[٢].


أنواع فيروس الهربس

فيروس الهربس البسيط والمعروف أيضًا باسم (HSV)، وقد يظهر الهربس في أجزاءٍ مختلفة من الجسم، لكن الأكثر شيوعًا على الأعضاء التناسلية أو الفم، ويوجد نوعان من فيروس الهربس البسيط، هما:[٣]

  • النّوع الاول، يسبّب في المقام الأول الهربس الفموي، وهو الهربس المسؤول بصورة عامّة عن تقرّحات البرد، وبثور الحمّى حول الفم وعلى الوجه.
  • النوع الثاني، يسبّب في المقام الأول هربس الأعضاء التناسلية، وهو الهربس المسؤول بصورة عامّة عن تفشّي الهربس التناسلي.


علاج التهاب الهربس الدماغي

توجد بعض الطرق التي يمكن اتباعها لعلاج الهربس، ومن هذه الطّرق ما يأتي:[١]

  • العلاجات المنزلية: يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية على علاج الهربس، منها:
    • تناول مسكّنات الألم، مثل: الأسيتامينوفين، أو الإيبوبروفين.
    • الاستحمام بالماء المالح قليلًا يساعد على تخفيف الأعراض.
    • النقّع في حمام دافئ.
    • وضع هلام البترول على المنطقة المصابة.
    • تجنّب ارتداء الملابس الضيقة حول المنطقة المصابة.
    • غسل اليدين جيّدًا، خاصّةً بعد لمس المنطقة المصابة.
    • الامتناع عن الجماع حتّى تختفي الأعراض.
    • في حال كان التبوّل مؤلمًا يمكن وضع كريم أو مستحضر على مجرى البول، مثل الليدوكائين.
    • بعض الناس يجدون أنّ استخدام عبوات الثلج يمكن أن تساعد على العلاج، لكن يجب عدم وضع الثلج مباشرةً على الجلد، إذ يجب دائمًا لفّه بقطعة قماش أو منشفة أوّلًا.
  • الأدوية: لا توجد دواء يمكنه التخلّص من فيروس الهربس، وقد يصف الأطباء مضادات الفيروسات، مثل الأسيكلوفير، والذي يمنع الفيروس من التكاثر، والأدوية المضادّة للفيروسات تقلّل من تفشّي المرض بسرعة، كما ستساعد على تقليل حدّة الأعراض، ويصف الأطباء عادة الأدوية المضادة للفيروسات في أوّل مرّة يصاب فيها الشخص بالأعراض، وبما أنّ تفشّي المرض المتكرّر عادةً ما يكون خفيفًا فإنّ العلاج ليس ضروريًا في العادة.
  • العلاج العرضي والعلاج القمعي: يمكن توضيحهما كما يأتي:
    • العلاج العرضي، يكون عادةً للأشخاص الذين يكون لديهم تكرار المرض أقلّ من ستّ مرّات في السنة، وقد يصف الأطباء دورةً من الأدوية المضادة للفيروسات لمدّة 5 أيام في كل مرّة تظهر فيها الأعراض.
    • العلاج الكبتي أو القمعي، يصفه الأطباء إذا تكرّر المرض أكثر من ستّ مرّات خلال العام، وفي بعض الحالات يوصي الطبيب بأن يأخذ الفرد العلاج اليومي المضاد للفيروسات إلى أجل غير معروف، والهدف هو منع تكرار المرض، وعلى الرّغم من أنّ العلاج القمعي يقلّل بنسبة كبيرة من خطر انتقال فيروس الهربس البسيط إلى الشّريك إلّا أنّ الخطر ما زال موجودًا.


المراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist , "Symptoms, causes, and treatment for herpes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4/7/2019. Edited.
  2. "Encephalitis, Herpes Simplex", rarediseases.org, Retrieved 4/7/2019. Edited.
  3. Elly Dock, "Herpes Simplex"، www.healthline.com, Retrieved 4/7/2019. Edited.