التهاب جذر السن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٩
التهاب جذر السن

التهاب جذر السن

يعدّ التهاب جذر السن في أصله التهابًا في اللب؛ أي التهاب لب الأسنان الذي يكون ناتجًا عن تسوّس الأسنان الذي لم يُعالَج من قبل، أو بسبب تعرّض السن لإصابة أو صدمة، وقد يكون بسبب كثرة استخدام الحشوات لترميم السنّ المصابة، وتتمثّل أعراضه الرّئيسة بشدّة الألم، ويجري تشخيصه بالفحص السريري من قِبَل طبيب الأسنان، ويتمّ التأكيد على ذلك بواسطة الأشعّة السينية. [١]


أعراض التهاب جذر السن

يقسم التهاب جذر السن إلى قسمين؛ التهاب لب السنّ العكسي، وهو حالة من الممكن معالجة الالتهاب فيها واستعادة صحّة السنّ المصابة، والتهاب لب السنّ غير العكسي، وهو حالة لا تجري فيها معالجة الالتهاب بالطرق البسيطة، ولكلّ قسم أعراضه، من أهمّها:[٢]

  • أعراض التهاب لب السن العكسي: يتميّز التهاب لب السن العكسي بحدوث ألم في السنّ عند تناول طعام وشراب بارد أو حلو، ويتوقّف الألم بمجرد إزالة المحفّز للألم خلال ثانيتين، ويمكن علاجه بالحشوة الترميمية وإزالة التسوّس.
  • أعراض التهاب لب السن الغير عكسي: تتميّز هذه الحالة عن الحالة السابقة بأنّ الألم يحدث تلقائيًّا وبعد عدّة دقائق من التعرّض للمحفّز، والذي يكون سببه الحرارة، كما توجد صعوبة في تحديد السنّ التي تسبّب الألم، كما يصعب تحديده ما بين الفكّين العلوي والسفلي، بالإضافة إلى ذلك قد يتوقّف الألم بعد عدة أيّام نتيجةً لموت العصب، ممّا يؤدّي إلى توقّف الاستجابة للمحفّزات الساخنة أو الباردة، ومع تطوّر الحالة ينتج الخرّاج السنخي السني، بالتّالي يصبح السن في هذه المرحلة من الالتهاب حسّاسًا جدًّا عند الضّغط عليه، خاصّةً عند تفتيت الطّعام.


عوامل خطر التهاب جذر السن

توجد عدّة عوامل تزيد من احتمالية حدوث التهاب لجذر السنّ، من أهمّها ما يأتي:[٣]

  • عدم الإهتمام بنظافة الفم والأسنان، التي تتمثّل بعدم تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد الوجبات، بالإضافة إلى إهمال اتباع المراجعة المنتظمة لطبيب الأسنان.
  • تناول الأطعمة والمشروبات الغنيّة بالسكّر، إنّ الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكّر تحفّز تسوّس الأسنان؛ لاحتوائها على الكربوهيدرات.
  • وجود مهنة أو ممارسة هواية قد تؤثّر سلبًا على صحّة الأسنان، إنّ الأشخاص الذين يمارسون هوايةً معيّنةً كالهوكي أو الملاكمة يكونون أكثر عرضةً للإصابة التي قد تؤثّر سلبًا على الأسنان.
  • وجود أمراض قد تزيد من خطر الإصابة بتسوّس الأسنان، فمن الأمراض والحالات الصحية التي تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان هي مرض السكّري.


علاج التهاب جذر السن

علاج التهاب جذر السن يختلف باختلاف نوع الالتهاب الذي يتعرّض له السن المصاب، ويوجد نوعان للعلاج، هما:[٤]

  • علاج التهاب لب السن العكسي: يتميّز هذا النّوع بعلاجه عن طريق إزالة مسبّب الالتهاب، كالتسوّس، ومراقبة الحشوات المرمّمة للسّن، والالتزام بمراجعة طبيب الأسنان بين الفينة والأخرى.
  • علاج التهاب لب السن غير العكسي: يكون في هذه الحالة العلاج بإزالة لبّ السنّ المصابة، ومعالجة لب الأسنان الأخرى، وتوجد إمكانية لتسكين الألم بأخذ المضادات الحيوية، كالآيبوبروفين.


المراجع

  1. James T. Ubertalli20, "Pulpitis"، www.merckmanuals.com, Retrieved 2019-6-22. Edited.
  2. James T. Ubertalli, "Pulpitis"، www.merckmanuals.com, Retrieved 2019-6-22. Edited.
  3. Corey Whelan (2018-3-8), "What are the risk factors?"، www.healthline.com, Retrieved 2019-6-22. Edited.
  4. Mary Dabuleanu (2013-8-22), "Treatment"، www.jcda.ca, Retrieved 2019-6-22. Edited.