التهاب عملية الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ٢ أبريل ٢٠١٩

التهاب عملية الولادة

بشكل عام تغطي فرحة الأم ومشاعر الأمومة لديها على آلام الولادة، لكن في حال الولادة القيصرية لا بد للأم من العناية بشكل كامل بجرح الولادة؛ لأن الولادة القيصرية عملية جراحية تُغلَق بغرز طبية تجب العناية بها؛ لأنها تكون عرضةً للإصابة بالعدوى وبالتالي الالتهاب، ويستغرق جرح القيصرية وقتاً للتعافي والشفاء، أما في حال حدوث التهاب في الغرز فقد تصل إلى الجرح، بالتالي حدوث مشاكل صحية للأم ومتاعب هي في غنى عنها.[١]


أنواع التهاب العملية القيصرية وأسبابه

توجد عدة أسباب لالتهاب العملية القيصرية وأنواع متعددة، وتختلف في علاجاتها، ومن أنواعه:[٢]

  • التهاب النسيج الخلوي، هو التهاب السليلوز من الجرح، ويحدث بشكل عام بسبب بكتيريا المكورات العنقودية، وهذه السلالات من البكتيريا جزء من البكتيريا الطبيعية الموجودة على الجلد، وفي هذا النوع من الالتهاب تلتهب الأنسجة الموجودة تحت الجلد، مع ظهور احمرار وتورم سريع بسبب شق جرح العملية والجلد القريب منه، وفي هذا النوع لا يخرج القيح من شق العملية نفسه.
  • خراج من الجرح، هذا النوع تسببه أنواع البكتيريا نفسها المسببة لالتهاب النسيج الخلوي، لكن في هذا الالتهاب يلتهب الشق نفسه ويتغير لونه إلى الأحمر ويتورم، مع تجمع للقيح في تجويف أنسجته، وتكون خراجات الجرح شبيهة بالصديد.
  • التهاب بطانة الرحم، يحدث هذا بسبب البكتيريا التي تسبب خراجات من الجرح، إذ يحدث تهيج للبطانة الرحمية ما بعد الولادة القيصرية.
  • مرض القلاع؛ هو ناتج عن المبيضات والفطريات الموجودة بشكل طبيعي في الجسم، لكنها تصيب من يتناول المضادات الحيوية والمنشطات، ومن تعاني من المناعة الضعيفة، ويمكن علاج هذا النوع بالأدوية المضادة للفطريات، مع تناول الزبادي والبروبيوتيك؛ لأنهما يمنعان نمو الخميرة، وهي نوع من الفطريات المسببة للالتهاب.
  • التهاب المسالك البولية، إذ خلال إجراء العملية القيصرية يجرى عمل قسطرة في مجرى البول للتخلص من البول، وهذه القسطرة تتسبب في التهاب المسالك البولية بعد العملية القيصرية، وذلك ناتج من بكتيريا E. coli، التي تُعالَج بالمضادات الحيوية.


عوامل تزيد فرصة التهاب العملية

تحدث الالتهابات في جرح العملية القيصرية لدى حوالي 2-15% من النساء اللواتي خضعن لإجراء العملية القيصرية، وهذه الالتهابات تزداد نسبتها عند بعض النساء للأسباب التالية:[٣]

  • السمنة، أو ازدياد الوزن.
  • تقدم العمر.
  • تزداد النسبة عند ساكنات المناطق الريفية.
  • إصابة المرأة بمرض السكري.
  • إصابة المرأة باضطرابات في ضغط الدم.
  • حالات الحمل بتوائم.
  • تكرار فقدان الحمل عند المرأة.
  • طول مدة الجراحة.
  • عوامل تتعلق بطبيعة إجراء العملية.
  • مراحل حمل طويلة.
  • الخضوع لعمليات الفحص المهبلية.


أسباب التهاب العملية القيصرية

عند إصابة جرح القيصرية بالتهاب يظهر على الأم بعض العلامات الدالة عليه، ومن هذه الأعراض:[٢]

  • ألم كبير في البطن.
  • تحوّل لون منطقة جرح العملية إلى الأحمر.
  • تورم منطقة الجرح.
  • خروج قيح من الجرح الملتهب.
  • الشعور بألم في جرح الولادة نفسه لا يزول.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • خروج رائحة كريهة للإفرازات المهبلية.
  • حدوث نزيف يحتوي كتلًا كبيرة.
  • ألم في الساق وتورم فيها.


المراجع

  1. Mahak Arora, "C-Section Scar Infection"، parenting.firstcry.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Post-Cesarean Wound Infection: How Did This Happen?", www.healthline.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  3. Aaron Kandola, "Is my C-section scar OK?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.