التهاب مفصل الورك

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٩ مايو ٢٠١٩
التهاب مفصل الورك

التهاب مفصل الورك

يشير مصطلح التهاب المفصل ببساطة إلى التهاب المفصل الذي يسبب الألم، والتورم، وعدم الاستقرار في المفصل، وغالبًا ما يسبب تشوه المفصل، ويتداخل التهاب المفصل الحاد وألم الفخذ مع الأنشطة اليومية للمريض، ويسبب التغير في نمط حياة المريض. وهناك أنواع عديدة من التهابات المفاصل التي تؤثر في مفصل الورك، وتُعدّ أمراض المفاصل التنكسية من أكثر أنواع الالتهابات شيوعًا التي تؤثر في المفاصل بشكل عام، وتصاب المفصل بالتهاب المفاصل الروماتويدي، أو التهاب المفصل بالصدفية، أو الذئبة، وغالبًا ما يرتبط التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب المفاصل بالصدفية، والذئبة بحالات مرضية أخرى تتطلب العلاج.

الفصال العظمي، أو أمراض المفاصل التنكسية من الأنواع الأكثر شيوعًا لالتهابات المفاصل التي تصيب مفاصل الوركين، والركبتين، والكاحلين، ومفاصل القدم. وتسبب الأنواع المختلفة من التهابات المفاصل حدوث التشققات في غضاريف المفصل، مما يسبب الألم، وتصلّب المفاصل، وعندما يكون التهاب المفصل شديدًا تتفتت الغضاريف وتتلف، مما يؤدي إلى احتكاك العظم المؤلم، ويسبب التهاب العظام. [١]


أنواع التهابات مفصل الورك

هناك أنواع مختلفة من الالتهابات التي تؤثر في مفصل الورك، ويؤثر نوع التهاب المفصل في خيارات العلاج المتاحة أمام الطبيب والمريض، وتشمل الأنواع الأكثر شيوعًا للالتهابات التي تؤثر في المفاصل الآتية:[٢]

  • الفصال العظمي، هو الشكل الأكثر شيوعًا لالتهاب مفصل الورك، وغالبًا ما ينتج من تلف المفصل وتأكلها، وهذا يفسّر كونه أكثر شيوعًا لدى كبار السن أكثر من الشباب، وترتبط الإصابة بالفصال العظمي بعوامل أخرى؛ مثل: مشاكل بنية المفصل، وتقدم السن، والسمنة، والإصابات السابقة في مفصل الورك.[٢]
  • التهاب المفاصل الروماتيدي، حيث هذا الالتهاب اضطراب مناعي يؤثر في الجسم بالكامل وليس فقط في مفصل الورك، ويرتبط باستجابة جهاز المناعة لخلايا المفصل وإتلافها. وتحدث الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتيدي في أي عمر، ويصيب الالتهاب الأطفال، ويُعدّ أكثر شيوعًا بين النساء من الرجال، وعادةً ما يصيب التهاب المفاصل الروماتويدي مفصلَي الوركين معًا في الوقت نفسه، وربما يصيب مفاصل الجسم الأخرى، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لالتهاب المفاصل الروماتويدي الضعف، والتعب العام، وألم المفاصل.[٢]
  • التهاب الفقار المقسط، هو التهاب مزمن في العمود الفقري، والمفصل العجزي الحرقفي (المفصل حيث التقاء العمود الفقري بالحوض)، الذي يتسبب في بعض الأحيان في الإصابة بالتهاب مفصل الورك، ويصيب التهاب الفقار المقسط الأشخاص في أي عمر، بما في ذلك الأطفال، ويشيع انتشاره في الفئات العمرية التي تتراوح بين 17-35 عامًا، وهو أكثر شيوعًا بين الرجال من النساء. ويعاني الأشخاص المصابون بالتهاب الفقار المقسط من هجمات تكون فيها الحالة سيئة، ومراحل من اختفاء الأعراض، أو تكون فيها الأعراض خفيفة.[٢]
  • الذئبة الحمامية الجهازية، تُعرَف الذئبة الحمامية الجهازية باسم الذئبة الحمراء، وهي اضطراب في نظام المناعة الذاتية يسبب مهاجمة جهاز المناعة لأي عضو من أعضاء الجسم، بما في ذلك مفصل الورك، ويسبب مرض الذئبة التهاب مفصل الورك وتلفها. ويصيب مرض الذئبة الأشخاص في أي عمر، لكنه أكثر شيوعًا بين النساء اللواتي تتراوح أعمارهن من 15-35 عامًا.[٢]
  • التهاب المفاصل بالصدفية، كما يشير الاسم فإن هذا النوع من التهاب المفاصل يرتبط بمرض الصدفية الذي يصيب الجلد، ويسبب التهاب المفاصل بالصدفية ألم المفاصل وتورمها، ويؤثر في أية مفصل من مفاصل الجسم، بما في ذلك مفصل الورك، وتكون لدى المصابين بالصدفية بقع متقشرة من الجلد، لكنهم يصابون بالتهاب المفاصل قبل أن يصابوا بالآفات الجلدية.[٢]


أعراض التهاب مفصل الورك

تميل أعراض التهاب مفصل الورك إلى التقدم مع تفاقم الحالة، ومما يثير الاهتمام في التهاب مفصل الورك أنه لا يوجد نمط ثابت لتقدم الأعراض، فقد أبلغ المرضى عن أشهر سيئة تتقدم فيها الأعراض، وأشهر من الراحة وقلة الأعراض، ويرتبط تقدم الأعراض بالتغيرات المناخية، ومن الأعراض الأكثر شيوعًا لالتهاب مفصل الورك ما يلي: [٣]

  • الشعور بالألم عند ممارسة الأنشطة الطبيعية.
  • محدودية نطاق حركة مفصل الورك.
  • تصلب الورك.
  • المشية غير المنتظمة، أو الإصابة بالعرج.
  • ألم في مفصل الورك، أو الفخذ، أو الركبة.


علاج التهاب مفصل الورك

يعتمد علاج التهاب مفصل الورك على السبب المؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفصل، وتشمل طرق العلاج ما يلي: [٢]

  • الأدوية المضادة للالتهاب؛ مثل: الأيبوبروفين.
  • حقن المفصل بالكورتيكوستيرويدات.
  • برامج العلاج البدني والتمارين، لتحسين مرونة المفصل.
  • قد تستجيب بعض أنواع التهابات المفاصل للأدوية الجديدة المضادة للروماتيزم، لكنها لا تناسب جميع أنواع التهابات المفاصل.
  • استخدام الأجهزة والأدوات التي تساعد في المشي -مثل العصي-، لجعل المشي أسهل وأكثر أمانًا.
  • الحفاظ على الوزن الصحي.
  • الابتعاد عن الأنشطة التي تسبب الضغط على مفصل الورك.
  • جراحة المفصل للتقليل من آلام المفصل، وتحسين نوعية الحياة، وتحسين القدرة على أداء الأنشطة.
  • جراحة استبدال مفصل الورك في حال تلف المفصل الشديد.


المراجع

  1. "Hip Arthritis", rothmanortho, Retrieved 16-4-2019.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Arthritis of the Hip", ortho.wustl, Retrieved 15-4-2019.
  3. Jonathan Cluett, "The Diagnosis and Treament of Hip Arthritis"، verywellhealth, Retrieved 16-4-2019.