الحمل وخفقان القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٦ ، ٢٢ مايو ٢٠٢٠

الحمل

يسبّب الحمل العديد من التّغيّرات التي قد تكون ملحوظةً كانتفاخ البطن، بالإضافة إلى التّغيّرات غير الملحوظة كزيادة كمية الدّم في الجسم، وتسّبب زيادة كمية الدّم زيادة ضربات القلب بمعدّل 25% أكثر من المعتاد، ممّا يؤدّي إلى الشّعور بخفقان القلب[١].


تأثير الحمل على القلب

يؤدّي القلب الكثير من الوظائف، وتضاف إليه مهمّة أخرى عند حمل المرأة وهي زيادة كمية الدّم لتزويد الجنين بالدّم اللازم لمساعدته على التّطور والنّمو، وفي الوقت الذي تكون فيه الحامل في الثّلث الثّالث من الحمل فإنّ 20% من دم الجسم سيتوجّه إلى الرّحم، ممّا يستوجب ضخّ القلب الدّم بصورة أسرع، وذلك يؤدّي إلى زيادة ضربات القلب لدى الحامل من 10-20 نبضةً إضافيةً في الدّقيقة، بينما ينخفض ضغط الدّم في الثلث الثّاني من الحمل؛ وذلك لأنّ الأوعية الدّموية تبدأ بالتّوسّع وزيادة حجمها.[١]


أسباب خفقان القلب أثناء الحمل

قد يكون خفقان القلب طبيعيًا لا ضرر منه، ويرافق الإحساس بخفقان القلب شعور الحامل بالغثيان، أو الانزعاج، ومهما اختلفت الأعراض فإنّ لخفقان القلب أثناء الحمل عدّة أسباب، وهي:[١]

  • القلق أو التّوتّر.
  • زيادة كمية الدّم في الجسم.
  • بعض أنواع الأغذية والمشروبات، خاصّةً المشروبات التي تحتوي على مادّة الكافيين.
  • تناول أدوية الإنفلونزا والحساسية التي تحتوي على مادّة السودوإيفيدرين.
  • اضطرابات في القلب، كارتفاع ضغط الدّم الرّئوي، أو مرض الشّريان التّاجي.
  • مشكلات صحّية أخرى، كمرض الغدّة الدّرقية.


تشخيص خفقان القلب أثناء الحمل

على الرّغم من أنّ الطّبيب يبدأ تشخيصه بالسّؤال عن الأعراض والتّاريخ الطّبي، إلّا أنّه يتوجّب على الحامل إخبار الطّبيب بما يأتي:[٢]

  • تاريخ خفقان القلب.
  • الإصابة بأمراض القلب الأخرى .
  • التّاريخ العائلي لأمراض القلب.
  • وجود مشكلات تؤثّر على القلب.

عادةً يجري الطّبيب اختبارًا بالاستماع إلى حالات عدم انتظام ضربات القلب، بالإضافة إلى إجراء بعض الفحوصات، التي تشمل[٢]:

  • فحص الدّم للكشف عن مشكلات الغدّة الدّرقية.
  • تخطيطًا كهربائيًّا للقلب، وذلك لقياس النّشاط الكهربائي للقلب.
  • فحص إيقاعات القلب لمدّة زمنية معيّنة، وذلك باستخدام جهاز هولتر.


علاج خفقان القلب أثناء الحمل

عندما تكون أعراض خفقان القلب بسيطةً فإنّ الأطباء لا ينصحون بالعلاج، إذ إنّ خفقان القلب غالبًا ما يزول بعد انتهاء فترة الحمل، أمّا إذا كانت الأعراض شديدةً فقد يصف الأطبّاء أدويةً لتنظيم ضربات القلب، ويناقش الطّبيب المخاطر التي تواجه الحامل والجنين قبل وصف الدّواء، كما يمكن علاج خفقان القلب باستخدام تيّار كهربائي محدّد زمنيًا لإعادة القلب إلى إيقاعه الطّبيعي، ويُعرَف هذا الإجراء باسم تقويم نظم القلب، وهو من علاجات خفقان القلب الآمنة أثناء الحمل، ولتجنّب حدوث مضاعفات لا بُدّ عند ملاحظة الأعراض الآتية مراجعة مركز العناية الطّبية، وتتضمّن هذه الأعراض الآتي[٢]:

  • نبض غير منتظم.
  • سعال مشوبٌ بالدم.
  • ضيق التّنفس حتّى عند عدم بذل أي مجهود.
  • ألم في الصّدر.
  • تسارع نبضات القلب.


صحّة القلب أثناء الحمل

يعمل القلب بصورةٍ مضاعفة أثناء الحمل، لذا فمن المنطقيّ أن يجري اتّخاذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على صحّة القلب، وتتضمّن هذه الاحتياطات الآتي:[٣]

  • مراجعة الطّبيب المختص لمعرفة إذا ما توجد أدوية ينبغي أن تستخدمها المرأة قبل الحمل، خاصّةً إذا كانت المرأة تعاني من ارتفاع ضغط الدّم، أو اضطراب نبضات القلب، أو أمراض الصّمام، أو الإصابة السّابقة بسكتة دماغية، أو وجود تاريخ عائلي لأمراض القلب.
  • ممارسة التّمارين الرّياضية؛ لما لها من دور في التّقليل من التّوتر، والحفاظ على وزن صحي مثالي، وهذا كلّه يساعد على جعل القلب في صحّة جيدة.
  • عند حدوث الحمل ينبغي إجراء تعديل في النّظام الغذائي، وذلك بتناول الأطعمة التي تغذّي القلب كالسّلطات، مع ضرورة الحدّ من تناول الصوديوم؛ وذلك لأنّه يسبّب ارتفاع ضغط الدّم، والأسماك لتجنّب التّعرض للزّئبق، واستبداله بتناول ما لا يزيد عن 6 أوقيّات من التّونة المعلّبة كلّ أسبوع.


مضاعفات خفقان القلب على الحامل

لا يتسبب خفقان القلب خلال الحمل عادةً بأي مضاعفات، فقد تؤثر المضاعفات لخفقان القلب خلال فترة الحمل على ما يُقارِب 1 - 5% من الحوامل، وفي حال كانت المرأة قبل حملها تعاني من أمراض القلب، أو لديها خطر من التعرّض لأمراض القلب، فقد تكون عرضة لمضاعفات خفقان القلب، والتي تشتمل على ما يلي[٤]:

  • الوذمة الرئوية، وهو تراكم للسوائل في الرئتين.
  • اضطراب نظم القلب.
  • سكتة دماغية.
  • الموت.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (2017-8-11), "Should Heart Palpitations During Pregnancy Concern Me?"، healthline, Retrieved 2019-3-11.
  2. ^ أ ب ت Jenna Fletcher (2018-7-2), "How to stop heart palpitations during pregnancy"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-3-11.
  3. Jennifer Lincoln, MD, IBCLC, Board Certified OB/GYN (2018-11-1), "How to take care of your heart during pregnancy"، bundoo, Retrieved 2019-3-11.
  4. "Heart Palpitations in Pregnancy", www.verywellfamily.com, Retrieved 22-05-2020. Edited.