الحمل ومرارة الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٩ ، ٢٢ مايو ٢٠٢٠

تغيرات الجسم أثناء الحمل

تعتبر فترة الحمل من الفترات المميزة في حياة الأنثى، ففيها يرتفع مستوى هرمونَي الإستروجين والبروجسترون بشكل كبير؛ فهما هرمونان مهمان لدعم جسم الأم ودعم نمو الجنين، ومسؤولان عن معظم أعراض الحمل خاصةً التي تظهر في الثلث الأول منه[١].


الحمل ومرارة الفم

من أشهر الأعراض التي تُلاحَظ في الحمل اضطراب شهية الحامل، واختلاف الأطعمة المفضّلة لديها؛ فقد تشتهي مأكولات لم تكن تشتهيها قبل الحمل، أو قد تشعر بالنفور من الأطعمة المفضلة لديها، لكن يوجد عَرَض آخر غير شائع وهو الشّعور بطعمٍ غريب في الفم هو طعم مرارة، أو طعم كريه، والذي يحدث في الثلث الأول من الحمل ثم يختفي تدريجيًا مع تقدّم عمر الحمل وبلوغ الثلث الثاني منه.[١]


أسباب مرارة الفم عند الحامل

لا يعرف الأطباء حتى الآن السبب الحقيقي لشعور المرأة الحامل بطعم المرارة في فمها، لكن يرجّح الأطباء مشاركة العوامل التالية في ظهور هذا الطعم[٢]:

  • ارتفاع مستوى الهرمونات الأنثوية في جسم الحامل، خاصّةً هرمون الإستروجين، الذي يتحكّم بحاسة التذوق لدى النساء الحوامل؛ فيؤدي تذبذب مستوى هذا الهرمون خلال الحمل إلى تغيرات في حاسة التذوق أهمها الشعور بالمرارة.
  • ارتباط حاسة الشم بحاسة التذوق، لذا أيّ اضطرابٍ يصيب حاسة الشم خلال الحمل قد يسبب ظهور طعم المرارة في الفم، فمثلًا، عند شم رائحة كريهة تحفّز هذه الرائحة الشعور بطعم كريه في الفم.
  • احتباس الماء الزائد في جسم المرأة الحامل يؤثر في براعم التذوق في الفم، مما قد يسبب الشعور بالمرارة.
  • يعتقد البعض أنّ الطعم المر في الفم هو علامةٌ على تناول المرأة الحامل الاحتياجات الضرورية من الصوديوم، والحديد، والكالسيوم.


التخلص من مرارة الفم أثناء الحمل

يساعد اتباع بعض النصائح أو التعليمات البسيطة كثيرًا في التخلص من مرارة الفم؛ مثل[٢]:

  • تناول المقرمشات المالحة في شكل وجبات خفيفة خلال اليوم.
  • مضغ علكة خالية من السكر.
  • تناول النعناع.
  • أكل الأطعمة الحارة.
  • شرب السوائل الباردة.
  • الحفاظ على نظافة الفم والأسنان عن طريق تفريش الأسنان بالفرشاة، وتنظيفها بالخيط، وتنظيف اللسان أيضًا.
  • استخدام غسول لطيف للفم.
  • شرب الماء باستمرار، وتفضّل إضافة عصير الليمون إليه.
  • تناول التفاح الأخضر.
  • الغرغرة بواسطة محلول من صودا الخبز، أو المحلول الملحي المحّضر في المنزل.
  • شرب شاي الزنجبيل.

كما يمكن تغطية مرارة الفم بتناول الأطعمة الحامضة؛ مثل: عصير الليمون، أو المخللات لاحتوائها على الخل؛ فهذه الأطعمة ليست فقط تخفي الطعم المرّ لكنها تحفّز أيضًا إفراز اللعاب في الفم، مما يجرف الطعم المر من الفم، وتجب مراجعة الطبيب في تغيير نوع المكمّل الغذائي المستخدم؛ إذ إن بعض الأنواع تسبب الشعور بمرارة الفم أكثر من غيرها.[٣]


أسباب مرارة الفم لغير الحامل

توجد بعض الأسباب الأخرى التي تسبب الشعور بمرارة في الفم بالإضافة إلى الحمل، ومعظم هذه الأسباب غير خطيرة؛ مثل:[٤]

  • جفاف الفم، الذي ينتج من انخفاض إفراز اللعاب في الفم؛ فاللعاب ضروري لتقليل نسبة البكتيريا في الفم، لذا يسبب الجفاف ارتفاع مستوى البكتيريا الذي يصاحبه الشعور بطعم مرارة ولزوجة في الفم، وينتج هذا الجفاف من التدخين، أو كعَرَضٍ جانبي لتناول بعض الأدوية، أو بسبب الإصابة ببعض الأمراض، كما قد يصاب الشخص بجفاف الفم عند الإصابة باحتقان الأنف وانسدادها، مما يدفع المريض إلى التنفس عبر الفم.
  • عدم الاهتمام بنظافة الفم يسبب الشعور بالطعم المر، كما يسبب الإصابة بالتسوس، والعدوى، وأمراض اللثة.
  • متلازمة الفم الحارق؛ هي متلازمة تسبب الشعور بالحرقان في الفم؛ مثل: ما يحدث بعد تناول الأطعمة الحارة، وقد يصاحبها الشعور بمرارةٍ في الفم.
  • بلوغ سن اليأس، مما يسبب انخفاض مستوى هرمون الإستروجين في الجسم، الذي يصاحبه ظهور المرارة في الفم.
  • ارتجاع حمض المعدة، أو الإصابة بداء الارتداد المَعدي المريئي، مما يسبب الشعور بطعم كريه ومر في الفم.
  • الإصابة بفطريات الفم، مما يسبب الشعور بالمرارة في الفم، ويستمرّ هذا الطعم حتى تختفي العدوى.
  • متلازمة الصنوبر، حيث بعض الأشخاص الذين يتناولون الصنوبر يشعرون بطعم مر في الفم بعد تناوله بـ 1-3 أيام، ولا تصاحب هذا الطعم أيّة أعراض أخرى، ويختفي الطعم المر بعد أسبوعين تقريبًا دون تدخل.
  • التعرض للضغط العصبي الشديد، أو الإصابة بالقلق.
  • تلف الأعصاب التي تنقل الإشارات العصبية من براعم التذوق في الفم إلى الدماغ؛ مثل: عند الإصابة بالصرع، أو مرض التصلب المتعدد، أو أورام الدماغ، أو شلل الوجه النصفي، أو الخرف.
  • عَرَض جانبي لتناول بعض الأدوية أو المكمّلات الغذائية؛ مثل: بعض المضادات الحيوية، وأدوية القلب، والليثيوم، وبعض الفيتامينات والمعادن؛ مثل: الحديد، والنحاس، والزنك.
  • الإصابة بنزلات البرد، أو عدوى الجيوب الأنفية.
  • الخضوع لعلاج مرض السرطان، سواء العلاج الكيماوي أو الإشعاعي؛ فكلاهما يؤثران في براعم التذوق في الفم، ويسببان الشعور بطعم مر وغير محبب، وأحيانًا يشعر المريض بطعم كريه للماء أو حتى الخبز عديم الطعم.


هل مرارة الفم من علامات الحمل بولد؟

يطلق على مرارة الفم خلال فترة الحمل بخلل التذوّق، ويشيع حدوثه في الأشهر الثلاثة الأولى للحمل، ويعتقد البعض أن الشعور بمرارة الفم أو الطعم المعدني يرتبط بجنس الجنين، ولكن لا يوجد دليلٌ علمي يثبت صحة ذلك أو يؤكّده.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Kristeen Cherney (2018-10-3), "The Metallic Taste in Your Mouth During Pregnancy"، healthline, Retrieved 2019-4-30.
  2. ^ أ ب Aarohi Achwal (2018-6-26), "Metallic Taste in Mouth during Pregnancy"، parenting.firstcry, Retrieved 2019-4-30.
  3. "Metallic Taste During Pregnancy (Dysgeusia)", whattoexpect, Retrieved 2019-4-30.
  4. Jon Johnson (2018-3-11), "Why do I have a bitter taste in my mouth?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-4-30.
  5. "Metallic taste during pregnancy", www.babycenter.com, Retrieved 22-05-2020. Edited.