الدورة الشهرية غير منتظمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩

الدورة الشهريّة غير منتظمة

تعدّ مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية من أبرز المشكلات التي تعاني منها النّساء، تحديدًا لدى الفتيات عند فترة البلوغ، إذ إنّه في الوضع الطبيعي تحصل الدّورة الشّهرية كلّ 24-38 يومًا، وتستمرّ 2-8 أيّام، وتختلف طبيعة الدّورة الشّهرية من فتاة إلى أخرى، وفي حال تأخّرت بصورة كبيرة ولمدّة زمنيّة ملحوظة فإنّ ذلك يعبّر عن حدوث خلل أو اضطراب في انتظام الدّورة الشهريّة، والذي يحصل نتيجة عدّة عوامل وأسباب سنتعرّف عليها خلال هذا المقال.[١][٢]


أسباب عدم انتظام الدورة الشهريّة

يوجد العديد من الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤثّر على موعد الدّورة الشهريّة وعدم انتظامها وحدوث خلل فيها، ومن أهمّ هذه الأسباب والعوامل ما يأتي:[١]

  • المعاناة من تقلّبات المزاج، وتعرّض المرأة للقلق والتوتّر، ممّا يؤثّر على موعدّ الدّورة الشّهرية بصورة بسيطة، وتجدر الإشارة إلى أنّ العوامل النفسيّة والتغيرات الكبيرة في حياة المرأة، ومواجهة بعض المشكلات اليوميّة تؤدّي إلى التأثير على بنية الدّماغ والهرمونات.
  • الإكثار من تناول بعض الأغذية غير الصحيّة، مثل تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدّهون.
  • حدوث اضطرابات في الوزن، مثل: نقصان الوزن الشّديد، أو الزيادة المفرطة في الوزن.
  • ممارسة الأنشطة البدنيّة القوية، مثل بذل مجهود بدنيّ كبير في ممارسة بعض الرّياضات العنيفة.
  • تعرّض المرأة للإصابة ببعض الأمراض في منطقة الرّحم، مثل مرض تكيّس المبيض.
  • استعمال بعض وسائل الحمل التي تحتوي على هرمونات، ممّا يؤدّي إلى تغيير مستوى الهرمونات، بالتّالي التّأثير على الدّورة الشّهريّة.
  • حدوث اضطرابات في جسم المرأة، مثل: حدوث مشكلات في بعض الغدد كالغدّة الدّرقية، أو ارتفاع كميّة هرمون الذّكورة لديها.


كيفيّة تنظيم الدورة الشهرية

بعض حالات عدم انتظام الدورة الشّهرية لا تتطلّب تقديم علاج، تحديدًا النّساء قبل سنّ اليأس، وعند الفتيات في مرحلة البلوغ، إذ يعتمد تنظيم الدّورة الشهريّة على السّبب الذي أدّى إلى اضطرابها وعدم انتظامها، ومن أهمّ الطّرق المتّبعة لتنظيم الدّورة الشّهرية ما يأتي:[٣]

  • تغيير وسيلة تنظيم النّسل: ذلك في حال كان سبب عدم انتظام الدّورة الشهريّة استعمال بعض وسائل منع الحمل، وفي حال استمرار هذا الاضطراب عدّة أشهر يجب التوجّه إلى الطّبيب المختصّ لتغيير الوسيلة المستعملة في تنظيم الحمل.
  • معالجة مشكلات الغدّة الدّرقية: إذ إنّه يجب السّيطرة على مشكلات التي يمكن أن تتعرّض لها الغدّة الدّرقيّة، ففي حال كان سبب عدم انتظام الدورة الشهرية واضطرابها المعاناة من مشكلات في الغدّة الدّرقيّة فإنّه يجري تنظيم الدّورة الشهريّة عن طريق معالجة مشكلة الغدّة باستعمال العديد من العلاجات المختلفة، مثل: العلاج باليود المشعّ، أو الأدوية، أو الجراحة .
  • فقدان الوزن: بعض الّنساء المصابات بالسّمنة أو متلازمة تكيّس المبايض يُعانين من مشكلة عدم انتظام الدورة الشّهرية، ويعدّ تقليل الوزن أحد الحلول لهذه الحالة؛ إذ إنّه يسمح بإنتاج نسبة قليلة من الأنسولين، ممّا يؤدّي إلى التّقليل من مستويات هرمون التستوستيرون، والذي يؤثّر بدوره على تعزيز فُرص حدوث الإباضة، ممّا يفيد في تنظيم الدّورة الشّهرية.
  • الأدوية: يوجد العديد من الأدوية التي تفيد في تنظيم الدّورة الشهريّة، منها ما يأتي:
    • دواء ميتفورمين، هذا الدّواء من ضمن الأدوية التي تُصف للأشخاص المصابين بمرض السّكريّ النّوع الثاني، إذ يفيد في تنظيم مستويات الأنسولين في الدّم، ممّا يفيد بدوره في تنظيم الدّورة الشّهريّة والإباضة.
    • حبوب منع الحمل، يمكن تناول جُرعة بسيطة من حبوب منع الحمل تحتوي على هرموني البروجسترون والإستروجين، ممّا يفيد في التّقليل من عملية إنتاج هرمون الأندروجين، والتحكّم بالنّزيف غير الطبيعيّ، إذ يَصِف الطّبيب البروجسترون لمدّة 10-14 يومًا من كلّ شهر؛ وذلك بهدف تنظيم الدّورة الشّهرية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Why Is My Period So Random?", webmd, Retrieved 2019-5-22. Edited.
  2. "What Are Irregular Periods?", kidshealth, Retrieved 2019-5-22. Edited.
  3. "What you need to know about irregular periods", medicalnewstoday, Retrieved 2019-5-22. Edited.