السيلان الأبيض عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩

السيلان الأبيض عند الرجال

تنتج الإفرازات أو سيلان القضيب لدى الرجال عادةً بسبب التهاب الإحليل؛ أي التهاب مجرى البول، وهو الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة إلى خارج الجسم، ويُمرّر كل من البول والسائل المنوي عبر الإحليل. وقد يكون سبب التهاب الإحليل عائدًا إلى الإصابة بالعدوى البكتيرية التي تسبب الإصابة بـالأمراض المنقولة جنسيًا، أو العدوى البكتيريا التي تسبب التهابات مسالك البول، وقد تتشابه أعراض هذه الحالات، ويكون الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 35 عامًا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الإحليل المُعدي.

يزيد خطر الإصابة بالتهاب الإحليل لدى الرجال الذين يكون لديهم شركاء جنسيون متعددون، والرجال الذين يمارسون عادات جنسية عالية الخطورة؛ مثل: عدم استخدام الواقي الذكري، أو الذين يمارسون الاتصال الجنسي الشرجي.[١]


أسباب سيلان القضيب

يمكن أن تنجم الإصابة بسيلان القضيب عن العديد من الأسباب، بالإضافة إلى الأمراض المنقولة جنسيًا؛ مثل: السيلان، والكلاميديا، وتشمل الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابة بسيلان القضيب ما يلي: [٢]


التهابات مسالك البول

عادةً ما يرتبط التهاب المسالك البولية بالإناث، لكن يصاب الذكور بالتهاب مسالك البول أيضًا، وهناك العديد من أنواع التهاب مسالك البول، ويعتمد نوع الالتهاب على مكان الإصابة بالعدوى، وتشمل أعراض التهاب المسالك البولية ما يلي:

  • الألم.
  • الشعور بالحرقة عند التبول.
  • الرغبة المتكررة إلى التبول.
  • الشعور بالألم عند الضغط على القضيب.


الأمراض غير المنقولة جنسيًا المسببة لسيلان القضيب

يمكن أن تسبب بعض الأمراض والعوامل غير المنقولة جنسيًا سيلان القضيب والتهابه، وتشمل هذه الأمراض والعوامل بالإضافة إلى السيلان ما يلي:

  • الفيروس الغداني؛ هو فيروس يسبب التهاب المعدة والامعاء، والتهاب ملتحمة العين، والتهاب الحلق.
  • العدوى البكتيرية.
  • التهيج الناتج من استخدام الصابون، أو مزيل العرق، أو المنظفات.
  • الأضرار التي تلحق بمجرى البول نتيجة القسطرة.
  • إصابة الأعضاء التناسلية بكدمة.


التهاب البروستاتا

البروستاتا غدة في شكل جوزة تحيط بالإحليل، وهي مسؤولة عن صناعة سائل البروستاتا وهو جزء من السائل المنوي. ويشير التهاب البروستاتا إلى التهاب غدة البروستاتا، وقد ينجم التهاب البروستاتا عن الإصابة أو العدوى، وفي بعض الحالات لا يكون هناك سبب واضح لالتهاب البروستاتا. وتشمل أعراض التهاب البروستاتا بالإضافة إلى سيلان القضيب ما يلي:

  • الألم.
  • البول كريه الرائحة.
  • وجود دم في البول.
  • صعوبة التبول.
  • توقف جريان البول أو ضعفه.
  • الشعور بالألم عند القذف.

في بعض الأحيان قد ينتهي التهاب البروستاتا من تلقاء نفسه، لكن في بعض الحالات قد يحتاج التهاب البروستاتا إلى العلاج، وعادة ما ينتهي الالتهاب بعد بضعة أيام أو أسابيع من العلاج، ويُعرَف هذا النوع من التهاب البروستاتا باسم التهاب البروستاتا الحاد، أمّا التهاب البروستاتا المزمن فهو الالتهاب الذي يستمر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، وغالبًا لا يختفي الالتهاب مع العلاج، وقد يساعد العلاج في مثل هذه الحالات في تخفيف أعراض التهاب البروستاتا فقط.


اللخن

هو تراكم مادة بيضاء سميكة تحت قلفة القضيب غير المختون، ويُكوّن هذا السائل عادةً من خلايا الجلد والزيوت والسوائل، ولا يكون سيلان اللخن فعليًا للقضيب، لكنه يبدو مشابهًا إلى حد كبير لسيلان القضيب. وجميع سوائل ومكونات اللخن يفرزها الجسم بشكل طبيعي، وتساعد في الحفاظ على منطقة القضيب رطبة ومشحمة، لكن عند عدم غسل المنطقة التناسلية بانتظام تُراكَم هذه السوائل وتسبب عدم الراحة، ويساعد تراكم اللخن في خلق بيئة دافئة ورطبة مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى الفطرية أو البكتيرية.


التهاب الحشفة

التهاب الحشفة هو التهاب القلفة، ويميل التهاب القلفة إلى إصابة الأشخاص غير المختونين، وقد يكون التهاب الحشفة مؤلمًا جدًا إلا أنه غير خطير في العادة، ويسبب التهاب الحشفة بالإضافة إلى السيلان الأعراض التالية:

  • الاحمرار حول الحشفة وتحت القلفة.
  • تصلب جلد القلفة.
  • الرائحة الكريهة.
  • الشعور بالانزعاج أو الحكة.
  • الشعور بالألم في منطقة الأعضاء التناسلية.

يمكن أن تنجم الإصابة بالتهاب الحشفة عن حالات الجلد؛ مثل: الأكزيما، والالتهابات الفطرية، والالتهابات البكتيرية، وتتهيج نتيجة استخدام الصابون وغيرها من المنتجات.


علاج سيلان القضيب

يمكن علاج التهاب الإحليل بالمضادات الحيوية التي تعطى في صورة جرعة واحدة، وتتضمن هذه الأدوية سيفترياكسون عن طريق الحقن العضلية، وسيفيكسيم عن طريق الفم، وسيبروفلوكساسين عن طريق الفم، وأوفلوكساسين عن طريق الفم. بالإضافة إلى ذلك يعطى المريض الدوكسيسيكلين مرتين يوميًا لمدة سبعة أيام لعلاج الكلاميديا، ويجب علاج الشركاء الجنسيين بالعلاج نفسه أيضًا.

لعلاج الأمراض المنقولة جنسيًا يمكن إعطاء المريض الدوكسيسيكلين مرتين يوميًا لمدة سبعة أيام، أو إعطاء المريض أزيثروميسين في شكل جرعة واحدة إذا كانت العدوى ناجمة عن الإصابة بالمتدثرة الحثرية التي تسبب الإصابة بالكلاميديا. ويجب علاج الشركاء الجنسين بالعلاج نفسه، وتجب متابعة المريض بعد أسبوعين من العلاج عن طريق إجراء المسح المتكرر لتلافي خطر تكرار العدوى، وغالبًا تجب إعادة الفحص عند عدم امتثال الشركاء الجنسيين للعلاج بشكل مناسب. [٣]


المراجع

  1. "Penile Discharge Symptoms and Signs", emedicinehealth, Retrieved 11-5-2019.
  2. Kimberly Holland, "Non-STD Causes of Penile Discharge"، healthline, Retrieved 11-5-2019.
  3. Geoff Hackett (6-2-2019), "Penile discharge: symptoms, causes and treatment"، netdoctor, Retrieved 11-5-2019.