الضغط على الأسنان في اليقظة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
الضغط على الأسنان في اليقظة

الضغط على الأسنان

قد يشتكي بعض الأشخاص من حالة تصيبهم وهي الضغط على الأسنان، التي تُسمّى علميًا صريف الأسنان أو صرير الأسنان (Bruxism)، إذ إنّها لا تُعدّ من الحالات المَرَضيّة الخطيرة، لكن في حال كانت ملازمة للشخص طوال الوقت فإنّها تؤثر في الأسنان واللثة. كما أنّ هذه الحالة غالبًا ما تصيب الأشخاص في الليل عند النوم، إذ إنّه عادةً لا يلاحظ الفرد أنّه يضغط على أسنانه في الليل، لكنّ عند الاستيقاظ يلاحظ ألمًا في الأسنان، والصداع في الرأس،[١] وفي أحيان قليلة قد يضغط المصاب على الأسنان دون وعي في أوقات اليقظة.[٢] كما توجد عوامل كثيرة تؤدي إلى ضغط الفرد على أسنانه تُناقَش في هذا المقال.

علامات الضغط على الأسنان

-كما ذُكِر سابقًا- لا يلاحظ الفرد أنه يضغط على أسنانه، لكن قد يلاحظ العلامات التي تدل على ذلك، ومنها ما يأتي:[٢]

  • احتمال ظهور الضغط على الأسنان كبيرًا، مما يؤدي إلى صدور أصوات عالية تكفي لإيقاظ الشخص النائم إلى جانب المصاب.
  • احتمال ملاحظة الفرد تكسّرًا غير طبيعي في أسنانه، أو زيادة تسطحها، أو ارتخائها.
  • إزالة بعض الحالات الشديدة لمينا الأسنان، وكشفها عن طبقات الأسنان الداخلية.
  • الشعور بالألم وزيادة تحسُّس الأسنان.
  • عضلات الفك مشدودة دائمًا أو متعبة، مما يؤدي إلى عدم القدرة على فتح الفك أو إغلاقه بشكل كامل.
  • الشعور بـألم الفك، أو الوجه، أو الرقبة.
  • احتمال اختلاط أنّ مصدر الألم على الفرد؛ إذ يعتقد أنّه من الأذن، لكنّه في الواقع ليس ذا علاقة بالأذن.
  • صداع في الرأس.
  • اضطرابات النوم.
  • تلف الجزء الدخلي من الخد.


أسباب الضغط على الأسنان

لا يوجد سبب محدد يؤدي إلى الضغط على الأسنان، لكن قد تؤثر بعض العوامل في ذلك، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • التوتر والقلق، يُعدّ القلق والتوتر من الأكثر الأسباب شيوعًا التي تتسبَّب في الضغط على الأسنان، ويُشعَر بهما عند النوم.
  • بعض الأدوية، قد يؤدي تناول بعض أنواع الأدوية إلى الضغط على الأسنان بمنزلة أثر جانبي؛ مثل: بعض أدوية الاكتئاب، خاصةً المعروفة باسم أدوية مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI).
  • اضطرابات النوم، ربّما يعاني بعض الأشخاص من اضطرابات النوم؛ مثل: انقطاع النفس النومي، إذ تؤثر هذه الحالة في الضغط على الأسنان، كما أنّ الأشخاص الذين يتحدثون في نومهم، أو الذين يتصرفون بعنف أثناء نومهم؛ مثل: الركل، أو الأشخاص الذين يهلوسون في الليل جميعهم يشكلون حالات تؤثر في الضغط على الأسنان.
  • نمط الحياة، يُعتقَد أنَّ بعض أنماط الحياة تسبِّب الضغط على الأسنان؛ مثل:
    • شرب الكحول.
    • تعاطي المخدرات.
    • شرب كمية كبيرة من مصادر الكافيين؛ مثل: القهوة، والشاي.
    • التدخين.
  • الاضطرابات المرضية الكامنة: قد ترتبط الإصابة بطحن الأسنان بالإصابة باضطرابات أخرى؛ مثل: الارتجاع المريئي، ومرض باركنسون، والصرع، وعلاج نقص الانتباه مع فرط الحركة.[٢]


حالات تستدعي مراجعة الطبيب

يسبب طحن الأسنان ظهور العديد من الأعراض غير المرغوبة؛ لذا يحتاج المريض المصاب إلى مراجعة الطبيب عندما تظهر عليه الأعراض الآتية:[٤]

  • تسطّح الأسنان، أو تلفها، أو حساسيتها.
  • الشعور بالألم في الفك أو الوجه أو الأذن.
  • عند شكوى شريك النوم من طحن المريض أسنانه أثناء النوم.

يساعد الطبيب في البحث عن علامات الإصابة بطحن الأسنان على الفك والأسنان، وقد يحتاج الشخص المصاب إلى العلاج عند الإصابة بتلف الأسنان لتجنب حدوث المزيد من المشكلات؛ مثل: العدوى، أو خراج الأسنان. كما تجب مراجعة الطبيب إذا كان طحن الأسنان ناجمًا عن التوتر لتلقي العلاج، والمساعدة في التقليل من التوتر، والتخلص من طحن الأسنان.[٤]


علاج الضغط على الأسنان

لا يوجد علاج معين من الضغط على الأسنان، إذ إنّها من الحالات التي تتعافى تلقائيًا بعد مدة من الوقت، لكنّ الحالات الشديدة قد تتطلب العلاج، ومن هذه العلاجات: الحارس الليلي، وهو مثل الجبيرة تصنع في شكل الفك، وتساعد هذه الجبيرة في حماية الأسنان من التكسر أو الضغط عليها بشكل كبير. أمّا ثانيهما فهو تصحيح الأسنان، وهنا يعيد طبيب الأسنان تشكيل أسطح الأسنان في الحالات التي سبَّب بها طحن الأسنان أضرارًا كبيرة فيها أدت إلى التأثير في المضغ وزيادة حساسية الأسنان بشكل كبير.[٢]

توجد مجموعة أخرى من العلاجات التي تُستخدم في مداواة المصاب، ومنها ما يأتي:[٢]

  • ممارسة استراتيجيات الاسترخاء -كالتأمل- في حال كان سبب ضغط على الأسنان القلق والتوتر.
  • تغيير السلوك والتدريب على وضعيات الفك والأسنان الصحيحة تحت إشراف طبيب الأسنان، كما يُلجَأ إلى العلاج بالارتجاع البيولوجي المساعد في التحكّم بعضلات الفك.
  • استخدام بعض الأدوية لكن بعد استشارة الطبيب؛ مثل: أدوية مرخيات العضلات، أو حقن البوتكس، أو أدوية التي تخفف القلق و التوتر؛ مثل: أدوية الاكتئاب لمدة قصيرة.

يتضمن العلاج علاج الاضطراب المُسبِّب لطحن الأسنان، ففي حال كان السبب تناول بعض الأدوية فيُستشار الطبيب لتغيير الدواء، كما يساعد علاج انقطاع النفس النومي والارتجاع المريئي في التخفيف من صرير الأسنان في حان كان ذلك المُسبِّب.[٢] وتجدر الإشارة إلى أنَّه يُخفّف الضغط على الأسنان خلال ساعات النّهار بـالعلاج الطّبيعي، وبعض التمارين، وزيادة الوعي بهذه الحالة.[٥]


مضاعفات الضّغط على الأسنان

لا يُسبِّب الضغط على الأسنان مضاعفات في معظم الأحيان، غير أنَّها في بعض الحالات قد تسبّب:[٢]


هل يعاني الأطفال من الضغط على الأسنان

لا تقتصر مشكلة طحن الأسنان على البالغين فقط، إذ يعاني 15%-33% من الأطفال من طحن أسنانهم أيضًا، ويميل الأطفال المصابون إلى الإصابة به في مرحلتين؛ إذ تحدث المرحلة الأولى عند بروز أسنان الطفل (التسنين)، والمرحلة الثانية عند تبديل الأسنان اللبنية وبروز الأسنان الدائمة، ويتخلّص الأطفال من طحن الأسنان عند اكتمال بروز أسنانهم.

الحالة الأكثر شيوعًا من طحن الأسنان لدى الأطفال طحن الأسنان أثناء النوم، وما يزال سبب طحن الأطفال لأسنانهم أثناء النوم غير معروف، لكن تشمل أسباب طحن الأطفال لأسنانهم أثناء النوم سوء إطباق أسنان الطفل، وسوء اصطفافها، أو بسبب التلامس والاحتكاك غير المنتظمَين بين الأسنان العلوية والأسنان السفلية، وتشمل الأسباب إصابة الطفل بأمراض أخرى؛ مثل: سوء التغذية، والدودة الدبوسية، والحساسية، واضطرابات الغدد الصماء، والعوامل النفسية؛ مثل: القلق، والتوتر.

نادرًا ما يسبب طحن الأسنان المشكلات لدى الأطفال، ومع ذلك، قد يسبب ذلك أحيانًا الشعور بآلام الفك، والصداع، وتلف الأسنان، واضطرابات مفصل الفك الصدغي؛ لذا تجب استشارة الطبيب إذا كان الطفل يشتكي من حساسية الأسنان أو الشعور بألم فيها.[٦]


نصائح للتخفيف من طحن الأسنان

من النصائح المساعدة في التخفيف من الضغط على الأسنان ما يأتي:[٥]

  • النّوم لمدة كافية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تجنُّب استخدام واقيات الفم الرياضية؛ لأنّها قد تخرج من مكانها، وتسبّب مزيدًا من الانزعاج.
  • تجنُّب تناول المشروبات الكحولية أو كميات كبيرة من من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، إذ إنّهما قد تزيدان من الضغط على الأسنان.
  • استخدام الكمادات الدافئة بهدف إرخاء عضلات الفك، والتخفيف من التوتر.
  • إرخاء عضلات الفك في الليل عن طريق وضع منشفة دافئة على الخد أمام شحمة الأذن.[٦]


المراجع

  1. Michael Friedman, DDS (10-3-2019), "Dental Health and Teeth Grinding (Bruxism)"، www.webmd.com, Retrieved 22-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Mayo Clinic Staff, "Bruxism (teeth grinding)"، www.mayoclinic.org, Retrieved 22-4-2019. Edited.
  3. "Teeth grinding (bruxism)", www.nhs.uk, Retrieved 22-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Teeth grinding (bruxism)", nhs, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Sy Kraft (2017-3-29), "What is bruxism, or teeth grinding?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-9-16. Edited.
  6. ^ أ ب "Dental Health and Teeth Grinding (Bruxism)", webmd, Retrieved 23-4-2019. Edited.