العلاج الإشعاعي للأورام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠
العلاج الإشعاعي للأورام

الأورام

تُعرَف الأورام بأنها نمو لكتل غير طبيعية قد تكون صلبة أو مملوءة بالسوائل، وتكون الأورام حميدة، أو خبيثة تتطور إلى سرطان، ويحدث الورم نتيجة انقسام مفاجىء وسريع للخلايا بسبب اختلال التوازن بين نمو وموت الخلايا، وتختلف الأسباب المؤدية إلى الأورام مثل: مشكلات في جهاز المناعة، والتعرض للتبغ، والسموم، والبنزين، أو أية مواد كيميائية أخرى، والإفراط في شرب الكحول، وتناول الأغذية البيئية السامة؛ كأنواع من الفطر، وأنواع من الفول السوداني الذي تنمو عليه سموم، والتعرض المفرط لأشعة الشمس، والبدانة، والتعرض للإشعاع، والفيروسات.[١]

ومن أبرز أمثلة السرطانات الناجمة عن التعرض للفيروسات: سرطان عنق الرحم، وسرطان الشرج، والسرطانات التي تصيب الحنك اللين، وقاعدة اللسان، واللوزتين، وسرطان المهبل، وسرطان القضيب، وسرطان الدم الليمفاوي، وسرطان الغدد الليمفاوية، وبعض سرطانات الكبد الناتجة من فيروسَي التهاب الكبد B وC، ونتيجة اختلاف أنواع السرطانات ومواقعها تختلف طريقة علاجها.[١]


العلاج الإشعاعي للأورام

يُعدّ العلاج الإشعاعي أحد طرق علاج الأورام، إذ يُسلّط إشعاع ذو طاقة عالية على الأورام لوقف نمو خلاياها، وتقليل حجمها، ذلك عن طريق إتلاف الحمض النووي، مما يؤدي إلى موت الخلايا وتقلص الورم، ولا يظهر مفعول العلاج الإشعاعي فورًا بل تبدأ نتائج العلاج بالظهور بعد أيام أو أسابيع، وتستمر الخلايا بالموت لمدة أسابيع أو أشهر بعد الانتهاء من العلاج الإشعاعي.[٢]

تكمن مشكلة العلاج الإشعاعي في أنه لا يؤثر فقط في الأورام بل يؤثر أيضًا في الخلايا السليمة المحيطة، كما أن زيادة مقدار الإشعاع المسلط تؤثر في الأنسجة المحيطة، مما يجعل من الصعب تكرار العلاج الإشعاعي مرة أخرى في المنطقة نفسها، والطريقة مكلفة جدًا، وتعتمد تكلفتها على عدد جلسات العلاج الإشعاعي، ونوع الإشعاع المستخدم.[٢]


ما أنواع العلاج الإشعاعي؟

للعلاج الإشعاعي نوعان، ويعتمد نوع العلاج المستخدم على نوع السرطان، وحجم السرطان، وموقع الورم في الجسم، ومدى قرب الورم من الأنسجة السليمة، والتاريخ الطبي للمريض، والعمر، ويشمل العلاج الإشعاعي ما يأتي:[٢]

  • العلاج الإشعاعي الخارجي، إذ يجرى تسليط الإشعاع من جهاز خارجي، والجهاز المستخدم كبير، ويسبب ضجيجًا ولا يلامس جسم المريض، ويرسل الإشعاع من جهات مختلفة إلا أنه موضعي، إذ يسلط الإشعاع على مكان وجود الورم.
  • العلاج الإشعاعي الداخلي، في هذا النوع من العلاج يوضع مصدر الإشعاع داخل الجسم، وقد يكون صلبًا في شكل كبسول، أو بذور، أو شرائط توضع بالقرب من الورم أو داخله، وهو علاج موضعي، أو قد يكون الإشعاع سائلًا يحقن في الدم، أو يؤخذ عن طريق الفم ويصل إلى أنسجة الجسم جميعها ويؤثر في سوائل الجسم؛ مثل: البول، والعرق، واللعاب مما يجعلها تصدر إشعاعًا لمدة من الزمن.


ما أنواع الأورام؟

يوجد العديد من أنواع الأورام، وعادة ما تسمى تبعًا لشكلها أو نوع الأنسجة المصابة، وتشتمل أنواع الأورام على ما يأتي:[٣]

  • الأورام الحميدة، تُعدّ هذه الأورام غير سرطانية، ولا تنتشر، ولا تعود بعد علاجها، وغير ضارة بصحة الإنسان، إلا أنّها قد تضغط على الأعصاب والأوعية الدموية مسببة ألمًا وظهور أعراض جانبية أخرى، ومن أمثلتها:
    • الأورام الحميدة في القولون.
    • الأورام الحميدة في الغدة الدرقية.
    • الأورام الحميدة في القناة الصفراوية.
    • الأورام الحميدة الليفية.
    • الأورام الحميدة في الكلى.
    • الأورام الوعائية في فروة الرأس.
    • الأورام الشحمية.
  • الأورام قبل السرطانية، لا تُعدّ أورامًا سرطانية، إلا أنها تتطور إلى سرطانات؛ لذلك تتطلب مراقبة طبية دقيقة ومستمرة، ومن أمثلة هذه الأورام:
    • التقرن الشمسي؛ هو ظهور بقع على الجلد تُحوّل إلى قشور سميكة، و20% من هذه الحالات قد تتطور إلى سرطان الخلايا الحرشفية.
    • النمو الشاذ في عنق الرحم.
    • تغير نسيج الرئة.
    • الصداف أو اللطاخ الأبيض؛ هي بقع بيضاء سميكة تظهر على اللثة، وأسفل الفم، واللسان، والخدين.
  • الأورام الخبيثة؛ هي أورام سرطانية تنمو في الجسم وتنتشر بسرعة، وقد تؤدي إلى الوفاة، ومن أمثلة هذه الأورام:
    • الساركوما، التي تُشكَّل في العظام، والأعصاب، والغضاريف، والدهون.
    • ورم الخلايا الجرثومية، ويُشكّل في المبيض والخصيتين، ويؤثر في الحيوانات المنوية والبويضات.
    • ورم أرومي، ويُشكّل في الأنسجة الجنينية؛ مثل: ورم جهاز الأعصاب، أو ورم العظام، أو ورم شبكية العين.


ما هي طرق تشخيص الأورام؟

يُشخّص الورم سواء أكان خبيثًا أم لا بأخذ عينة من الورم وفحصها في المختبر بواسطة أخصائي أمراض، وعادة ما تؤخذ عينات من أجزاء مختلفة من الورم للحصول على نتائج أكثر دقة، وتسمى هذه العينة خزعة، وللخزعة ثلاثة أنواع تشمل ما يأتي:[٣]

  • الخزعة المفرطة، ذلك باستئصال المنطقة المشتبه بها كاملة.
  • الخزعة المخروطية، إذ يجرى استئصال عينة من الورم.
  • خزعة الإبرة، ذلك بسحب جزء من السوائل أو الأنسجة بإبرة.


أسئلة شائعة حول العلاج الإشعاعي للأورام

هل العلاج الإشعاعي هو نفس علاج الأورام بالإشعاع؟

نعم، إذ إن مصطلح علاج الأورام بالإشعاع يطلق على تخصص طبي ينطوي على الاستخدام المحكم للإشعاع لعلاج السرطان، أما العلاج الإشعاعي فهو المصطلح المستخدم لوصف العلاج الفعلي الذي يقدمه فريق علاج الأورام بالإشعاع.[٤]

هل يتعرض أطباء علاج الأورام بالإشعاع للإشعاع؟

لا؛ إذ ساعد التقدم التكنولوجي في علاج المرضى وحماية الأطباء من الإشعاع؛ إذ يتم إجراء العلاج في غرف محمية مع حواجز مصنوعة من الرصاص الثقيل، ويتم تسليم الإشعاع باستخدام الأجهزة الآلية.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Tumor", www.medlineplus.gov, Retrieved 10-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Radiation Therapy to Treat Cancer", www.cancer.gov, Retrieved 10-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Christian Nordqvist (5-12-2017), "What are the different types of tumors?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-4-2019.
  4. "What is Radiation Oncology?", www.targetingcancer.com.au, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  5. "What does a radiation oncologist do?", medschool.ucla.edu, Retrieved 11-6-2020. Edited.