الغدد في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٢٧ فبراير ٢٠٢٠
الغدد في جسم الإنسان

الغدد في جسم الإنسان

تُعد الغُدد من أعضاء الجسم المهمة التي تقوم بإفراز مجموعة من المواد المسؤولة عن العديد من الوظائف في الجسم، وتُقسَم هذه الغدد إلى غدد صماء (Endocrine glands) تُفرز الهرمونات (Hormones)، وتُعرف بأنّها مواد كيميائية تُفرز داخل الدم مباشرةً؛ إذ ينقلها الدم إلى باقي أعضاء وأنسجة الجسم للقيام بوظائفها.

إنّ أي اضطراب في مستوى الهرمونات سواء كان زيادة إفرازها أو نقصه حتى لو كان بسيطًا للغاية قد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض والاضطرابات.[١] كما يوجد نوع آخر من الغدد التي تفرز إفرازاتها عبر قنوات، ويُشار إليها طبيًا بالغدد خارجية الإفراز (Exocrine glands)، ولها دور مهم في عملية الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى دورها في حماية الجلد والعينين، وتنظيم درجة حرارة الجسم.[٢]


أنواع الغدد في جسم الانسان

تُقسم الغدد داخل جسم الانسان إلى قسمين رئيسين، وتجدر الإشارة إلى أن البعض يشير إلى أن الغدد الليمفاوية جزء من الغدد في الجسم، إلا أنَّها ليست كذلك، فهي جزء من الجهاز المناعي، ويمكن بيان الأنواع الرئيسة للغدد على النحو الآتي: [٢]

  • الغدد الصماء: تُعد الغدد الصماء من الغدد المهمة داخل الجسم، وتقوم بإفراز مجموعة من الهرمونات إلى مجرى الدم؛ إذ تتحكم هذه الهرمونات بالعديد من الوظائف، أهمها؛ الأيض، والتكاثر، والتغيرات المزاجية، والنمو، ومن أهم الغدد الصماء الموجودة في الجسم ما يأتي:
    • الغدة النخامية.
    • الغدة الدرقية.
    • الغدة الكظرية.
    • غدة تحت المهاد.
    • الغدة الصنوبرية.
  • الغدد خارجية الافراز: هي مجموعة أخرى من الغدد التي تقوم بإفراز مجموعة من المواد غير الهرمونات، وتُطلق خارج الجسم عبر قنوات، وتتضمن هذه الغدد ما يأتي:
    • الغدد اللعابية، تقوم بإفراز اللعاب خارج الجسم.
    • الغدد الثديية، تقوم بإفراز الحليب.
    • الغدد الدهنية.
    • الغدد العرقية، تقوم بإفراز العرق خارج الجسم.
    • الغدد الدمعية، تقوم بإفراز الدموع.
  • أعضاء في الجسم تحتوي على أنسجة الغدد الصماء: التي تعمل بمثابة غدد، كما تحتوي على أنواع أخرى من الأنسجة غير الغدية، وتتضمن ما يأتي:
    • الكلى.
    • البنكرياس.
    • المبايض.
    • الخصيتان.


وظائف الغدد في جسم الإنسان

كما ذُكِرَ سابقًا إن نظام الغدد في الجسم يُقسم إلى قسمين أساسين، هما: الغدد الصماء، والغدد خارجية الافراز، وفي ما يلي توضيح لأهم وظائف هذه الغدد في الجسم:[٣]

  • الغدة الدرقية: إذ تقوم بصنع هرمونات الغدة الدرقية التي تتحكم بعملية الأيض في الجسم، ويؤثر فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصورها في العديد من الوظائف الحيوية في الجسم.
  • الغدة جار الدرقية: توجد هذه الغدة خلف الغدة الدرقية وتتكون من أربع غدد صغيرة، تتحكم بمستويات الكالسيوم والفسفور في الجسم، وتلعب دورًا مهمًا في صحة العظام.
  • الغدة النخامية: تُعد الغدة النخامية الغدة الرئيسة لنظام الغدد الصماء؛ إذ تنقل المعلومات من الدماغ إلى باقي الغدد الصماء لإخباره بما يجب فعله، كما أنّ هذه الغدة مسؤولة عن إفراز العديد من الهرمونات في الجسم، مثل؛ هرمون النمو، والهرمون المنشط للجسم الأصفر، وهو المسؤول عن إدارة هرموني الإستروجين والتستوستيرون عند النساء والرجال، وهرمون البرولاكتين، وهو الهرمون المسؤول عن إنتاج الحليب عند النساء.
  • الغدة تحت المهاد: تقوم هذه الغدة بربط الغدد الصماء مع الجهاز العصبي المركزي، وهي المسؤولة عن إخبار الغدة النخامية عن وقت إفراز هرموناتها أو وقفه.
  • الغدة الصنوبرية: هي الغدة المسؤولة عن إفراز هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون المسؤول عن النوم.
  • الغدة الزعترية: تساعد هذه الغدة على إفراز نوع من أنواع كريات الدم البيضاء، وهي الخلايا التائية المسؤولة عن محاربة العدوى، ومن الجدير بالذكر أن هذه الغدة تبدأ بالتقلص بعد مرحلة البلوغ.
  • الغدة الكظرية: هي الغدة المسؤولة عن إحداث ردود الفعل المناسبة للجسم المعروفة بالكر والفر، وذلك بإفراز هرمون الأدرينالين أو المعروف بالإيبنفرين، كما تُؤثر في عمليات الأيض والوظائف الجنسية، بالإضافة إلى دورها في إفراز العديد من الهرمونات الأخرى المسؤولة عن تنظيم مستويات الأملاح وضغط الدم.
  • الغدد التي توجد في المبايض: تساعد هذه الغدد على إفراز الهرمونات الأنثوية، أهمها؛ الأستروجين والبروجستيرون، وهي الهرمونات المسؤولة عن التطورات التي تحدث في مرحلة البلوغ، وتنظم الدورة الشهرية وعملية الحمل.
  • الغدد التي توجد في الخصيتين: هي الغدد المسؤولة عن إفراز هرمون التستوستيرون عند الرجال، الذي يُعد الهرمون المسؤول عن التغيرات التي تحدث عند البلوغ؛ كنمو شعر الوجه، كما أنها تقوم بتحفيز القضيب لإفراز الحيوانات المنوية.
  • البنكرياس: هو الجزء من الجسم المسؤول عن تنظيم مستويات السكر في الدم، وذلك عن طريق إفراز هرموني الأنسولين والجلوكاجون.


الاضطرابات التي تصيب الغدد في جسم الإنسان

يوجد العديد من الاضطرابات التي تصيب نظام الغدد الصماء والغدد غير الصماء في الجسم نتيجة خلل في إفراز الهرمونات، وتتضمن هذه الاضطرابات ما يأتي:[٤][٢]

  • داء السكري: يحدث السكري بسبب خلل في وظائف أو إفراز هرمون الأنسولين في الجسم، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم مستويات السكر في الدم بنقله من الدم إلى خلايا الجسم لاستخدامه كمصدر للطاقة أو تخزينه عند ارتفاع مستوياته، ممّا يُؤدي إلى ارتفاع مستوياته عند حدوث أيّ اضطراب فيه، ومن الممكن أن يؤدي مرض السكري إلى العديد من المضاعفات الخطيرة، منها؛ أمراض القلب، والسكتات الدماغية.
  • اضطرابات الغدة الكظرية: تقوم الغدة الكظرية بإفراز هرمون الكورتيزول والألدوستيرون، وقد يؤدي أي قصور في إنتاج هذه الهرمونات إلى ظهور العديد من الأعراض، مثل؛ اضطرابات المعدة، والتعب، وتغيرات في الجلد، والجفاف، في حين يؤدي ارتفاع مستوى هرموناتها إلى زيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم.
  • مشكلات في هرمون النمو: تُعد الغدة النخامية المسؤولة عن إفراز هرمون النمو، وأي قصور في إفرازه قد يؤدي إلى توقف النمو وعدم زيادة الطول عند الأطفال، أو قد تؤدي زيادة إنتاجه إلى نمو العظام وأجزاء أخرى من الجسم بسرعة غير طبيعية.
  • متلازمة تكيس المبايض: تُعد متلازمة تكيس المبايض من الأسباب الرئيسة للعقم عند النساء، التي تحدث نتيجة فرط إنتاج الأندروجينات التي تتداخل مع تطور البويضات وإطلاقها من المبيض.
  • قصور الغدة الدرقية: قد يؤدي نقص إفراز الغدة الدرقية لهرموناتها إلى مجموعة من الآثار الجانبية، منها؛ التعب، والإمساك، والاكتئاب، وجفاف الجلد، كما أنّها يمكن أن تسبب بطء النمو عند الأطفال.
  • فرط الغدة الدرقية: الذي يحدث بسبب إنتاج الغدة الدرقية كميةً كبيرةً من هرموناتها، ممّا يُؤدي إلى فقدان الوزن، والتعرق، والعصبية، وزيادة معدل ضربات القلب.
  • اضطرابات الغدد اللعابية: من الممكن أن يُؤدي تكون أورام أو حصوات أو الإصابة ببعض أنواع العدوى والاضطرابات الصحية؛ كالإيدز أو اضطرابات المناعة الذاتية إلى منع الغدد اللعابية من العمل بطريقة صحيحة، ممّا قد يُؤثر في عملية المضغ، والبلع، والتذوق، بالإضافة إلى أنَّه يزيد من خطر الإصابة بالعدوى الفموية.


الحفاظ على صحة الغدد في جسم الإنسان

يمكن الحفاظ على صحّة جهاز الغدد الصّماء في الجسم باتباع الخطوات الآتية:[٥]

  • ممارسة الكثير من التّمارين الرّياضية.
  • اتباع نظامٍ غذائي مغذًٍ وصحي.
  • إجراء فحوصاتٍ طبيّة دوريًا.
  • استشارة الطّبيب قبل تناول أيّ مكمّلات أو أعشابٍ علاجيّة.
  • إعلام الطّبيب عن أي تاريخ عائلي لمشكلات الغدد الصّماء، مثل؛ مرض السّكري، أو مشكلات الغدّة الدّرقية.


المراجع

  1. Dr. Ananya Mandal, "What are Hormones?"، news-medical, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Adrienne Santos-Longhurst (3-1-2019), "What Are Glands in the Body?"، healthline, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. "The Endocrine System and Glands of the Human Body", webmd,2-6-2019، Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. "Endocrine Disorders", webmd,11-8-2019، Retrieved 14-11-2019. Edited.
  5. "Endocrine System", kidshealth.org, Retrieved 23/3/2019. Edited.