الفرق بين تصحيح النظر بالليزر والليزك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
الفرق بين تصحيح النظر بالليزر والليزك

عمليات تصحيح النظر

تحدث عملية الرؤية الطبيعية نتيجة انكسار الأشعة الضوئية أثناء مرورها عبر قرنية العين وعدستها، ثم تجميعها وتركيزها في الجزء الخلفي من العين؛ أي على شبكية العين، التي تحوّل تلك الأشعة الضوئية إلى رسائل يجرى نقلها عبر العصب البصري إلى الدماغ، ثم يحللها ويفسرها بالصورة التي يراها الإنسان.[١] وتُعدّ أخطاء الانكسار؛ مثل: قصر النظر، وطول النظر من أكثر مشاكل الرؤية شيوعًا التي تُصحّح باستخدام النظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة، أو العلاج الجراحي،[١] إذ يُجرى عدد من عمليات الجراحة التي تهدف إلى تصحيح النظر باستخدام أشعة الليزر، وتقنية الليزك إحدى أشهر أنواع عمليات تصحيح البصر الجراحية المعتمدة على الليزر.[٢]


عملية الليزك

تُعرَف عملية الليزك بأنها عملية تصحيح تحدّب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر (laser in-situ keratomileusis)، وهي علاج مناسب للأشخاص المصابين بقصر النظر، وطول النظر، واللابؤرية، وتجرى هذه العملية عن طريق عمل سديلة في الطبقة الخارجية للقرنية بهدف الوصول إلى الأنسجة السفلية، ثم يزيل الطبيب بعض هذه الأنسجة ويعيد تشكيلها باستخدام أشعة الليزر، إذ تسمح بتركيز الضوء بشكل صحيح، وأخيرًا تُعاد السديلة إلى مكانها.[٣]


عملية الليزر

تُعرَف جراحة اقتطاع القرنية باسم الانكسار الضوئي (PRK)، وهي النوع الأول من جراحات العيون بالليزر، ومناسبة للحالات البسيطة والمتوسطة من قصر النظر، وطول النظر، واللابؤرية، وفي هذه العملية يؤثر الطبيب عبر أشعة الليزر في الطبقة السطحية من القرنية بدلًا من عمل سديلة للوصول إلى الطبقات السفلية من القرنية.[٣]


الفرق بين عملية الليزر والليزك

من أهم الفروق بين عمليتي الليزر والليزك ما يأتي:[٤]

  • الشفاء من عمليات الليزر يستغرق وقتًا أطول بقليل من الشفاء من جراحة الليزك للعيون، ورغم ذلك ما يزال العديد من المرضى يتّجهون إلى إجراء عمليات الليزر نظرًا للمزايا التي توفرها لهم مقارنة بعملية الليزك.
  • كلتا العمليتين تعيدان تشكيل القرنية باستخدام الليزر؛ ذلك للسماح للضوء الذي يدخل العين بأن يتركّز بشكل صحيح على شبكية العين بهدف توفير رؤية واضحة، لكن يكمن الاختلاف الأساسي في الخطوة الأولى من إجراءات العمليتين.
  • عدم الشعور بأي ألم لدى المريض بعد عملية الليزك مقارنة بعملية الليزر التي يتراوح ألمها من الشديد إلى المتوسط.
  • استقرار الرؤية في عملية الليزك أسرع من تحسن الرؤية في عملية الليزر الذي يكون تدريجيًا، فقد تستغرق النتيجة النهائية عدة أسابيع.
  • تمتلك عملية الليزر نسبة أقل من خطر حدوث مضاعفات ناتجة من عمل سديلة في القرنية عند إجراء عملية الليزك، كما أنها مناسبة أكثر في حال كانت القرنية رقيقة جدًا، أو عند الحاجة إلى إجراء جراحة أخرى.


مضاعفات عمليات الليزر للعيون

يُعدّ فقدان البصر من مضاعفات علميات الليزر النادرة، إلا أنّ هناك العديد من الآثار الجانبية المؤقتة شائعة إلى حدٍ ما، خاصة في عملية الليزك، وهي ما يأتي:[٢]

  • جفاف العين، تنخفض نسبة إنتاج الدمع في العين لمدة ستة أشهر بعد إجراء العملية، فقد يشعر المريض بجفاف غير طبيعي في العينين أثناء مرحلة شفائهما، وقد يصف طبيب العيون بعض القطرات الخاصة في حالات الجفاف الشديد في تلك المرحلة.
  • اضطراب الرؤية، قد يشعر المريض بصعوبة في الرؤية ليلًا، أو الرؤية المزدوجة، أو مشاهدة هالات ضوء عند الإنارة العالية، وهذه الأعراض قد تستغرق عدة أيام إلى عدة أسابيع.
  • مشاكل التصحيح، قد تكون هناك زيادة في التصحيح أو نقصان، ففي النقصان يُزال القليل من الأنسجة الواجبة إزالتها، فلا يحصل المريض على النتيجة المطلوبة، وفي الزيادة تُزال انسجة أكثر من اللازم ويصعب تصحيح هذه الحالة.
  • اللابؤرية، هي إزالة أنسجة بشكل غير متساو من العينين، وهذا يستدعي إجراء عملية أخرى أو استخدام نظارات وعدسات لاصقة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Common vision problems", nei.nih.gov, Retrieved 30-6-2019.
  2. ^ أ ب "LASIK surgery: Is it right for you?", www.mayoclinic.org,13-4-2019، Retrieved 30-6-2019.
  3. ^ أ ب Brian S. Boxer Wachler (13-12-2018), "A Guide to Refractive and Laser Eye Surgery"، www.webmd.com, Retrieved 30-6-2019.
  4. Brian S. Boxer Wachler (1-8-2017), "PRK laser eye surgery: How it differs from LASIK"، www.allaboutvision.com, Retrieved 30-6-2019.