الفرق بين جفاف العين وحساسية العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
الفرق بين جفاف العين وحساسية العين

الفرق بين جفاف العين وحساسية العين

يختلف جفاف العين عن حساسية العين، فحساسيّة العين المعروفة أيضًا بالتهاب الملتحمة التحسّسي حالةٌ شائعةٌ جدًّا، وتحدث عند تأثّر العينين بشيء مزعج يؤدّي إلى تهيّجها، إذ تفرز العين مادّةً تسمّى الهيستامين لمكافحة المواد المسبّبة للحساسية، ونتيجةً لذلك تُصبح الجفون والملتحمة حمراءَ ومتورّمةً، ويمكن أن تسيل الدّموع من العيون مع الشّعور بالحرقة، وعلى عكس الأنواع الأخرى من التهاب الملتحمة لا تنتشر حساسيّة العين من شخص إلى آخر، وقد تكون حالةً مؤقتةً مرتبطةً بالحساسية الموسميّة[١].

أمّا جفاف العين يحدث عندما لا تكون العيون قادرةً على توفير ترطيب كافٍ للعينين، ويمكن أن يحدث جفاف العين إذا كانت العين لا تنتج ما يكفي من الدّموع، أو إذا كانت تنتج دموعًا ذات جودة رديئة، فقد يشعر الشّخص بوخز أو بحرقة في العينين، وقد يحدث جفاف العين في حالات معيّنة، مثل: ركوب الطّائرة، أو الوجود في غرفة مكيّفة الهواء، أو عند ركوب الدّراجة، أو بعد النّظر إلى شاشة الكمبيوتر لبضع ساعات، وتساعد قطرة العين على تخفيف الألم.[٢]


أسباب جفاف العين

يحدث جفاف العين نتيجة نقص في التّوازن في نظام تدفّق الدّموع، وتشمل الأسباب الأخرى ما يأتي:[٣]

  • الشّيخوخة الطّبيعية، خاصّةً فترة انقطاع الطّمث.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية، مثل مضادّات الهيستامين.
  • الأمراض التي تؤثّر على قدرة الشّخص على إنتاج الدّموع، مثل: متلازمة سجوجرن، والتهاب المفاصل الرّومايتيدي، وأمراض الأوعية الدّموية بالكولاجين.
  • المشكلات التي لا تسمح للجفون بالإغلاق.


أعراض جفاف العين

تشمل أعراض العين الجافّة الشّائعة ما يأتي:[٢]

  • حرقة وحكّة.
  • ألم أو احمرار.
  • المخاط داخل العين أو حولها.
  • فترات العيون المائيّة يليها جفاف العين.
  • عدم القدرة على البكاء.
  • عدم وضوح الرّؤية، أو إرهاق العين.
  • الحساسيّة للضوء.
  • الجفون الثّقيلة.
  • صعوبة في ارتداء العدسات اللاصقة.
  • إجهاد العين من القراءة أو استخدام الكمبيوتر.


علاج جفاف العين

من الطّرق العلاجية المتّبعة لعلاج جفاف العين[٢]علاج السّبب الكامن وراء حدوث الجفاف، إذ يساعد علاج المشكلة الصحية الكامنة على علاج جفاف العين، فعلى سبيل المثال إذا كان سبب جفاف العين تناول دواء ما قد يوصي الطبيب بتبديل هذا الدّواء بدواء آخر مماثل، وفي حال كان السّبب مرضًا صحيًّا آخر فقد يوصي الطبيب بالعلاجات المناسبة لهذا المرض، وتشمل الأدوية المستخدمة في علاج جفاف العيون ما يأتي:

  • الأدوية التي تقلّل التهاب جفن العين: إذ يمكن للالتهاب الموجود على طول منطقة جفن العين أن يمنع الغدد الدّهنية من إفراز الدّهون في الدّموع، وقد يوصي الطبيب بتناول المضادات الحيوية الفموية أو الموضعيّة لتقليل هذا الالتهاب.
  • قطرات العين للسّيطرة على التهاب القرنية: إذ يمكن السّيطرة على الالتهاب الموجود على سطح العين أو على القرنية باستخدام قطرات العين التي تحتوي على دواء سايكلوسبورين، أو كورتيكوستيرويدات.
  • ولائج العين التي تعمل كالدّموع الاصطناعية: إذ تعرف أنّها وليجة للعين صغيرة تشبه حبّة الأرز الشّفافة، وتوضع وليجة هدروكسي بروبيل سلولوز (Lacrisert) بين الجفن السّفلي ومُقلة العين مرّةً في اليوم، وتذوب ببطء مُطلقةً مادّةً تُستخدم في قطرات العين لترطيبها.
  • أدوية محفّزة لإفراز الدموع: إّ تشمل الأدوية التي تُدعى الأدوية الكولينية، مثل: سيفيميلين، وبلوكاربين، إذ تساعد على زيادة إنتاج الدّموع، وتتوفّر هذه الأدوية كحبوب، أو جلّ، أو قطرة، وتشتمل الآثار الجانبية المحتملة لها على التّعرّق.
  • قطرات عين مصنوعة من الدّم: إذ تُسمى بقطرات مصل الدّم ذاتيّة المنشأ، وقد تكون خيارًا إذا كان الشّخص يعاني من أعراض جفاف العين الشّديدة، التي لا تستجيب لأيّ علاج آخر، ولصنع هذه القطرات تُعالج عيّنة من الدّم لإزالة خلايا الدّم الحمراء ثمّ تُخلط مع محلول الملح.


أسباب حساسيّة العين

من الأسباب الشّائعة لحساسيّة العين ما يأتي:[٤]

  • الحساسية الموسمية لحبوب اللقاح والجراثيم والعفن، ويصاب الأشخاص المصابون بحمّى القش الموسمية (التهاب الأنف التحسسي) في الأيام التي يكون فيها عددٌ من حبوب اللقاح في الجو.
  • الحساسيّة الدّاخلية، مثل: عثّ الغبار، ووبر الحيوانات الأليفة.
  • حساسيّة العين على مدار السنة، ومن يعاني من هذا النوع من الحساسية قد يلاحظ تفاقم الأعراض خلال بعض الأنشطة، مثل: تنظيف المنزل، أو تنظيف حيوان أليف.


أعراض حساسيّة العين

قد تصاب بالحساسية عين واحدة أو كلتا العينين، وتشمل الأعراض لحساسية العين ما يأتي:[٤]

  • العيون الدّامعة.
  • الحكّة.
  • الحساسيّة للضوء.
  • الاحمرار.
  • الشّعور بوجود رمل في العين.
  • تورّم الجفن.


علاج حساسيّة العين

يمكن أن تساعد بعض العلاجات على التّخفيف من حساسيّة العين، خاصةً عند ظهور أعراض الحساسية الأخرى، ومنها:[٥].

  • الأدوية: تشمل الأدوية الخاصّة بعلاج حساسيّة العين ما يأتي:
    • مضادّات الهيستامين، مثل: اللوراتادين، أو ديفينهيدرامين.
    • مضادّات الاحتقان، مثل: السودوإيفيدرين، أو أوكسي إيتازولين.
    • الستيرويدات، مثل بريدنيزون.
  • حقن الحساسية: يُنصح بحُقن الحساسيّة والعلاج المناعي الذي يشتمل على سلسلة من الحقن للحساسية، وتزداد كميات مولّدات الحساسيّة تدريجيًّا في الحقن التي تعدّل استجابة الجسم لمسبّب الحساسية، ممّا يساعد على تقليل حدّة ردود الفعل تجاه الحساسيّة.
  • قطرات العين: يتوفّر العديد من الأنواع المختلفة من قطرات العيون، سواءً بوصفة طبية لعلاج حساسية العين أو دونها، إذ تحتوي قطرة العين الموصوفة في كثير من الأحيان على هيدروكلوريد الأولوباتادين، وهو أحد المكوّنات التي يمكن أن تخفّف من الأعراض المرتبطة بردّ فعل تحسّسي، وتشمل الخيارات المتاحة دون وصفة طبّية ما يأتي:
    • قطرات التّرطيب، مثل الدّموع الاصطناعية، التي يمكن أن تساعد على غسل الموادّ المحفّزة لحساسيّة العين.
    • قطرات تحتوي على مضادات للهيستامين، أو القطرات غير الستيرويدية المضادّة للالتهاب.
  • العلاجات الطبيعية: استُخدِم العديد من العلاجات الطّبيعية لعلاج حساسية العين، وأثبتت نجاحها بدرجات متفاوتة، ومنها: البصل الأحمر، وقد توفّر الكمّادات الباردة والرطّبة أيضًا الرّاحة للأشخاص الذين يعانون من حساسيّة العين.


المراجع

  1. David Turbert (4-12-2018), "What Are Eye Allergies?"، www.aao.org, Retrieved 7-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Dry eyes", www.mayoclinic.org,25-9-2018، Retrieved 7-3-2019.
  3. Brian S. Boxer Wachler, MD (25-9-2018), "?What Causes Dry Eyes"، www.webmd.com, Retrieved 7-3-2019.
  4. ^ أ ب "Symptoms and Diagnosis", www.aaaai.org, Retrieved 7-3-2019. Edited.
  5. Michael Kerr and Kristeen Cherney (28-1-2016), "How Are Eye Allergies Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 7-3-2019. Edited.