الفطريات في اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
الفطريات في اللسان

الفطريات في اللسان

تعدّ الفطريات في اللسان حالة تُسبب ظهور بقع بيضاء اللون على اللسان، وتَحدث نتيجةً للإصابة بعدوى فطرية تُسببها المُبْيَضَّات، خصوصًا المبيضة البيضاء التي تعيش طبيعيًا داخل الفم، إلا أنَّ زيادة معدل تكاثرها تسبِّب الإصابة بالعدوى، وتظهر فطريات اللسان على شكل بقع بيضاء في الفم وعلى اللسان، مُسبِّبة طعمًا غير مرغوب به، وممكن أن يترافق وجودها مع الشعور بالألم، خصوصًا خلال الأكل والشرب. [١],[٢]

بالرغم من أنّ فطريات اللسان يُمكن أن تصيب أي شخص، إلّا أنّها أكثر شيوعًا عند الأطفال وكبار السن؛ بسبب ضعف الجهاز المناعي لديهم، كما أنَّها شائعة عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة بسبب مرض معين أو نتيجة تناول بعض الأدوية؛ كأدوية العلاج الكيميائي، والمضادات الحيوية، وغيرها، وتُعد فطريات الفم واللسان من الحالات البسيطة التي يسهل علاجها عند الأشخاص الأصحاء، لكن عند الذين يعانون من ضعف المناعة يمكن أن تتحول إلى حالة أخطر وصعب السيطرة عليها.[١],[٢]


أعراض الفطريات في اللسان

لا تسبِّب فطريات الفم واللسان أي أعراض في مرحلة الإصابة المبكرة غالبًا، لكن في حالة ازدياد شدة الالتهاب قد يظهر واحد أو أكثر من هذه الأعراض:[٣]

  • ظهور بقع بيضاء أو صفراء على اللسان، واللوزتين، واللثة، والخد، والشفاه.
  • نزيف بسيط في حال تم كشط البقع البيضاء.
  • ألم وحرقة في الفم.
  • شعور بملمس كالقطن في الفم.
  • جفاف وتشقق في الجلد عند زوايا الفم.
  • صعوبة البلع.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • الشعور بطعم سيء داخل الفم.


أسباب الفطريات في اللسان

في الحالات الطبيعية توجد فطريات المُبْيَضَّات بنسبة قليلة في الفم، والجهاز الهضمي، والجلد، وتكون دائمًا تحت السيطرة بواسطة البكتيريا النافعة الموجودة طبيعيًا في الجسم، لكن توجد بعض الحالات التي تسبب زيادة نمو هذه الفطريات مؤديةً إلى حدوث التهاب في الفم واللسان، ومنها ما يأتي:[٣][٤]:

  • أمراض معينة، مثل؛ مرض نقص المناعة المكتسب، والسرطان، وفقر الدم، والسكري، خصوصًا في الحالات غير المسيطر عليها.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل؛ أدوية مثل الكورتيكوستيرويد، أو المضادات الحيوية، أو مثبطات المناعة التي تسبب ضعفها.
  • التوتر.
  • التدخين.
  • العدوى من الطفل المصاب إلى الأم من خلال الرضاعة الطبيعية.
  • التركيبات السنية غير المناسبة.
  • الإصابة بجفاف في الفم.
  • تلقي علاج السرطان الإشعاعي أو الكيميائي.


تشخيص الفطريات في اللسان

يشخص الطبيب الإصابة بفطريات اللسان والفم بفحصهما وملاحظة البقع البيضاء الناتجة عن الالتهاب، وفي بعض الحالات يأخذ الطبيب مسحة منهما لإرسالها إلى المختبر، للتأكد من الإصابة ونوع الفطريات المسببة.[٣].

إذا انتشرت الفطريات الموجودة في الفم واللسان إلى المريء كما في حالات ضعف المناعة يوصي الطبيب بإجراء فحوصات أخرى، مثل؛ أخذ مسحة من الحلق، وإرسالها لفحص الزراعة، بالإضافة إلى إجراء التنظير للمريء والمعدة، ويمكن أن يوصي بإجراء فحوصات الدم لمعرفة إذا توجد لدى المصاب أي حالة مرضية مُسبِّبة لإصابة المريء بالعدوى الفطرية.[٢] .


علاج الفطريات في اللسان

يهدف علاج فطريات الفم واللسان إلى منع انتشارها، وتحدد أفضل طريقة للعلاج اعتمادًا على عدة عوامل؛ كالعمر، والحالة الصحية، وسبب الالتهاب؛ إذ إن معالجة السبب تساعد على عدم تكرار الإصابة بالعدوى، وتزول فطريات اللسان غالبًا خلال أسابيع من بدء العلاج، ويصنف العلاج حسب الفئات العمرية على النحو الآتي:[٢][٣]

  • الأطفال والبالغون الأصحاء: يُوصي الطبيب لهذه الفئات بأدوية مضادة للفطريات، ولها أشكال متعددة، تتضمن حبوب المص، أو السوائل للمضمضة بها داخل الفم ثم بلعها، وإذا لم تكن هذه الأدوية الموضعية فعالةً تُعطى الأدوية الفموية التي تعمل في جميع أنحاء الجسم.
  • الأم المرضع والطفل الرضيع: إذا كانت الأم ترضع طفلها رضاعةً طبيعيةً، وكان الطفل مصابًا بفطريات اللسان والفم، سيستمر انتقال الالتهاب بينهما، لذا يصف الطبيب دواءً خفيفًا ضد الفطريات للطفل، ويصف للأم مرهمًا مضادًّا لفطريات للثدي.
  • الأشخاص المصابون بضعف المناعة: يصف لهم الطبيب أدويةً مضادةً للفطريات ذات مفعول قوي.

توجد بعض الممارسات التي يوصي الطبيب بالقيام بها في المنزل، وتُساعد على التخفيف من الأعراض، مثل؛ غسل الفم بالماء والملح، وغسل الفم بخليط من الماء وعصير الليمون أو خل التفاح، وتناول اللبن؛ لاحتوائه على البكتريا النافعة التي تُحارب الفطريات[٣].


مضاعفات الفطريات في اللسان

نادرًا ما تسبب فطريات اللسان والفم مضاعفات عند الأشخاص الذين لديهم جهاز مناعي صحي وسليم، لكن عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة يوجد احتمال أن تصل الفطريات إلى المريء، كما يُسبِّب إهمال العلاج المناسب دخول الفطريات إلى مجرى الدم وانتشارها إلى القلب، والدماغ، والعين، وباقي أجزاء الجسم، مسببةً مشكلات خطيرةً تُهدد الحياة؛ كالصدمة الإنتانية.[٣].


الوقاية الفطريات في اللسان

من الإجراءات التي ينصح باتّباعها للحدّ من الإصابة بفطريات الفم:[٤]

  • المحافظة على نظافة الفم: بتنظيف الأسنان مرّتين على الأقل يوميًا، بالإضافة إلى استخدام الخيط لإزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان مرة على الأقل يوميًا.
  • زيارة طبيب الأسنان باستمرار: خاصة في حالة الإصابة بمرض السّكري، أو في حالة ارتداء طقم أسنان، وفي حالة كان الشخص يتمتع بصحة جيدة ولا يعاني من أي مرض، وينصح بزيارة الطبيب كل ستة أشهر لتنظيف الأسنان جيدًا.
  • معالجة الحالات الصحية المزمنة: يمكن أن تسبب الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو التعرّض لمرض السّكري إلى حدوث اضطراب في توازن البكتيريا في الجسم، مسببًا ظهور فطريات الفم، لذلك في حالة تناول دواء لعلاج حالة صحية معينة، يجب أخذه بانتظام مع اتباع جميع الإرشادات المتعلّقة به.
  • تجنّب الإفراط في استخدام غسول الفم: يُنصَح باستخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا مرة أو مرتين يوميًا، ليساعد في الحفاظ على صحة اللثة والأسنان، لأنّ الاستخدام المفرط للغسول، قد يُسبب اضطرابًا في توازن البكتيريا في الفم.
  • تنظيف أجهزة التنفس بعد استخدامها: في حالة الإصابة بالربو، أو مرض الانسداد الرئوي، ينصح بتنظيف أجهزة التنفس بعد كل استخدام لقتل الجراثيم.
  • التقليل من الأغذية المحتوية على الكربوهيدرات: لأنّها ستزيد من نمو الفطريات.


المراجع

  1. ^ أ ب Alana Biggers (2017-10-26), "What causes a white tongue?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-12. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Oral thrush", mayoclinic,2018-3-8، Retrieved 2019-11-12. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Karen Richardson Gill (2019-4-24), "Everything You Need to Know About Oral Thrush"، healthline, Retrieved 2019-11-12. Edited.
  4. ^ أ ب "What is Thrush?", webmd,2018-9-18، Retrieved 2019-11-12. Edited.